الارشيف / أخبار العالم / مصر العربية

نص أول دعوى قضائية في واشنطن ضد السعودية بزعم رعايتها للإرهاب

رفعت أرملة أحد ضحايا هجمات 11 سبتمبر 2001 على مقر البنتاجون بالولايات المتحدة الأمريكية، دعوى قضائية ضد السعودية بعد يومين فقط من إقرار قانون العدالة ضد الدول الراعية للإرهاب المعروف باسم "جاستا" الذي يتيح لضحايا الهجوم مقاضاة الدول الراعية للإرهاب داخل الولايات المتحدة.

 

 

جاء ذلك بعد مرور أيام قليلة على إبطال "ڤيتو" الرئيس الأمريكي باراك أوباما على القانون الذي منح ضحايا أعمال اﻹرهاب حق مقاضاة الدول الراعية له داخل الولايات المتحدة، ورغم أنَّ القانون لم ينص على أسماء دول بعينها إلا أنَّ ذلك لم يمنع "ستيفاني روس ديسمون" وابنتها "ألكسندرا ديسمون" من أن يكونا أول من يرفع دعوى ضد المملكة العربية السعودية أمام المحكمة بالعاصمة الأمريكية واشنطن تنفيذاً لهذا القانون.

 

وكانت "ستيفاني" فقدت زوجها "باتريك دن" الذي لقي مصرعه  في وزارة الدفاع الأمريكية في هجوم 11 سبتمبر 2001، تاركًا "ستيفاني" حاملًا في ابنته الوحيدة "ألكسندرا" التي يبلغ عمرها الآن 15 عامًا، وقد قدمت مع أمها الدعوى القضائية ضد المملكة بزعم أنَّ المملكة هي المسؤولة جزئيًّا عن وفاته.

 

وذكرت الوثائق - التي أودعت يوم الجمعة بالمحكمة - أنَّ‎ "الدعوى تستند على أنَّ تقديم المملكة الدعم المادي لتنظيم القاعدة على مدى أكثر من عقد من الزمان، وأنَّ المملكة كانت مدركة وعلى علم بخطة الجماعة الإرهابية وسعيها لمهاجمة الولايات المتحدة وأنَّه لولا الدعم الذي تقدمه المملكة للقاعدة لن يكون لديها القدرة على تصور وتخطيط وتنفيذ هجمات 11 سبتمبر".

 

وأكَّدت أوراق الدعوى أنَّ "المدعين قد عانيا من  الإصابات الشخصية الشديدة والدائمة ويطالبان بتعويض غير محدد القيمة". 

 

وأضافت أنَّ "المملكة ومن خلال الجمعيات الخيرية زودت أعضاء تنظيم القاعدة بالدعم المالي واللوجستي لتنفيذ الهجمات و بدون ذلك لم تكن الهجمات لتتم"، حسبما ذكرت.


النص الكامل لمشروع قانون مطالبة السعودية بتعويضات 11 سبتمبر
اقرأ أيضًا: 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا