الارشيف / أخبار العالم / هافينجتون بوست

هل إيران خطر على العرب؟

أثارت الثورة السورية من جديد، الأسئلة التي تُطرح في كل مرة، عندما يكون هناك اصطفاف طائفي، يؤدي فيه المذهب والمعتقد دور المرشد والدليل في التكتل والتعاون.

الأسئلة تقول: لماذا تساند إيران النّظام السوري الظالم الذي يقتل شعبه ويدمر بلده؟ أتسانده لأنه يحمل مشروع المقاومة والممانعة في المنطقة، كما يسوق لذلك أنصاره؟ أم لأنّ الطائفية والمصلحة أعمت أعين النظام الإيراني؟ ومن ثمّة، هل تعتبر إيران خطراً على العرب؟

بعد الغزو الأميركي لأفغانستان بعد أحداث 11/ 9/ 2001، صرح أحد القادة الإيرانيين قائلاً: "لولا إيران لما استطاعت أميركا احتلال أفغانستان"، وعندما احتُل العراق في 2003 باركت إيران الاحتلال، وابتهجت لإعدام الرئيس صدام حسين، وساندت حكومات الاحتلال المتوالية، وهي الآن تُعتبر شريكاً لأميركا في احتلال العراق، ونهب ثرواته، ضف إلى ذلك احتلالها للجزر الإماراتية الثلاث
"طنب الكبرى وطنب الصغرى وجزيرة موسى"، وحتى تبقى المنطقة غير مستقرة، دست فيها العديد من الجماعات والعناصر الموالية لها في المذهب العقدي والمنهج السياسي.

اليوم، تقف في وجه الشعب السوري الثائر لأجل الحرية والكرامة والعدالة، حيث تساند النظام وتمده بالمال والسلاح والمقاتلين، كل ذلك نتيجة التمترس الطائفي المقيت الذي يحكم العقل السياسي الإيراني منذ زمن بعيد.

فأيديولوجية العقل الإيراني قائمة على المذهب الشيعي الصفوي الذي يرى بأن العرب أعداء الإيرانيين -الفرس- والسنة أعداء الشيعة، وبذلك تأسس مبدأ الصراع على أساس عرقي/ طائفي..

ومن المفكرين الذين عالجوا المسألة بكثير من الموضوعية المفكر الإيراني الكبير علي شريعتي في كتابه "التشيع العلوي والتشيع الصفوي" إذ انتقد هذا الصراع الذي أُلبس عباءة الدين والمذهب، واعتبره مؤامرة استعمارية، هدفها إضعاف العالم الإسلامي من خلال تقسيمه إلى دول طوائف ومذاهب، كما انتقد الطريقة التي تتم بها تربية الإنسان الشيعي الذي يتغذى ليل نهار من ثقافة الحقد والكراهية، ومن الثأر من الآخر -العربي السني- يصل به الحد، كما يقول شريعتي، إلى وصف هذا الأخير بـ"الكلب".

لذلك لا يستغرب الملاحظ القتل على الهوية الذي انتشر في العراق بصورة مهولة في السنوات القليلة الماضية، وكان للجماعات الموالية لإيران، كجيش المهدي، وعناصر عبدالعزيز الحكيم، الدور الكبير في إذكاء هذا القتل، كذلك المجازر التي ترتكب في حق السوريين هذه الأيام، حيث لا يُستثنى من ذلك، لا الطفل الصغير، ولا المرأة الضعيفة، ولا الشيخ الكبير..

إن المبرر الذي تقدمه إيران في مساندتها للنظام السوري هو الدفاع عن نظام المقاومة والممانعة في المنطقة العربية، هذا في الظاهر، أما ما تريد إخفاءه والتستر عليه، بالإضافة إلى التوافق الطائفي، هو استغلالها للأزمة السورية كورقة ضغط ضد الغرب بشأن ملفها النووي، وتأخير الحرب القادمة ضدها، وذلك بأن تنقل معركتها مع الغرب من طهران إلى دمشق، ألم يقل خامنئي للغرب:
"سنحاربكم على تخوم دمشق"؟.

لقد عملت إيران على تصدير مذهبها العقدي، ومنهجها السياسي إلى العديد من الدول العربية، وقد حققت نجاحات في ذلك، لعل أهمها في العراق ولبنان والبحرين واليمن..، فالخطاب السياسي في هذه الدول لا يكاد يختلف عن الخطاب الإيراني، والولاء لإيران أكبر من ولائهم للوطن الذي يعيشون فيه، وأبرز مثال على ذلك حزب الله وقائده حسن نصر الله في لبنان.

نعم، لقد تأثر العرب كثيراً بصورة حسن نصرالله وخطاباته، خاصة بعدما أجبر مقاتلوه الجيش الإسرائيلي على الانسحاب من جنوب لبنان سنة 2000، حيث لم يهمهم لونه الطائفي، ولا لباسه الأسود بل اعتبروه زعيماً عربياً كبيراً، ورمزاً إسلامياً عظيماً.. لمَ لا؟ وهو الذي يقود العرب إلى الانتصار في زمن الانكسار والهزائم. إلا أن الثورة السورية المباركة عرّته وأظهرت وجهه الطائفي البغيض.

نعود في الأخير إلى السؤال المهم: هل تعتبر إيران خطراً على العرب؟
الإجابة ببساطة نعم.

لأن إيران ما بعد الثورة لا تختلف عن إيران ما قبل الثورة، فالأنا الفارسية ما زالت تنظر إلى نفسها بأنها الأقوى والأرقى والأعلى، الاختلاف الوحيد هو إلباسها الثوب الديني المذهبي، ومن ذلك يأتي الاحتقار وعدم احترام الآخر، فالإيرانيون للأسف نتيجة لهذه الثقافة ينظرون إلى أنفسهم بأنهم الأحق من العرب في قيادة الإسلام والمنطقة، لأن العرب في نظرهم جهلة متخلفون لا يستحقون هذا الشرف.

ملحوظة:
التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا