الارشيف / أخبار العالم / الشرق الاوسط

مبادرة الحريري الرئاسية تعطلها شروط حلفاء «حزب الله».. وانتخاب عون يتعثر

  • 1/2
  • 2/2

مبادرة الحريري الرئاسية تعطلها شروط حلفاء «حزب الله».. وانتخاب عون يتعثر

رئيس «المستقبل» يستكمل مشاوراته بلقاءات خارجية ويجتمع مع لافروف الثلاثاء

الأحد - 1 محرم 1438 هـ - 02 أكتوبر 2016 مـ رقم العدد [13823]

news_84_352.png?itok=8jkkmgsP

بيروت: يوسف دياب

لم تصل اللقاءات والمشاورات التي أجراها زعيم تيار «المستقبل» الرئيس سعد الحريري مع مختلف القيادات السياسية في لبنان، على مدى أسبوع كامل،، إلى أي مؤشر إيجابي يوحي بإمكانية التوصل إلى تفاهم أو اتفاق على مرشح لرئيس الجمهورية. وكانت المحطة الأخيرة في اللقاءات التشاورية هذه أمس مع رئيس الحكومة تمام سلام. وما يقال: إن انعدام المؤشرات الإيجابية مرده إلى بروز اعتراض شديد على وصول رئيس تكتل «التغيير والإصلاح» النائب ميشال عون إلى قصر بعبدا (قصر الرئاسة) من قبل رئيس مجلس النواب نبيه بري. إذ يشترط بري، وفق المتابعين، على «السلة المتكاملة» التي لا تقتصر على اسم الرئيس العتيد فحسب، إنما تتضمن بنودًا كثيرة، منها قانون الانتخاب، والحكومة الجديدة وتركيبتها وبيانها الوزاري.
هذا، ومن المقرر أن يستكمل الحريري مشاوراته الآن خارجيًا بجولة له تشمل المملكة العربية السعودية وروسيا، التي يلتقي وزير خارجيتها سيرغي لافروف الثلاثاء المقبل، ودول أخرى. إلا أن النتائج السلبية التي انتهت إليها المبادرة داخليًا، تعني أن لبنان ماضٍ في دوامة الفراغ والتعطيل على مستوى المؤسسات الدستورية، لكنها بالتأكيد انطوت على إيجابية مهمة للغاية، وهي أنها أحرجت حلفاء عون، وخصوصًا ما يسمى «حزب الله»، الذي بقي على مدى سنتين ونصف السنة يحمل الحريري وفريقه مسؤولية الفراغ بسبب رفض الأخير القبول بعون رئيسًا. وبذا يكون الحريري انتزع هذه الورقة من يد الحزب، الذي لم يبادر إلى أي محاولة لإقناع حلفائه، وأولهم بري، بالقبول بانتخاب عون، أو إقناع حليفه المسيحي الآخر النائب سليمان فرنجية بسحب ترشيحه لحساب الأول؛ ما يعني أن المرشح الأوحد لإيران هو الفراغ الرئاسي.
هذه المقاربة أيدها عضو المكتب السياسي في تيار «المستقبل» النائب السابق الدكتور مصطفى علوش، الذي أشار إلى أن «الطعم الذي وضع أمام أنصار عون، واستغل ليتحول نوعًا من العدائية المطلقة تجاه «تيار المستقبل» والطائفة السنية بشكل عام، على أنهم يعطلون وصول عون رئيسًا للجمهورية، وضعه حراك الرئيس الحريري تحت المجهر». وتابع علوش لـ«الشرق الأوسط» في حوار معه أن «محصلة الحراك أظهرت أن من يعطل انتخاب الرئيس ومن ضمنهم عون، هي سلة الشروط التي اختلقها (حزب الله) بواسطة الرئيس بري، التي جعلت انتخاب عون مستحيلاً». وأردف علوش «إذا لم يحصل الحريري على نتيجة إيجابية حول مبادرته، يكون بذلك فكك الأساطير التي وضعها «حزب الله» لجهة دعم عون». واختتم بالقول إن «أي مبادرة لا تصل إلى نتيجة خلال مرحلة معينة، فإن المنطق يقول علينا الذهاب إلى خيار آخر، أي غير فرنجية وعون، وهذا ما يتماشى مع رغبات كل قيادات ونواب تيار المستقبل».
من ناحية أخرى، الأجواء السلبية حاول تبديدها أو التقليل منها، القيادي في «التيار الوطني الحر» الوزير السابق الدكتور ماريو عون، الذي قال لـ«الشرق الأوسط»، إن الأمور «تقترب من انتخاب العماد ميشال عون رئيسًا للجمهورية». وكشف عن أن اللقاء الذي جمع الحريري وعون في الرابية كان «أكثر من جيد، وناجح في الشكل والمضمون». وأردف «صحيح أن كل العقبات لم تذلل، لكن الاتصالات القائمة كفيلة بحلحلة العقد، والرئيس الحريري أخذ على عاتقه معالجة بعضها، وأعتقد أننا سنشهد انتخاب رئيس للجمهورية قبل 31 الشهر الحالي (موعد جلسة انتخاب الرئيس)؛ لأننا نقترب من الاتفاق على النقاط المختلف عليها». وعن موقف ما يسمى «حزب الله» الذي يرفض النزول إلى مجلس النواب لانتخاب رئيس ما لم ينزل بري، أشار ماريو عون إلى أن «(حزب الله) جاهز للنزول إلى المجلس، وهو سيقوم بدوره المسهل لهذه العملية».
في هذه الأثناء، رأى وزير الاتصالات بطرس حرب أن الحريري «لم يعلن بعد ترشيحه العماد ميشال عون للرئاسة، لكنه يدرس هذا الاحتمال، وهناك توجه إيجابي لترشيحه»، غير أنه وصف دعم ترشيح عون من قبل الحريري بـ«خضوع للابتزاز السياسي الذي مارسه عون على مدى سنتين، وهذا يشكل سابقة خطيرة في نظامنا السياسي». وأضاف حرب، إن «حلفاء عون غير قادرين على انتخابه دون ضمانات؛ نظرا إلى الجدل الذي تشكله شخصية عون وتصرفاته غير المتوقعة، وقبل معرفة برنامجه». ثم سأل «ما موقف عون والحريري من تورط (حزب الله) في سوريا ومن الموضوع الإيراني؟ إذا حصل توافق بينهما على هذه الأسس سأبارك، والأمر نفسه ينطبق على الاتفاق السياسي بين التيار والقوات اللبنانية فأنا باركت المصالحة وليس الاتفاق». وشدد وزير الاتصالات على أن «وصول عون للرئاسة هو تكريس لنظرية الغالب والمغلوب، ولديكتاتورية الأقلية البرلمانية، والصفقات السياسية من الباب التجاري لا يمكن أن تشكل ضمانات للبلد، بل يجب أن يقوم الحل السياسي على المبادئ الوطنية».
أما الأمين العام لتيار «المستقبل» أحمد الحريري، فعلق على مبادرة الرئيس سعد الحريري بالقول: «نحن من يحمل المبادرة تلو المبادرة لإنهاء الشغور الرئاسي، وسنستمر في حملها، بكل عناد، مهما انزعج أسياد التعطيل». واستطرد «إن العناد الذي نبديه هدفه إنقاذ لبنان تحت سقف الدستور، أما العناد الذي يبديه المعطلون، من تعطيل 45 جلسة لانتخاب الرئيس، إلى التورط غير المسبوق في حروب إيران في المنطقة، فهو عناد لتدمير لبنان، وضرب دستوره وإغراق أهله بأزمات وويلات لا تنتهي».
وأضاف أحمد الحريري «ليطمئنوا، نحن مستمرون في تيار المستقبل بتحمل مسؤولية الدفاع عن الدستور والمشاركة في كل الجلسات، ومستمرون في مواكبة المشاورات التي أطلقها الرئيس سعد الحريري لتسريع انتخاب الرئيس، ولسنا محرجين فيما نقوم به من واجب وطني، لتعطيل سياسة التعطيل، والسعي للإفراج عن الرئاسة، لأن المحرج هو (حزب الله)، الذي لم يشبع من المناورة بحلفائه».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا