الارشيف / أخبار العالم / الوطن العمانية

بريطانيا تبدأ (الانفصال) من أوروبا قبل نهاية مارس

لندن ــ وكالات: برمنجهام ــ وكالات: قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي امس إن بريطانيا ستفعل المادة 50 التي تنطلق بموجبها العملية الرسمية للانسحاب من الاتحاد الأوروبي بحلول نهاية مارس القادم لتطلق بذلك إشارة البدء لأكبر تغيير سياسي تشهده البلاد منذ الحرب العالمية الثانية. وتعرضت ماي لضغوط من مسؤولي الاتحاد الأوروبي ومستثمرين وأعضاء من حزب المحافظين الذي تتزعمه لتوضيح المزيد بشأن خطتها للانسحاب بما يتجاوز العبارة التي كررتها أكثر من مرة قائلة “الانسحاب من الاتحاد يعني الانسحاب من الاتحاد”. وتولت ماي رئاسة الوزراء بعد فترة وجيزة من تأييد البريطانيين انسحاب بلادهم من الاتحاد الأوروبي في استفتاء في يونيو. وفي مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) أكدت ماي للمرة الأولى ما توقعه كثيرون وهو أنها ستفعل المادة 50 من معاهدة لشبونة الخاصة بالاتحاد قبل نهاية مارس من العام المقبل. وقالت ماي لبرنامج أندرو مار الذي تبثه (بي.بي.سي) “سوف نفعلها قبل نهاية مارس من العام المقبل” في إشارة إلى عملية الانسحاب الرسمية التي تعطي بريطانيا ما يصل إلى عامين للتفاوض على شروط انسحابها من التكتل. ولدى سؤالها عما إذا كانت حكومتها ستعطي الأولوية لقضية الهجرة على حساب التجارة الحرة مع دول الاتحاد في محادثات الانسحاب قالت ماي إنها لا ترغب إلا في التوصل إلى “الاتفاق الملائم”. وقالت “أريد التوصل للاتفاق الملائم بالنسبة للتجارة في السلع والخدمات وما نفعله حاليا… هو الاستماع لقطاع الأعمال هنا في المملكة المتحدة ونستمع للقطاعات المختلفة لنتعرف على الأمور الأكثر أهمية بالنسبة لها.” وأوضحت ماي أن من أجل الحصول على الاتفاق الملائم فعليها توخي الحذر وألا تكشف كل أوراقها دفعة واحدة وقالت إنها لن تدلي بتصريحات باستمرار عن مفاوضاتها أو تفصح عن مواقفها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا