الارشيف / أخبار العالم / الوطن العمانية

الجيش العراقي يصد هجوما (داعشيا) بالأنبار ويقتل 30 إرهابيًّا في الرمادي

في السياسة 3 أكتوبر,2016  نسخة للطباعة

بغداد ــ وكالات: أعلنت قيادة عمليات الجزيرة العراقية صد قواتها هجوماً لتنظيم داعش استهدف منطقة السكرانات شرق مدينة حديثة بمحافظة الأنبار غرب العراق. وذلك بالتزامن مع إعلان قائد عمليات محافظة الأنبار العراقية اللواء الركن إسماعيل المحلاوي مقتل 30 عنصرا من “داعش” بقصف جوي شمال مدينة الرمادي.
وأوضحت قيادة عمليات الجزيرة أن الهجوم الفاشل للتنظيم المتطرف أدى إلى مقتل 6 من عناصر التنظيم. على صعيد آخر، دعا رئيس مجلس قضاء هيت بمحافظة الأنبار محمد المحمدي، أهالي حي البكر وناحية الفرات شمال القضاء إلى الخروج منهما تمهيدا لتحريرهما من تنظيم داعش خلال الأيام القليلة المقبلة. وبين المحمدي في تصريحات صحفية أن هذه الدعوة تأتي من أجل الحفاظ على سلامة الأهالي. وأضاف أن “القوات الأمنية والعشائر المساندة لها تستعد لعملية عسكرية واسعة لتحرير حي البكر وناحية الفرات من تنظيم داعش خلال الأيام القليلة المقبلة”.
من جانبه، قال قائد عمليات محافظة الأنبار العراقية اللواء الركن إسماعيل المحلاوي في تصريح لموقع “السومرية نيوز” إن “طيران التحالف الدولي والقوة الجوية وقطعات الفرقة العاشرة قصفت اليوم مواقع لداعش في منطقة
البو علي الجاسم التابعة لجزيرة الرمادي شمال مدينة الرمادي، ما أسفر عن مقتل 30 عنصراً من التنظيم”. وأضاف المحلاوي أن “القوات بإسناد المدفعية والطيران تواصل تقدمها لتحرير منطقة البو علي الجاسم”.
يذكر أن القوات الأمنية تواصل عمليات تحرير جزيرة الرمادي التي بدأت الأسبوع الماضي، فيما يقدم طيران التحالف والقوة الجوية العراقية الدعم والإسناد لتلك القوات.
إلى ذلك، أفاد شهود عيان بأن الطائرات الحربية التركية قصفت قرى حدودية تابعة لمدينة العمادية في إقليم كردستان العراق. وقال فلاح سيدا من منطقة العمادية لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن “طائرتين تركيتين قصفتا مساء امس الاول قرى حدودية تابعة لمدينة العمادية شمال بغداد”. وأضاف أن “الطائرات ما زالت تقصف قرى كارى، وبيبو، وزيوه، وسيري، التابعة لمدينة العمادية ولم يعرف بعد فيما إذا كان هناك ضحايا، أم لا”. ووفقاً للجيش التركي، فإن “الطائرات الحربية التركية، تقصف مقرات ومواقع عناصر حزب العمال الكردستاني في تلك المنطقة”.
وفي الموصل، تقترب القوات العراقية والدولية من انتهاء الاستعدادات للبدء بالمعركة المنتظرة. ووصلت في الجانب العراقي إمدادات عسكرية من الجيش إلى ناحية الكوير التابعة لقضاء مخمور لمساندة قوات البيشمركة الكردية المتمركزة في تلك المنطقة في المعركة. ووافقت واشنطن، ضمن التحضيرات الدولية، على إرسال حوالي 600 جندي إضافي إلى العراق سينضمون لنحو خمسة آلاف موجودين، بينما أوضحت مصادر عن وصول هذه القوات لقاعدة غرب الأنبار وهي مدعومة بطائرات أباتشي. وفي هذا الوقت، كثف التحالف الدولي من طلعاته الجوية فوق الموصل مستهدفة المقار المتقدمة لتنظيم “داعش”، بينما أعلنت وزارة الدفاع العراقية عن إحباط محاولة عناصر من التنظيم تفخيخ طريق بادوش الموصل.
ومن المحور الجنوبي، كشف مجلس محافظة نينوى عن مشاركة طائرات متطورة للمرة الأولى في العمليات العسكرية، موضحاً أنه سيكون لها دور كبير، خصوصاً بعد إنشاء قاعدة القيارة وإعادة تأهيلها.

2016-10-03

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا