الارشيف / أخبار العالم / الجزيرة

ولد الشيخ يلتقي هادي وأوبراين يتوجه لصنعاء

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

التقى المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد اليوم الأحد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في الرياض في محاولة لإحياء المشاورات السياسية، في حين بدأ المسؤول الأممي للشؤون الإنسانية ستيفن أوبراين زيارة إلى صنعاء.

وجدد الرئيس اليمني حرصه وتطلعه إلى سلام لا يحمل في طياته بذور حرب قادمة، ويؤسس لمستقبل آمن لليمن أرضا وإنسانا.

وجاءت تصريحات هادي أثناء لقائه المبعوث الأممي الذي عبر أيضا عن حرص المجتمع الدولي على تحقيق سلام في اليمن يرتكز إلى قرارات الشرعية الدولية، وآخرها قرار مجلس الأمن رقم 2216 القاضي بانسحاب جماعة الحوثي وحلفائها من أنصار الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح من المناطق التي سيطروا عليها وتسليم أسلحتهم.

وقال ولد الشيخ إن اليمن عانى الكثير، وجدير باليمنيين اليوم تحقيق السلام خدمة لوطنهم ومجتمعهم.

ويأتي هذا اللقاء ضمن جولة مكوكية للمبعوث الأممي تشمل الرياض والعاصمة العمانية مسقط حيث وفد الحوثي وصالح، في محاولة لإعادة إحياء مفاوضات السلام اليمنية التي علقت في 6 أغسطس/آب الماضي بعد ثلاثة أشهر من المباحثات غير المثمرة في الكويت برعاية الأمم المتحدة.

وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري طرح في أغسطس/آب الماضي تصورا لخطة دولية تفضي إلى إيقاف الصراع في البلاد، لكن مصيرها لا يزال غامضا حتى اللحظة، كما أن الأمم المتحدة لم تعلن بعد عن موعد ومكان انعقاد الجولة الثالثة، مما يعني أن الأطراف لم تتفق بعد على استئناف المشاورات ولا تزال تتمسك بشروطها التي أعاقت تقدم الجولات السابقة.

وبالتزامن مع هذا التحرك على الصعيد السياسي، بدأ ستيفن أوبراين مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية اليوم الأحد زيارة إلى صنعاء للاطلاع على الوضع الإنساني جراء الحرب الدائرة في البلاد منذ عام ونصف.

ومن المقرر أن يلتقي أوبراين خلال الزيارة -وفق ما تحدث به مصدر للأناضول- مسؤولين في جماعة الحوثي التي تسيطر على صنعاء، والسلطات المحلية للاطلاع على أوضاع الأسر النازحة داخليا ومن هم بحاجة ماسة للمساعدات الإنسانية.

وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أن 21 مليون يمني (80% من السكان) بحاجة إلى مساعدات نتيجة الصراع الذي أسفر عن مقتل أكثر من ستة آلاف، وإصابة 35 ألف شخص.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا