الارشيف / أخبار العالم / هافينجتون بوست

"يدنا ممدودة للسلام".. عباس يدعو "جيرانه" الإسرائيليين لاستئناف المفاوضات

عباس ونتنياهو | Anadolu Agency via Getty Images

دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مساء السبت 1 أكتوبر/ تشرين الأول 2016 من وصفهم بـ"الجيران" الإسرائيليين، بالعودة إلى المفاوضات، مرغّباً إياهم بالحصول على اعتراف الدول العربية والإسلامية بالدولة العبرية في حال التوصل لنتيجة.

وقال عباس إن الجانب الفلسطيني لم يقفل أبواب الحوار مع إسرائيل، وإن أيديهم ممدودة للسلام وعقد اللقاءات.

وتأتي تصريحات عباس في كلمة خلال مشاركته بحفل افتتاح مؤتمر "مغتربي أبناء محافظة بيت لحم" جنوبي الضفة الغربية، وذلك بعد يوم من مشاركته في جنازة الرئيس الإسرائيلي السابق شمعون بيريز، في القدس الغربية، وسط انتقادات فلسطينية لتلك المشاركة، فيما اعتبرتها حركة "فتح" التي يترأسها عباس "رسالة السلام الفلسطيني إلى العالم".

يدنا ممدودة

وأضاف الرئيس الفلسطيني بالقول "مؤخراً أقفلت أبواب الحوار والمفاوضات بيننا وبين الإسرائيليين، لكننا لم نقفل الأبواب، ويدنا ممدودة طيلة الوقت لجيراننا، ونقول لهم تعالوا نتكلم بالسلام، لا ألغيك ولا تلغيني، نجلس على هذه الأرض ونتعايش ونعيش، وإن شئت وقبلت فكل الدول العربية والإسلامية ستعترف بك".

وتوقفت المفاوضات الفلسطينية - الإسرائيلية في أبريل/نيسان 2014؛ بسبب استمرار إسرائيل بالاستيطان، ورفض الإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين من السجون الإسرائيلية.

وتابع قائلًا "أيدينا ممدودة للحوار واللقاءات، ولكن على أساس أن نصل لحل، وأن يتوقف الاستيطان وتنفذ وتُحترم الاتفاقات بين الطرفين".

لا يزال أمامنا الكثير

واستطرد عباس "ناضلنا ولا زلنا نناضل، لكي نثبت فلسطين على خارطة العالم، وأصبحنا أعضاء في الكثير من المنظمات الدولية، لكن أمامنا الكثير حتى نحقق الإنجاز الوطني وقيام دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية كدولة مستقلة.

ويعقد مؤتمر مغتربي بيت لحم تحت شعار "العودة إلى الجذور"، لأول مرة لأقدم جاليات فلسطينية في الاغتراب، وهو يشكل فرصة لإحياء الروابط والعلاقات بين المغتربين وعائلاتهم، وجذب رؤوس الأموال للاستثمار في فلسطين، وتطوير وتنمية الاقتصاد الوطني، بحسب القائمين عليه.

وتستمر أعمال المؤتمر، الذي يعقد في قصر المؤتمرات ببيت لحم، على مدار ثلاثة أيام، بمشاركة من أبناء بيت لحم، وبيت جالا وبيت ساحور المغتربين في دول أميركا اللاتينية والولايات المتحدة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا