الارشيف / أخبار العالم / الوطن العمانية

سوريا : موسكو تحذر من نتائج (كارثية ومزلزلة) حال أي اعتداء أميركي

في السياسة 2 أكتوبر,2016  نسخة للطباعة

دمشق ــ الوطن ــ وكالات:
اعتبرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن أي عدوان أميركي مباشر على سوريا سيؤدي إلى نتائج كارثية ومزلزلة على منطقة الشرق الأوسط. في وقت كشف فيه تسجيل مسرب لوزير الخارجية الأميركي جون كيري، أثناء اجتماعه مع معارضين سوريين على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، ونشرته صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية عن اعتقاده بفشل الدبلوماسية الأميركية في حل الأزمة السورية، مؤكدا أن بلاده لن تقحم نفسها في سوريا وأنه إذا ما احتدم الصراع هناك فإنه سيتم القضاء عليهم جميعا.
وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا خلال برنامج “حق المعرفة” على قناة ” TV Center بث امس السبت إن اعتداء الولايات المتحدة المباشر ضد سلطات دمشق وضد الجيش السوري سيؤدي “إلى تحولات تكتونية مريعة” في الشرق الأوسط. وأوضحت الناطقة باسم الخارجية الروسية:” تكمن مهمتي في شرح لماذا من المهم جدا البقاء في مسار الاتفاقات. إذا بدأ عدوان أميركي مباشر ضد دمشق والجيش السوري فسيؤدي ذلك الى تحولات مرعبة ليس على هذه الدولة فحسب بل وعلى المنطقة بأسرها”.
وتوقعت زاخاروفا أن يؤدي تغيير النظام الحاكم إلى ما هو أبعد من فراغ السلطة، وهو الفراغ السياسي الذي سيمتلئ على الفور “بالمعتدلين” الذين في حقيقة الأمر ليسوا إلا إرهابيين من كل الأصناف والأشكال والذين لا يمكن فعل أي شيء تجاههم. نحن نعرف أن الجيش العراقي شكل لاحقا أساسا لداعش على الأرض، وكل من تحاربه روسيا والائتلاف، تعود جذوره إلى هناك”.
الى ذلك، عبر وزير الخارجية الأميركي جون كيري في حديثه عن خيبة أمله، وإحباطه حيال كيفية معالجة بلاده الملف السوري، مشيرا إلى انعدام الرغبة لدى الإدارة الأميركية في الحرب في سوريا، فضلا عن أن “الكونجرس لن يوافق على استخدام القوة نظرا لمعارضة الكثير من الأميركيين إرسال شبابنا إلى سوريا ليقتلوا هناك”. وردا على تعقيب لأحد السوريين “أكد فيه أن المعارضة لا تطالب بالتدخل في سوريا”، قال كيري: جهودنا الدبلوماسية على الساحة السورية لم تكن معززة باستخدام القوة “حيث إن ثلاث شخصيات فقط في الإدارة الأميركية طالبت باستخدام القوة، الأمر الذي انعكس عليّ خسارة في الجدل حول استخدام القوة في سوريا من عدمه”.
واعتبر كيري أن تسليح المعارضة في سوريا أو انخراط بلاده في الحرب هناك، سيؤدي إلى نتائج عكسية، “وزيادة سقف المراهنات”، مؤكدا أن توسيع نطاق التدخل الأميركي في سوريا، سوف يدفع بالأطراف الأخرى المنخرطة في الأزمة السورية نحو القيام بخطوات مشابهة. وأعرب كيري عن اعتقاده بأنه على المعارضة القبول بخوض انتخابات يشارك فيها “الرئيس السوري بشار الأسد”.
وبين أبرز النقاط التي أشار إليها كيري في حديثه المسرب حسب الصحيفة الأميركية، اعترافه لمحاوريه بأن الولايات المتحدة لا تستند إلى أي أساس قانوني يشرع لها مهاجمة حكومة الأسد، خلافا لموسكو المتواجدة قواتها في سوريا بناء على دعوة من الحكومة في دمشق.
وأضاف: إذا قررنا التدخل العسكري في سوريا، فإننا سنصطدم بـ”الفيتو” الروسي أو الصيني في مجلس الأمن الدولي، إذ أن السوريين لم يعتدوا علينا، وبلادنا غير مدعوة إلى سوريا، الأمر الذي يستثني شرعية تدخلنا العسكري في هذا البلد.
ميدانيا، نفذ الطيران الحربي السوري صباح أمس غارات على تجمعات ومواقع انتشار وتحركات إرهابيي مايسمى بـ“جيش الفتح” في ريفي حماة وإدلب.
وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن الغارات الجوية تركزت على مواقع الإرهابيين في قرى وبلدات معردس وقبيبات أبو الهدى والنقرة البيضاء ومحيط مورك وفي كفر زيتا وخفسين وضهرة السودا وتلتي الناصرية وجديد بريف حماة الشمالي و”أسفرت عن تكبيد إرهابيي “جيش الفتح” أعداداً كبيرة من القتلى وتدمير مقرات وعشرات الآليات بعضها مدرع ومصفح ومزود برشاشات”. كما سيطرت وحدة من الجيش والقوات المسلحة على تلة أم عبود بريف دير الزور الجنوبي الغربي بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي تنظيم “داعش”.
وأشار مراسل “سانا” في دير الزور إلى أن وحدة من الجيش نفذت عملية نوعية على تجمعات وتحصينات إرهابيي تنظيم “داعش” في تلة أم عبود انتهت “بالسيطرة الكاملة عليها بعد مقتل وإصابة العشرات من أفراد التنظيم ”

2016-10-02

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا