الارشيف / أخبار العالم / مصر العربية

التعاون الحليجي يطالب مجلس الأمن بالتدخل الفوري في حلب

طالب أمين عام مجلس التعاون الخليجي، عبد اللطيف الزياني، مجلس الأمن بالتدخل الفوري في حلب، معربا عن استنكاره للقصف الجوي العنيف الذي تتعرض له المدينة وأحياؤها.

 

ونقلت قناة العربية على لسان الزياني قوله: “إن دول المجلس تشجب بشدة الهجوم المتواصل على مدينة حلب وقتل أبنائها، والتدمير الممنهج لأحيائها، باعتبارها عدواناً سافراً يخالف القوانين الدولية والمبادئ الإنسانية والأخلاقية”.


وأكد دعوة دول المجلس، للمجتمع الدولي، لاستنكار “الجرائم البشعة” التي ترتكب ضد أبناء مدينة حلب والمدن السورية كافة، ومطالبة مجلس الأمن بالتدخل الفوري  لوقف العدوان على حلب الذي تستخدم فيه مختلف أنواع الأسلحة المحرمة دوليا.

وقصفت طائرات روسية والقوات السورية مناطق يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في مدينة حلب ومحيطها السبت واتهم مقاتلو المعارضة وموظفو إغاثة هذه القوات بتدمير أحد المستشفيات الرئيسية بالمدينة وقتل اثنين من المرضى على الأقل .

وجاء قصف مستشفى ميم10 في شرق حلب في الوقت الذي حثت فيه الولايات المتحدة وحلفاؤها الحكومة الروسية التي تحاول سحق معارضي الرئيس السوري بشار الأسد على وقف القصف والتوصل إلى حل دبلوماسي.


وركزت الغارات الجوية التي شُنت السبت على خطوط الإمداد الرئيسية للمناطق التي تسيطر عليها المعارضة بحلب مثل طريق الكاستيلو ومنطقة الملاح والمناطق المحيطة بمخيم الحندرات.


واحتدم القتال أيضا في حي سليمان الحلبي وهو خط الجبهة إلى الشمال من حلب القديمة وفي منطقة بستان الباشا السكنية.

وقال مقاتلون من المعارضة ورجال إنقاذ إن طائرات روسية وطائرات هليكوبتر سورية أطلقت ما لا يقل عن سبعة صواريخ على المستشفى المعروف باسم مستشفى الصخور.


وقالت منظمة إغاثة أمريكية إن مريضين قتلا وأصيب 13 آخرون في الهجوم وهو الثاني على المستشفى خلال أقل من أسبوع.

وقال محمد أبو رجب طبيب الأشعة بالمستشفى “المستشفى الآن خارج الخدمة نهائيا. دمرت الحوائط والبنية التحتية والمعدات والمولدات ولا يوجد أي حراس أو موظفين .. إنه ظلام دامس.”


وأظهرت صور على وسائل التواصل الاجتماعي دمارا واسعا.

ولاقى الهجوم إدانة فورية من فرنسا وألمانيا. وقال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك أيرو إن قصف المنشآت الصحية وأفرادها في حلب بمثابة جريمة حرب.

وأضاف الوزير الفرنسي “ستتم محاسبة الجناة.”

وقال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير في تعليق على تويتر “قصف حلب ينبغي إيقافه وأي (شخص) يرغب في محاربة الإرهابيين لا يهاجم مستشفيات.”

اقرأ أيضا:

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا