الارشيف / أخبار العالم / مصر العربية

عباس: الإسرائيليون أغلقوا أبواب الحوار وأيدينا ممدودة للسلام

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إن الإسرائيليين هم من أقفلوا أبواب الحوار، "ونحن لم نقفلها وما زالت أيدينا ممدودة للسلام".

 

جاء ذلك في كلمة عباس، مساء السبت، خلال افتتاحه أعمال مؤتمر مغتربي أبناء محافظة بيت لحم الأول، تحت شعار "العودة إلى الجذور"، في قصر المؤتمرات بمدينة بيت لحم.


وأوضح قائلا: "أبواب الحوار مع الإسرائيليين أقفلت ونحن لم نقفلها وما زالت أيدينا ممدودة للسلام، لا هم يلغوننا ولا نحن نلغيهم، فلهم دولتهم ولنا دولتنا".


وأضاف "إذا وافقوا على ذلك فإن المبادرة العربية تنص على التطبيع مع الدول العربية والإسلامية بعد تحقيق السلام ولكن لا تلعبوا من تحت الطاولة (إسرائيل) وتحاولوا التطبيع قبل أن تنسحبوا من أرضنا".


وأردف: "نحن صادقون بدعوتنا للحوار واللقاء على أساس وقف الاستيطان وتنفيذ الاتفاقات السابقة واحترامها، وإذا لم تحترم تنفيذ اتفاقيات بسيطة فكيف ستحترم اتفاق سلام نهائي".

طريق طويل
 

وقال: "إن إرادة شعبنا قوية رغم أن الطريق طويل وصعب، وهناك عقبات وعراقيل، ولكن لا تيأسوا ولا تقنطوا فإن الدولة قادمة لا محالة شرط أن تصبروا وتصمدوا".
 

وأضاف أن الذي "بقي هنا عليه أن يصمد والذي هناك (الغربة) عليه أن يتواصل ويتسمك بالجذور، وهناك ملايين الفلسطينيين المغتربين في الخارج نريد أن نساهم مع بعضنا لكي نعيد بناء دولتنا فلسطين".
 

وتابع: "أنا فلسطيني ويجب أن أبقى كذلك، فمنذ أن كانت هناك قضية اسمها قضية فلسطين أي منذ أكثر من 100 عام كان مقدرا ومقررا أن ينهى ويلغى ويمحى اسم فلسطين وأن يلغى ويمحى اسم الشعب الفلسطيني ليحل محلهم أناس آخرون، ولكن شعبنا ثبت اسم فلسطين بالصبر والصمود".

اقرأ أيضا:

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا