الارشيف / أخبار العالم / العرب اليوم

مقتل 7 أشخاص في غارات على غيطون…

دمشق - نور خوام

نفّذت طائرات حربية بعد منتصف ليل السبت - الأحد، عشرات الضربات الجوية استهدفت خلالها مناطق في أحياء العامرية والمشهد والصاخور والشيخ خضر والجزماتي والميسر وجب القبة وبعيدين والمواصلات وبستان الباشا وطريق الباب والحيدرية بمدينة حلب، ما أسفر عن سقوط جرحى ومعلومات أولية عن قتلى، كما تتواصل المعارك العنيفة في محور معامل الشقيف شمال حلب، بين قوات الحكومة والمسلحين الموالين لها من جانب، والفصائل المقاتلة والإسلامية من جانب آخر، وسط تقدم لقوات الحكومة والمسلحين الموالين لها، وسيطرتها على  معامل الشقيف بشمال المدينة وتمكنها من رصد نقاط ومواقع في محطيه نارياً بالقرب من دوار الجندول، وتترافق الاشتباكات مع قصف صاروخي وجوي مكثف، كذلك تستمر الاشتباكات بين الطرفين في محور بستان الباشا وسليمان الحلبي بمدينة حلب، وسط استهدافات متبادل بالإضافة لقصف جوي من قبل طائرات حربية، فيما قصفت قوات الحكومة بعد منتصف ليل أمس مناطق في بلدة خان طومان وقرية القراصي بريف حلب الجنوبي.

قُتل 94 شخصًا أمس السبت بينهم 19 من عناصر قوات الحكومة والمسلحين الموالين لها، و42 شخصاً قُتلوا وقضوا في قصف جوي وقصف لقوات الحكومة وظروف أخرى.
 
وارتفع إلى 37 بينهم 5 مقاتلين عدد القتلى المدنيين الذين انضموا يوم أمس السبت إلى قافلة ضحايا الثورة السورية. ففي محافظة ريف دمشق قُتل 11 مواطناً بينهم 3 مقاتلين من الفصائل الإسلامية قُتلوا خلال اشتباكات مع قوات الحكومة والمسلحين الموالين لها في الغوطة الغربية والهامة، وسيدة وحفيدتها قتلتا إثر قصفٍ لقوات الحكومة على مناطق في بلدة زاكية، و6 أشخاص قُتلوا جراء استهداف قوات الحكومة بالقذائف ونيران الرشاشات الثقيلة مناطق في بلدة المقيليبة بالغوطة الشرقية.
 
وفي محافظة حلب قُتل 9 مواطنين هم ناشط إعلامي قُتل متأثراً بجراح أصيب بها خلال اشتباكات بين قوات الحكومة والمسلحين الموالين لها من طرف، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من طرف آخر في ريف حلب الشمالي، وشخص قُتل إثر قصفٍ للطيران الحربي على منطقة مشفى ميداني في حي الصاخور، وشاب قُتل جراء إصابته في قصف لقوات الحكومة على مناطق في حي الهلك بمدينة حلب، و5 مواطنين بينهم 4 أطفال قُتلوا في قصف جوي على مناطق في أحياء حلب الشرقية، ورجل مسن قُتل جراء قصف طائرات حربية لمناطق في بلدة كفرحمرة بريف حلب الشمالي الغربي.
 
وفي محافظة حماة قُتل 7 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الفصائل الإسلامية والمقاتلة قُتلا خلال اشتباكات مع قوات الحكومة والمسلحين الموالين لها في ريف حماة، و4 مواطنين بينهم طفلة وسيدة ومواطنة قُتلوا جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في بلدة اللطامنة، ورجل قُتل إثر قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في قرية الزلاقيات.
 
وفي محافظة إدلب قُتل 7 مواطنين هم 6 اشخاص هم طفل و5 مواطنات قُتلوا جراء مجزرة نفذتها طائرة حربية استهدفت بعدة صواريخ منطقة مخيم للنازحين قرب قرية الخوين، وطفل من مدينة معرة النعمان قُتل متاثراً بجراح أصيب بها جراء قصف طائرات حربية لمناطق في المدينة.
 
وفي محافظة درعا قُتل طفل جراء قصفٍ لقوات الحكومة على مناطق في مخيم درعا بمدينة درعا. وفي محافظة دمشق قُتل رجل من حي القابون متأثراً بجراحٍ أصيب بها في وقت سابق جراء قصفٍ لقوات الحكومة على مناطق في الحي. وفي حمص قُتل رجل من بلدة تل ذهب تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية. وعلم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تنظيم "داعش" أعدم رجلاً متقدماً في السن من قرية الكبر بالريف الغربي لدير الزور، حيث جرى إعدامه دون معلومات عن التهمة الموجه له.
 
وأبلغت مصادر أهلية المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تنظيم جند الأقصى قام بإعدام شخصين في بلدة اللطامنة بريف حماة الشمالي، حيث أعدم الأول بتهمة "التخابر مع النظام"، فيما جرى إعدام الثاني والذي قالت المصادر أنه عنصر من قوات النظام، وتم الإعدام وفقاً للمصادر أمام منزل مواطنة استشهدت في وقت سابق، وجرى إطلاق النار على الشخصين وقتلهما.
 
ومقاتلان اثنان من الفصائل الإسلامية قضيا جراء انفجار عبوة ناسفة بهم في القلمون الشرقي بريف دمشق. بينما قضى أبو ريان الحموي القائد العسكري العام لأبناء الشام خلال قصف واشتباكات مع قوات الحكومة والمسلحين الموالين لها في ريف حماة الشمالي الشرقي.
 
وعلم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر موثوقة، أن قوات الحكومة قامت بسحب جثث عناصر من تنظيم "داعش" في حيي الجورة والقصور بمدينة دير الزور، حيث قالت قوات الحكومة أنها قد تمكنت من سحب جثث عناصر التنظيم بعد قتلهم جنوب دير الزور، عقب ذلك قامت قوات الحكومة برمي جثث عناصر التنظيم في حاويات القمامة بالقرب من فرع أمن الدولة بدير الزور.
 
وقُتل 6 من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات الحكومة والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.
 
و8 على الأقل من قوات الدفاع الوطني والمسلحين الموالين للحكومة من الجنسية السورية إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.
 

وقتل ما لا يقل عن 11 من قوات الحكومة إثر اشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية" وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات حلب 3 - دير الزور 2 - دمشق وريفها 2 - حمص 4.
 
ولقي ما لا يقل عن 15 مقاتلاً من تنظيم "داعش" والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية حتفهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.
 
كذلك قُتل 7 أشخاص من عائلة واحدة بينهم سيدة، جرّاء غارات لطائرات يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي على قرية غيطون الواقعة شرق مدينة مارع بريف حلب الشمالي، وعدد الشهداء مرشح للارتفاع لوجود عدد من الجرحى بعضهم في حالات خطرة، في حين تدور اشتباكات بين قوات الحكومة والمسلحين الموالين لها من طرف، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من طرف آخر، في أطراف حي الشيخ سعيد بالقسم الجنوبي من مدينة حلب، حيث تحاول قوات الحكومة التقدم في المنطقة.
 
و دارت اشتباكات بعد منتصف ليل السبت - الأحد في محور المناشر بحي جوبر عند أطراف العاصمة، بين قوات الحكومة والمسلحين الموالين لها من طرف، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من طرف آخر، وسط قصف متبادل بين الطرفين ومعلومات عن خسائر بشرية في صفوفهما.
 
و قصف الطيران المروحي بنحو 10 براميل متفجرة مناطق في بلدة الديرخبية ومحيطها بريف دمشق الغربي، في حين نفذّت طائرات حربية بعد منتصف ليل أمس عدة غارات على مناطق في بلدة الديرخبية ومزارع خان الشيح بالغوطة الغربية وريف دمشق الغربي، بينما تجددت الاشتباكات في القلمون الشرقي، بين الفصائل المقاتلة والإسلامية من جهة، وتنظيم "داعش" من جهة أخرى، على خلفية هجوم ينفذه الأخير على المنطقة، وترافقت الاشتباكات مع قصف متبادل بين الطرفين ومعلومات مؤكدة عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، في حين قُتل شخص جراء إصابته برصاص قناص قوات الحكومة في قرية عين الفيجة بوادي بردى.
 
على صعيد متصل يسود هدوء في منطقة قدسيا التي شهدت خلال الأيام الماضية اشتباكات بين قوات الحكومة والفصائل وأسفرت عن مقتل عناصر من قوات الحكومة، حيث من المنتظر أن يكون قد جرى الاتفاق بين قوات الحكومة وفصائل المنطقة، على وقف إطلاق النار بشكل كامل في قدسيا، كما وردت أنباء عن أن أحد بنود الاتفاق قد يتضمن تهجير مئات من مقاتلي المدينة مع عوائلهم إلى الشمال السوري، على غرار اتفاق داريا الذي هجَّر مئات المقاتلين مع عوائلهم إلى محافظة إدلب ومراكز إيواء.
 
و قصفت الطائرات الحربية مناطق في قرى وبلدات معان والكبارية والكراح بريف حماة الشمالي الشرقي، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، كما قصفت طائرات حربية بعد منتصف ليل أمس مناطق في قرى الشطيب وقصر علي وعرفة ومناطق أخرى بريف حماة الشرقي، كذلك استهدفت طائرات حربية أماكن في بلدة كفرزيتا بريف حماة الشمالي وأماكن أخرى في قرية التلول الحمر ومنطقة السطحيات أقصى ريف حماة الجنوبي المتاخم لريف حمص الشمالي، في حين قصفت قوات الحكومة مناطق في الريف الغربي لمدينة السلمية الواقعة بريف حماة الجنوبي الشرقي.
 
و تدور اشتباكات عنيفة بين تنظيم "داعش" من طرف، وقوات الحكومة والمسلحين الموالين لها من طرف آخر في منطقة حويسيس ومحيط حقل شاعر بريف حمص الشرقي على خلفية هجوم لقوات الحكومة في المنطقة، وسط تقدم للأخير وسيطرته على نقاط جديدة في المنطقة، فيما نفذت طائرات حربية بعد منتصف ليل السبت - الأحد عدة غارات على مناطق في مدينة الرستن وبلدات كفرناها والزعفرانة والعامرية بريف حمص الشمالي، ما أسفر عن سقوط جرحى، بينما قصفت قوات الحكومة بعد منتصف ليل أمس مناطق في قرية عز الدين بالريف الشمالي، دون أنباء عن إصابات.
 
و استهدفت طائرات حربية صباح اليوم مناطق في الأطراف الشرقية لمدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، في حين قصفت طائرات حربية فجر اليوم مناطق في بلدة سراقب بريف إدلب الشرقي، ولم ترد حتى اللحظة معلومات عن خسائر بشرية.

وسُمع دوي انفجارات في منطقة المرقب غرب بلدة عين العيسى بريف الرقة الشمالي الغربي، تبين أنها ناجمة عن انفجار استهدف سيارتين تابعتين لقوات سوريا الديمقراطية في المنطقة، ولا معلومات عن حجم الخسائر البشرية حتى اللحظة.
 
وقصفت طائرات حربية يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي ليل أمس مناطق في قرية العباس بريف مدينة البوكمال بريف دير الزور، حيث استهدفت جسر يقع على الطريق الرئيسية في القرية ما أدى لتدميره.
 
وكانت طائرات التحالف الدولي استهدفت أمس الجسر الواصل بين قريتي جزيرة البوحميد والكبر بالريف الغربي لدير الزور، ما تسبب في دماره وخروجه عن الخدمة، كما كان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر أمس الأول، أن طائرات حربية يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي، عاودت استهداف ريف دير الزور، حيث استهدفت ضرباتها الجوية، جسر الطريف الواقع على وادي الطريق على طريق دير الزور - الرقة، والذي يعد من الطرق الأهم في ريف دير الزور الغربي، وجاء تدمير جسر الطريف بعد ساعات من تدمير جسر الشيحان على وادي الصواب والذي يربط قرية الصالحية بريف البوكمال مع قرى منطقة الشامية بريف دير الزور الشرقي، حيث نفذت طائرات يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي، ضربات صاروخية استهدفت جسر عبد الله الشيحان، الواقع على وادي كبير يسمى بوادي الصواب، ما أدى لتدميره، حيث يعد الجسر الواقع في قرية الصالحية بريف مدينة البوكمال الحدودية مع العراق، يعد ذا أهمية كبيرة في تشكيل نقطة عبور للمواطنين والشاحنات بين ضفتي الوادي، وفي ربط قرى ريف البوكمال مع منطقة الشامية التي تشمل قرى الضفة الغربية من نهر الفرات بريف دير الزور الشرقي.
 
كذلك كان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر أن طائرات التحالف ألقت في التاسع من شهر أيلول / سبتمبر الفائت منشورات على مناطق في مدينة الميادين بريف دير الزور الشمالي، حيث طبع على بالمنشور الأول صورة لطائرة حربية تابعة للتحالف الدولي، بينما ورد في المنشور الثاني ""الطائرات الأكثر تقدماً في العالم، تصيد وتدمر "داعش"، تمتلك تلك الطائرات تكنولوجيا تستطيع ايجاد أهدافها ليلاً أو نهاراً وتنزل على أهدافها وابلاً من الحمم والسعير، إهرب من "داعش" قبل أن يجعلك هؤلاء الصيادين فريسة لنيرانهم"".
 
كما كان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر في الثامن من شهر أيلول / سبتمبر الماضي، ما رصده نشطاؤه من قيام طائرات التحالف الدولي بإلقاء مناشير على مناطق في مدينة الميادين بريف دير الزور الشمالي، حيث ورد في أحد المناشير "الضربات الجوية لقوات التحالف قادمة لتدمير الجسور في هذه المنطقة، ابتعد عن الجسور والطرق المؤدية لها"، كما ورد في منشور آخر "لا يريد التحالف أن يعرض المدنيين للأذى، من أجل سلامتك، عليك أن تغادر الآن الجسور والطرق المؤدية لها"، الجدير بالذكر أن عناصر تنظيم "داعش" قاموا باستهداف تلك الطائرات بالمضادات الأرضية.
 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا