الارشيف / أخبار العالم / الشرق الاوسط

الخرطوم تعلن عن رفع الدعم عن السلع في موازنة العام المقبل

  • 1/2
  • 2/2

الاثنين - 2 محرم 1438 هـ - 03 أكتوبر 2016 مـ رقم العدد [13824]

أكدت الحكومة السودانية أنها ستقوم بتحرير ورفع الدعم عن السلع بشكل كامل، مع قيامها بزيادة أجور العاملين، وذلك تزامنًا مع موازنة الدولة للعام المقبل.

وشددت الحكومة على تمسكها بالصرف على الأجهزة الأمنية والدفاعية لتقويتها. ويعتقد مراقبون أن هذه الإجراءات التي أعلنتها الحكومة تأتي تنفيذًا لسياسات البنك الدولي الذي كان قد دعا الخرطوم الأسبوع الماضي إلى إجراء إصلاحات منهجية لإنعاش اقتصادها، وحثها على خفض عملتها تدريجيًا. وقال وزير المالية السوداني بدر الدين محمود، في اجتماع ضمه مع وزراء المالية وكبار مساعديهم في الولايات حول موجهات الموازنة المقبلة، إن الدولة ستخرج بشكل نهائي من دعم سلع القمح والدقيق، وستفتح الاستيراد الحر من دون إلزام الجهات الموردة بمواصفات. مضيفًا أن «السياسة الجديدة هي عدم التدخل في صناعة وتجارة الخبز، وتحديد وزن محدد لقطعة الخبز»، مشيرًا إلى أن الحكومة ملتزمة بمراجعة سياسة الأجور ومعالجة الفجوة بين الأجور والأسعار، إلى جانب ضبط الفصل الأول المتعلق بالمرتبات ومنع الترهل فيه، مؤكدًا تمسك حكومته بالصرف على الأجهزة الأمنية والدفاعية لتقويتها.

وأوضح وزير المالية أن وزارته تسعى لإزالة التشوهات في الموازنة الجديدة، بمزيد من تحرير السلع، معتبرًا أن هناك مكاسب تحققت بسياسة التحرير التي اتبعتها الحكومة، وأقر بوجود تحديات تواجه الموازنة الجديدة، لكنه أرجعها للآثار السالبة للحصار الاقتصادي الذي تفرضه الولايات المتحدة على بلاده. وقال إن الديون الخارجية، وتأثير انفصال جنوب السودان، إلى جانب انخفاض أسعار السلع في السوق العالمية، وتراجع أسعار النفط عالميا، أثر على النمو في السودان. مضيفًا أن موازنة العالم الحالي تجاوزت كثيرًا من العقبات بتدني إنتاج النفط السوداني إلى 90 ألف برميل يوميًا، بدلاً من 130 ألف برميل، إلى جانب فقدان التحويلات الخارجية التي تقدر بأكثر من 400 مليون دولار. مشيرًا إلى أن موازنة هذا العام قد حققت استقرارًا ماليًا، من مظاهره الوفاء بالمرتبات وتحويلات الولايات بنسبة 100%.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا