الارشيف / أخبار العالم / روسيا اليوم

صدامات بين الأمن الفرنسي ونشطاء في مخيم "كاليه"

أصيب 3 من الشرطة الفرنسية السبت 1 أكتوبر/تشرين الأول بصدامات وقعت في كاليه شمالي البلاد بين الشرطة ومتظاهرين يؤيدون المهاجرين المقيمين في المخيم الذي تعتزم السلطات تفكيكه.

وتاتي المواجهات بعد أن حظرت محافظة شرطة "با دو كاليه"، منتصف الأسبوع الجاري هذه التظاهرة الداعمة للمهاجرين، والتي كان مقررا أن تنطلق من المخيم لتبلغ وسط المدينة.

وقالت الشرطة إن المتظاهرون الذين ناهز عددهم 200 أغلبهم من المهاجرين، واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريقهم، ورشق متظاهرون شاحنات كانت تعبر الطريق المحاذية للمرفأ بمقذوفات، وأفاد شاهد عيان أن سيارة للشرطة "تضررت".

وفي وقت سابق، اعترض 4 حافلات غادرت باريس تقل نحو 200 شخص للمشاركة في التظاهرة المحظورة على بعد 40 كلم من كاليه فعادت أدراجها.

وقالت محافظة الشرطة لـ"فرانس برس"،: "الحافلات كانت تقل ناشطين باريسيين من اليسار المتطرف ومهاجرين من باريس".

وأعلنت الحكومة الفرنسية أنها تعتزم قبل نهاية العام الجاري إزالة مخيم كاليه، الذي يؤوي ما بين 7 – 10 آلاف مهاجر يأملون في دخول بريطانيا.

المصدر: أ ف ب

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا