الارشيف / أخبار العالم / الشرق الاوسط

النظام يعرض «ضمانات روسية» على مقاتلي المعارضة لإخراجهم من حلب

  • 1/2
  • 2/2

الثوار يستعدون لهجمات بموازاة قضم النظام أحياء شمال المدينة وجنوبها

الاثنين - 2 محرم 1438 هـ - 03 أكتوبر 2016 مـ رقم العدد [13824]

عامل في الجهاز الطبي في حي الصاخور في حلب يعاين الدمار الذي لحق بمقر إسعافات طبية بعد أن استهدفته غارة بالبراميل المتفجرة من الطيران الروسي الأسدي (أ.ف.ب)

كشف النظام السوري، أمس، عن نيته إفراغ مدينة حلب من المقاتلين المعارضين، حيث دعاهم إلى مغادرة الأحياء الشرقية الخاضعة لسيطرتهم لقاء ضمانات نظامية وروسية، مستبقًا أي تحرك من قبل المعارضة للرد على تقدم النظام في أحياء المدينة الشمالية، حيث يواصل قضم المناطق، ويشدد الحصار على الأحياء المحاصرة.

وقالت قوات النظام، في بيان نشرته الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا)، إن على جميع المسلحين في الأحياء الشرقية من حلب مغادرتها، مشيرة إلى أنها تضمن لهم الخروج الآمن والمساعدات اللازمة. وقال بيان قوات النظام: «القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة تدعو جميع المسلحين في الأحياء الشرقية لمدينة حلب إلى مغادرة هذه الأحياء، وترك السكان المدنيين يعيشون حياتهم الطبيعية». وأضاف البيان: «تضمن قيادتا الجيشين السوري والروسي للمسلحين الخروج الآمن وتقديم المساعدات اللازمة».

وبموازاة خطط النظام لاستعادة السيطرة على كامل المدينة، كشفت مصادر المعارضة في المدينة لـ«الشرق الأوسط»، عن خطط عسكرية «لاستعادة السيطرة على الأحياء التي تقدم فيها النظام في منطقة مشفى الكندي»، مشيرة إلى أن الخطة «تستهدف إشغال النظام أيضًا على محاور لا يتوقعها»، بينها منطقة بستان الباشا، ومنطقة حلب القديمة، ومناطق أخرى خاضعة لسيطرة النظام تشكل نقاط تماس مع مناطق المعارضة.

وفيما تحدث ناشطون ومعارضون عن استعدادات لتجديد الهجوم على منطقة الكليات بهدف فتح ثغرة إمداد جديدة في منطقة جنوب غربي العاصمة في منطقة الراموسة، قالت مصادر في «جيش الفتح» لـ«الشرق الأوسط»، إن هذا الجيش «طالب فصائل المعارضة في داخل الأحياء المحاصرة، وبينها حركة نور الدين الزنكي، بفتح جبهة من الداخل، على أن يواكبهم جيش الفتح من الخارج في هجمات باتجاه منطقة الراموسة»، لافتة إلى أن قيادة الفتح «أبلغت المعارضين في الأحياء المحاصرة بأنه لا يمكن تكرار السيناريو السابق» المرتبط بشن هجمات من الريف الجنوبي والغربي باتجاه الراموسة «ما لم يكن هناك مواكبة من الداخل». وقالت المصادر إن جيش الفتح «على استعداد لشن هجمات تستهدف فك حصار حلب، في حال توحدت الجهود ضمن خطة واحدة في داخل المناطق المحاصرة وخارجها».

غير أن القوات في الداخل، تجد أن الأولوية الآن لهجمات تستهدف استعادة السيطرة على المناطق التي خسرتها في شمال المدينة، «منعًا لتشديد الحصار أكثر، كون المناطق التي تقدمت فيها قوات النظام تمهد لتوغل إضافي في قلب الأحياء المحاصرة، على وقع الغارات الروسية التي تكثفت ليل السبت – الأحد، بشكل عنيف جدًا».

وتقدمت القوات النظامية والقوات المتحالفة معها شمال حلب، مواصلة حملتها التي بدأت قبل أسبوع لاستعادة الجزء الخاضع لسيطرة المعارضة المسلحة من المدينة، بعد أن استهدفت عشرات الضربات الجوية القطاع الشرقي المحاصر الليلة الماضية.

وبعد عشرة أيام على إعلان الجيش بدء هجوم هدفه السيطرة على الأحياء الشرقية تحت سيطرة الفصائل المعارضة في مدينة حلب، حققت قوات النظام، أمس، تقدما في شمال المدينة. وقال مدير «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، رامي عبد الرحمن: «حققت قوات النظام تقدما في شمال مدينة حلب، بعد تقدمها من منطقة الشقيف إلى تخوم حي الهلك» الذي تسيطر عليه الفصائل والمحاذي لحي بستان القصر، من جهة الشمال، كما تقدمت قوات النظام أيضًا إلى منطقة دوار الجندول، بعد سيطرتها على معامل الشقيف بشمال مدينة حلب. وأفاد المرصد بأن هذا التقدم جاء إثر شن «طائرات روسية ليلا عشرات الغارات الجوية على مناطق الاشتباك» في شمال ووسط مدينة حلب.

وتخوض قوات النظام في الأيام الثلاثة الأخيرة معارك عنيفة ضد الفصائل المعارضة، إثر شنها هجومين متوازيين انطلقا من شمال حلب ووسطها. واندلعت اشتباكات عنيفة الأحد بين القوات الحكومية ومقاتلي المعارضة على الأطراف الشمالية لحي الهلك، وعلى جبهتي حيي سليمان الحلبي وبستان الباشا في وسط المدينة، ضمن سياسة «قضم» الأحياء الشرقية. وأشار المرصد إلى أن هدف النظام في المرحلة المقبلة «السيطرة على حيي بستان الباشا والصاخور بهدف تضييق مناطق سيطرة الفصائل».

هذا، واندلعت اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من طرف آخر، في أطراف حي الشيخ سعيد بالقسم الجنوبي من مدينة حلب، حيث تحاول قوات النظام التقدم في المنطقة.

ونفذت طائرات حربية بعد منتصف ليل السبت – الأحد، عشرات الضربات الجوية استهدفت خلالها مناطق في أحياء العامرية والمشهد والصاخور والشيخ خضر والجزماتي والميسر وجب القبة وبعيدين والمواصلات وبستان الباشا وطريق الباب والحيدرية بمدينة حلب، بموازاة استمرار المعارك العنيفة في محور معامل الشقيف شمال حلب، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جانب، والفصائل المقاتلة والإسلامية من جانب آخر، وسط تقدم لقوات النظام والمسلحين الموالين لها، وسيطرتها على معامل الشقيف بشمال المدينة، وتمكنها من رصد نقاط ومواقع بالقرب من دوار الجندول.

وبينما تواصلت المعارك في الشمال، وسع النظام إلى الجنوب دائرة عملياته، حيث تواصلت الاشتباكات في محور منطقة المدرج بالغوطة الغربية، بين الفصائل الإسلامية والمقاتلة من طرف، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف آخر، وسط مزيد من القصف الصاروخي والجوي من قبل الطيران المروحي على المنطقة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا