الارشيف / أخبار العالم / الوفد

"تنظيم الاتصالات" يبحث عن مخرج من أزمة رخصة الجيل الرابع

وسط أجواء مشحونة بالتوتر والاتهامات والتهديدات المتبادلة بين جهاز تنظيم الاتصالات وبين شركات المحمول الثلاثة يعقد مجلس إدارة الجهاز اجتماعا برئاسة المهندس ياسر القاضي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تحدد له يوم ١٢ أكتوبر الحالي لبحث الخروج من أزمة رخصة الجيل الرابع ورفض الشركات الثلاثة لها وعودة التهدئة إلى قطاع الاتصالات، ومن جانبها صعدت الشركات خلافها مع جهاز الاتصالات إلى المستوى الدولي وطلبت تدخل الشركات الأم العالمية اورنج وفودافون واتصالات وأرسلت كل شركة على حدة مطالب محددة إلى المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء تضمنت شرطا لإعادة التفاوض لا يمكن التنازل عنه بأي حال من الأحوال وهو زيادة الترددات إلى 10ميجا هرتز على الأقل ورفض ما تضمنته الرخصة بمنح شركة فودافون وأورانج واتصالات ترددات 7.5ميجا لكل شركة منهم 5ميجا فقط ترددات متصلة.
وأكدت الشركات أن موقفها ليس تعنتا وليس رفضا لشراء الرخصة حيث انه لا يممن بحال من الاحوال الاستغناء عن تكنولوجيا الجي فور الجيل الرابع لخدمة العملاء وتطوير مستوي الخدمة واكدت الشركات انها انفقتواستثمارات ضخمة استعدادا للجيل الرابع .

ولكن شروط الرخصة مجحفة خاصة فيما يتعلق  بالترددات التي من شانهاةبهذاةالشكل الذي طرحه الجهاز ان تؤثر علي جودة الخدمة لمستخمي الجيل الثالث والثاني كما انها لا تكفي مطلقا لتحقيق ماوتصبو اليه الشركات من خدمة العملاء كما انه لا توجد دولة في العالم يعمل بها الجيل الرابع بترددات اقل من ١٠ميجا واعلنتةالشركات استعدادها لللعودة الى مائدة التفاوض باعلي من السعر المحدد وان تدفع بالدولار كل السعر بشرط زيادة الترددات وتعهد كتابي بزيادتها مستقبلا من جانبه رفض الجهاز ايه شىوط مسبقة وقال إن هذه هي الترددات المتاحة وان هناك بدائل مطروحة ومن بينها طرح الترددات في مزايدة عالمية وحتى موعد انعقاد اجتماع مجلس ادارو الجهاز كل الاحتمالات مفتوخة وهناك مفاجات قد تغير كل شيء.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا