الارشيف / أخبار العالم / العرب اليوم

الطيران العراقي يغير ليلًا على مواقع "داعش"…

أفاد مصدر أمني في محافظة كركوك، صباح اليوم الاحد، بأن مواقع تنظيم "داعش" تعرضت الى قصف جوي مكثف جنوب غربي المحافظة. وقال ‎المصدر إن "طائرات حربية قصفت بشكل مكثف في ساعة متاخرة من الليلة الماضية، مواقع تابعة للتنظيم وسط قضاء الحويجة جنوب غربي كركوك"، مبينًا ان "دوي الانفجارات سمعت في ارجاء القضاء".

واضاف المصدر أن "تنظيم داعش فرض اجراءات مشددة وقام بنقل العديد من القتلى والجرحى من عناصره إلى مراكز طبية قريبة"، مشيرا الى ان "تلك الضربات استهدفت نحو خمسة مواقع تابعة للتنظيم".
كما أفاد مصدر محلي في محافظة نينوى، اليوم الاحد، بان تنظيم "داعش" أعدم ضابط شرطة ونجله بعد مرور سبعة اشهر على احتجازهما في الموصل، بذريعة التعاون مع القوات الامنية. وقال المصدر ان "تنظيم داعش اعدم ضابط شرطة برتبة مقدم ونجله رميا بالرصاص في منطقة الدواسة بالموصل"، مبينا ان "ذلك جاء بعد سبعة اشهر على احتجازهما بتهمة التعاون مع القوات الامنية".

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان "داعش رفض تسليم الجثث الى ذويها وعمد الى نقلها لمقابر مجهولة يدفن فيها جثث ضحاياه". يذكر ان تنظيم "داعش" قرر قبل ايام منع تسليم جثث المعدومين من قبله الى ذويهم في الموصل ودفنهم في مقابر جماعية مجهولة.
كذلك أفاد مصدر امني في محافظة ديالى، اليوم الاحد، بأن عبوة ناسفة انفجرت قرب منزل اسرة نازحة شمال شرق ب‍عقوبة، دون تسجيل اصابات بشرية. وقال إن "عبوة ناسفة كانت موضوعة قرب منزل اسرة نازحة في قرية الخيلانية (47كم شمال شرق بعقوبة) انفجرت، في ساعة متاخرة من الليلة الماضية، ما اسفر عن وقوع اضرار مادية دون تسجيل اصابات بشرية كون المنزل كان خاليا من السكان". واضاف المصدر ان "قوة امنية طوقت مكان الحادث، وفتحت تحقيقا لمعرفة ملابساته".

وأعلن قائد عمليات نينوى التابعة لوزارة الدفاع، أمس السبت، عن وصول تعزيزات عسكرية وصفها بـ"الضخمة" قرب مدينة الموصل، تمهيدا لانطلاق عملية عسكرية مرتقبة لتحرير المدينة من تنظيم "داعش" الإرهابي، في وقت أعلنت فيه وزارة الدفاع، تحقيق قواتها مكاسب في محافظة"الأنبار" .

وقال القائد، اللواء نجم الجبوري في بيان له، إن الجيش تلقى تعزيزات عسكرية ضخمة وأسلحة متطورة، بعضها سيدخل الخدمة لأول مرة، منها أسلحة إلكترونية مصممة خصيصا لحرب الشوارع ونوابض كهرومغناطيسية مُعطِّلة للعبوات الناسفة ومعدات أخرى". وأضاف أن "وصول الأسلحة يأتي تمهيدًا لانطلاق عملية تحرير مدينة الموصل ومحيطها من قبضة التنظيم الإرهابي "داعش".

وتعليقًا على تلك التطورات قال العقيد المتقاعد في الجيش العراقي، خليل النعيمي، اليوم، إن "القيادات العسكرية العراقية تأخرت في تنفيذ العملية العسكرية في الموصل، بعد ان تأكدت من عدم نية داعش الانسحاب من المدينة، على عكس باقي المناطق التي شهدت انسحابا لعناصره وتقدم قوات الجيش".

وأضاف النعيمي إن "معركة الموصل ستكون صعبة على قوات الجيش العراقي، فهناك تحديات كبيرة ستواجهها، تتعلق بالمدنيين، وانتشار العبوات الناسفة والمنازل المفخخة، والانتحاريين، والعجلات المفخخة"، مشيراً أن "جميعها أسلحة قوية سيستخدمها تنظيم داعش لإيقاف تقدم القوات".

و حققت قوات الجيش العراقي مزيدا من التقدم الأمني في محافظة الأنبار، بعد مقتل 32 عنصرًا من تنظيم "داعش" في عمليات عسكرية شهدتها مناطق متفرقة بالبلاد، بحسب بيان صادر عن وزارة الدفاع. وأوضح البيان أنه "تم قتل 32 مسلحا من تنظيم داعش خلال عمليات عسكرية في منطقتي الزوية، وحي البكر غربي مدينة الرمادي، ومنطقتي البو ذياب والبو علي الجاسم في محيط المدينة".

وأضافت الوزارة أن "12 من القتلى قضوا بقصف جوي للتحالف الدولي في منطقة البو علي الجاسم والبو ذياب غرب الرمادي".
ودعا رئيس الوزراء حيدر العبادي، السبت، الى مزج البحوث بالتطبيق لمنع الارهاب من شراء الذمم، مؤكدا ان" العراق بلد غني بالعلماء والباحثين واصحاب الكفاءات وهذه الخطوة محاولة لوضع العلم والبحوث والدراسات في خدمة المجتمع".

ونقل بيان لمكتبه وردت الى "العرب اليوم" نسخة منها عن العبادي القول خلال كلمته في المؤتمر العلمي الاول للبحوث والدراسات الذي اقامه المركز الوطني للبحوث والدراسات في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية: انه "على الرغم من التحديات الكبيرة التي يمر البلد بها وحالة التقشف الا اننا نحقق الانتصارات ونحرر الاراضي نتيجة التخطيط والتنظيم مع ان ما ننفقه على قواتنا المسلحة اقل من السابق"، مشيرًا الى ان" العراق بلد غني بالعلماء والباحثين واصحاب الكفاءات وهذه الخطوة محاولة لوضع العلم والبحوث والدراسات في خدمة المجتمع وبالأخص الشرائح التي تستحق الاهتمام والرعاية".

وبيَّن ان" الارهاب يستغل الاسباب والعوامل التي تخلق ارضية غير صالحة في المجتمع ومنها الفقر والذي يؤدي الى شراء الذمم بالمال ومن الضروري ان تكون هناك معالجة حقيقة تطبيقية له من خلال امتزاج البحوث بالتطبيق، وان محاربة الارهاب يجب ان تقودنا ايضا الى معالجة اسبابه ونحن نعلم ان الارهاب لديه هدف استراتيجي ولكن الجريمة المنظمة هي الاخرى تصب في نفس الاتجاه، اننا اطلقنا اكبر مبادرة للقروض الميسرة بالرغم من التحدي المالي الذي تمر به الحكومة من اجل فسح المجال للشباب لبناء مشاريع توفر فرص عمل لهم وتساعد على التنمية، كما قمنا بتعديل قانون الموازنة لمنح الموظفين الراغبين اجازة طويلة لمدة خمس سنوات مع الاحتفاظ براتبه الاسمي وحقوقه التقاعدية وهذا كله لتحفيز القطاع الخاص وتقليل الفقر وزيادة فرص العمل".

وأعلن زعيم التحالف الوطني عمار الحكيم، السبت، ان" معركة الموصل ستشهد انتصارا جديدا للعراقيين ونهاية حتمية لداعش. وذكر بيان لمكتبه الاعلامي ان"زعيم التحالف الوطني استقبل في مكتبه ببغداد اليوم السبت، رئيس طائفة الأرمن الارثوذكس المطران افاك اسادوريان ، وأكد خلال اللقاء أهمية الخطوات السياسية المواكبة للانتصارات الأمنية التي يحققها العراقيون بمعركتهم ضد عناصر داعش المتطرفة ،مشددا على أن معركة الموصل ستشهد انتصارا جديدا للعراقيين ونهاية حتمية لعناصر داعش" مشددًا على " ضرورة ان يكون للشخصيات الدينية والاجتماعية دورا فاعلا في مرحلة ما بعد تحرير الموصل، والمساهمة في تحقيق السلم الأهلي بين أبناء شعبنا وتجاوز ما خلفته عناصر داعش ، فيما عد المكون المسيحي إضافة نوعية لباقة الورد العراقية".

 

إقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا