الارشيف / أخبار العالم / التحرير

وزير بريطاني أسبق: تركيا يمكنها إنقاذ حلب بخطوة عسكرية عاجلة

ارسال بياناتك

قال وزير الخارجية البريطاني الأسبق اللورد "ديفيد أوين"، إن تركيا تستطيع حاليًا أن تخلق عامل توازن هام في سوريا بتنفيذ خطوة إنسانية عاجلة بقواتها البرية والجوية لرفع الحصار عن حلب؛ كونها الدولة الوحيدة التي لديها وضع سياسي وعسكري مناسب للتدخل البري من أجل إنقاذ المدينة.

وأضاف في مقال له بصحيفة "الجارديان"البريطانية أن "السلام في سوريا ممكن تماما؛ وذلك بأن تلعب القوات التركية دورا بريا كبيرا بدعم من حلف شمال الأطلسي وروسيا بعد ضمان حفظ نفوذ الأخيرة بسوريا".

وأوضح أوين أن "الحجة التي تقول إن الدبلوماسية فشلت في سوريا، وإن أفضل السبل لوضع نهاية للمعاناة في حلب أن يتم نصر سريع للرئيس بشار الأسد، هي حجة متشائمة للغاية"، مضيفا أن "الدبلوماسية لم تتعرض أبدا للحاجة لمناطق فاصلة أو مناطق نفوذ تشارك فيها الدول المجاورة".

شاهد أيضا

وقال "بموجب ميثاق الأمم المتحدة، وحتى إذا توقف مجلس الأمن برفض روسي؛  فإن لتركيا وضعا إقليميا ومستوى من الشرعية يتيحان لها التدخل بعد أن استوعبت عددا كبيرا من اللاجئين السوريين"، موضحا أنه "من ضمن أهداف التدخل التركي المطلوب إنشاء منطقة حظر طيران مع ممرات برية محمية لنقل المعونات الإنسانية ومرور الناس في الاتجاهين من وإلى حلب، على أن يرافق ذلك مطلب لانسحاب قوات الأسد إلى خط بين حماة وحلب".

وأشار أوين إلى أن "الناتو لديه القدرة على تقديم الدعم الضروري لتدخل تركي في سوريا، وذلك بالتزامن مع الوجود الأمريكي والبريطاني في سوريا بريا واستخباراتيا"، لافتا إلى أن "استخدام قوات غربية برية مع القوات التركية له مخاطره، ومن ذلك أنه يتيح الفرصة لاعتبار الأمر بأنه مواجهة بين أمريكا وروسيا".

وأكد أوين "ضرورة أن تحمي قوات الناتو تركيا جوا خلال تنفيذ هذه العملية الإنسانية"، مشيرا إلى أن "النشاط الجوي ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق سيستمر من قبل روسيا وحلف الناتو وقوات الأسد".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا