الارشيف / أخبار العالم / الشرق الاوسط

اجتماع في باريس بغياب الجامعة العربية لمناقشة الأزمة الليبية

  • 1/2
  • 2/2

قتلى وجرحى في معارك سرت ومماحكات سياسية حول ملف البلديات المنتخبة

الاثنين - 2 محرم 1438 هـ - 03 أكتوبر 2016 مـ رقم العدد [13824]

مقاتل تابع لحكومة الوفاق الوطني يسدد باتجاه مقاتليي داعش. (أ.ف.ب)

بينما ستستضيف اليوم العاصمة الفرنسية باريس اجتماعا وزاريا لمناقشة الوضع في ليبيا في غياب الجامعة العربية، تواصلت المماحكات السياسية بين طرفي الصراع على السلطة في ليبيا، حيث قال رئيس بعثة الأمم المتحدة مارتن كوبلر بأن اجتماع باريس سيناقش تعيين عمداء بلديات عسكريين خلفا لعمداء منتخبين في المنطقة الشرقية، في إشارة إلى رفضه للقرارات الأخيرة لتي أصدرها الجيش الوطني الموالى للبرلمان الشرعي في مدينة طبرق بأقصى الشرق الليبي.

وقال كوبلر بأن اجتماع باريس سيكون له موقف واضح إزاء هذه القرارات، معربا في كلمة ألقاها لدى افتتاح الملتقى الأول لبلديات ليبيا في العاصمة طرابلس، بمشاركة 70 بلدية عن أسفه لغياب التمثيل الحقيقي لبلديات مدن شرق البلاد في هذا الاجتماع. من جهته، قال فائز السراج رئيس حكومة الوفاق الوطني المدعومة من البعثة الأممية، بأنه لن يسمح بالقفز على البلديات تحت أي سبب أمني أو سياسي، لافتا إلى أن المجالس البلدية منتخبة من قبل الشعب مباشرة وهي صمام الأمان لليبيا، على حد تعبيره.

في المقابل أعلن أمس عن عقد اجتماع موسع ضم رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح عيسى بصفته القائد الأعلى للجيش الليبي، والمشير خليفة حفتر القائد العام للجيش ورئيس الحكومة الانتقالية عبد الله الثني، ورئيس الأركان العامة للجيش اللواء عبد الرازق الناظوري، ووزير الداخلية اللواء طيار محمد المدني الفاخري.

وقال مكتب إعلام الجيش الليبي في بيان مقتضب إن «الاجتماع ناقش مختلف أوضاع البلاد والتطورات العسكرية والأمنية والمدنية على مختلف الأصعدة محليا ودوليا».

من جهتها، عبرت الجامعة العربية على لسان الناطق الرسمي باسم أمينها العام عن دهشتها لتجاهل دعوته لحضور الاجتماع الذي دعت الحكومة الفرنسية لعقده اليوم في باريس حول الأزمة الليبية.

وقال: إن الجامعة العربية كانت تتوقع أن يتم إشراكها في هذا الاجتماع وفي أي تحركات دولية ترمي إلى تسوية هذه الأزمة، مؤكدًا على أن الدعم العربي الجماعي لهذه الجهود يعتبر شرطًا أساسيا لتأمين فرص النجاح لها.

عسكريا، تصاعدت أمس حدة المواجهات بين تنظيم داعش وقوات تابعة لحكومة السراج في مدينة سرت الساحلية، فيما قتل عشرة من عناصر تنظيم داعش في اشتباكات بحسب ما أعلنت قوات حكومة السراج التي تحاصر مقاتلي التنظيم المتطرف في حي واحد في المدينة الساحلية.

وقال مستشفى مصراتة عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، بأنه استقبل جثامين 3 من قوات عملية البنيان المرصوص، قضوا في الاشتباكات التي دارت ضد تنظيم داعش الإرهابي بمدينة سرت، مشيرا في بيان آخر، إلى أنه استقبل أيضا 24 جريحًا من قوات عملية البنيان نتيجة اشتباكات أمس.

وقالت القوات الحكومية في بيان «قواتنا تتقدم في الحي رقم 3 وتبيد مجموعة من عصابة داعش كانوا يحاولون التسلل والهروب»، وأضافت أنها أحصت «ما لا يقل عن 10 جثث للدواعش فيما تطارد سرايا قواتنا مجموعة أخرى من الدواعش الفارين من أرض المعركة».

وأفاد المركز الإعلامي لعملية البنيان المرصوص أن المقاتلات الحربية التابعة لقواتها نفذت أمس 6 طلعات جوية قتالية تمهيدا لتقدم قوات المشاة في الحي السكني رقم 3. بينما قالت غرفة عمليات الجيش الوطني في شرق ليبيا في بيان مقتضب بأن الطيران الأميركي نفذ خمس غارات على مواقع لتنظيم داعش في الحي رقم 3 في شرق سرت التي تبعد 450 كيلومترا شرق العاصمة طرابلس.

وأطلقت القوات الحكومية في 12 مايو (أيار) الماضي عملية «البنيان المرصوص» لاستعادة سرت من التنظيم المتطرف الذي سيطر عليها منتصف العام الماضي، حيث قتل أكثر من 450 من المقاتلين الموالين لحكومة الوفاق وأصيب نحو 2500 عنصر آخر بجروح بحسب مصادر طبية. وتحظى قوات الحكومة الليبية بمساندة جوية أميركية حيث نفذت طائرات سلاح الجو الأميركي 177 ضربة على مدى الشهرين الماضيين.

وسيشكل سقوط سرت ضربة موجعة للتنظيم المتطرف الذي يتعرض لسلسلة من النكسات في العراق وسوريا.

من جهة أخرى، شنت مقاتلات تابعة للجيش الوطني في شرق البلاد غارات جوية على تمركزات وآليات تابعة للجماعات والميليشيات الإرهابية في مدينتي بنغازي ودرنة.

وقالت رئاسة أركان القوات الجوية التابعة للجيش الذي يقوده المشير خليفة حفتر، إن مقاتلات سلاح الجو الليبي قصفت موقعا للمتطرفين خلف المستشفى الأوروبي بمحور القوارشة غرب بنغازي، مشيرة إلى أنه تم أيضا تنفيذ ما وصفته بطلعات استطلاعية مكثفة في المناطق الواقعة بين مدينة بنغازي، ومدينة بن جواد تحسبًا لتقدم أي قوات تهدف لزعزعة الأمن في المنطقة. ونفت رئاسة سلاح الطيران أي تواجد للميليشيات التي حاولت التقدم في وقت سابق باتجاه مدينة بنغازي التي يقول الجيش بأنه اقترب من تحريرها بشكل كامل.

وطبقا لما أعلنته غرفة عمليات عمر المختار فإن مخزنا للمتطرفين تم تدميره أول من أمس خلال غارة جوية، استهدفت المخزن التابع لميليشيات مجلس شورى درنة بالقرب من حوش الظهر الحمر، مشيرة إلى أن مقاتلات انطلقت من قاعدة الأبرق الجوية شنت 12 طلعة جوية على مواقع للمتطرفين على نفس المنطقة جنوب مدينة درنة خلال الأسبوع الماضي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا