الارشيف / أخبار العالم / التحرير

رغم إعلان الحكومة حلها.. أزمة القمامة في لبنان تعود إلى «نقطة الصفر»

  • 1/2
  • 2/2

ارسال بياناتك

بعد مضي أكثر من ستة أشهر على إعلان الحكومة اللبنانية حل مشكلة القمامة التي سادت البلاد لفترة طويلة، تعود القمامة إلى غلق الشوارع اللبنانية مرة أخرى وسط غضب شعبي متصاعد، وفقاً لوكالة "فرانس برس".

وقالت الوكالة في تقريرها عن أزمة القمامة في بيروت، إن في مارس الماضي أعلنت الحكومة عن خطة مؤقتة لمدة 3 أشهر، لإزالة الفضلات من الشوارع، عبر إعادة فتح مقلبين للقمامة كانا مغلقين، إلى جانب مرافق لمعالجة النفايات، لكن "فرانس برس" قالت إن هذه الوعود لم تتحقق.

وشهدت لبنان حالة من الغضب الشعبي العارم، بنزول أعداد كبيرة للشوارع احتجاجاَ على انتشار القمامة، خاصةً بعد أن أعلنت الحكومة غلق مكب النفايات الرئيسي "مكب الناعمة" في بيروت، في ظل عدم توافر بديل له، وانتشرت قوات الجيش وقتها في شوارع بيروت.

وتابعت الوكالة بقولها إن الحكومة استجابت للمواطنين، وأعادت فتح مكب قمامة "برج حمود"، المكب الرئيسي في بيروت، لكنها تناست طلال القمامة التي تسكنه من قبل، وزاد الأمر سوءًا لدرجة تهديده لسلامة المواطنين والبيئة.

شاهد أيضا

وكان "كريم شهيب"، الملحن والكاتب اللبناني، قد قال في مقال بموقع "ميدل إيست آي" إن الحكومة تهتم بالمكاسب المالية على حساب المواطنين؛ حيث أن المكب يعود على الدولة بإيرادات مالية كبيرة، فهو يقع بمدينة ساحلية وبالتحديد في أراضي مستصلحة.

وأضاف أن هذه ليست المرة الأولى التي تقدم فيها الحكومة على هذا النوع من المشاريع، التي تدر عليها أرباحًا هامة، موضحًا أن مكب "برج حمود" سيُفتح فقط لمدة أربع سنوات، وستتلقى البلدية المحلية حوالي 25 مليون دولار سنويًا في إطار التنمية حتى موعد غلقه.

كما صرح البروفيسور بالجامعة الأمريكية ببيروت، جاد شعبان، لذات الموقع، قائلًا إن هذه المشاريع لا شك أنها مصدر هام للأموال، لكن هذه المصلحة لن تتحقق سوى على حساب الشعب والبيئة.

"إن الحكومة تعيدنا إلى نقطة الصفر مرة أخرى، إلقاء القمامة في المكبات ليس حلاً جذرياً"، هكذا قال زياد شاكر، المهندس البيئي، في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية.

وأشارت الوكالة إلى أن عدد من نشطاء حملة "طلعت ريحتكم"، المناهضة لانتشار القمامة، قد طالبوا بإيجاد حلول على المدى الطويل للأزمة، بما فيها الاستثمار في إعادة تدوير النفايات، وتحويل مهام إدارة النفايات إلى البلديات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا