الارشيف / أخبار العالم / الامارات اليوم

إنفاق الأموال بلا رقيب

يعتقد المسؤول عن السياسة الاجتماعية في الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة، غنزالو أوفيدو، أن المجموعات المهتمة بالمحميات والحكومات الغربية، بحاجة إلى مراقبة ما يجري على الأرض بشكل وثيق جداً. وقال «لقد تغير الكثير في المجموعات الكبيرة، ولكن لايزال هناك عمل لابد من القيام به. والدول غالباً لا تفرض شروطاً على الاموال التي تقدمها للمحميات. والاتحاد الأوروبي يقدم المال، لكنه ليس لديه الأدوات التي تضمن كيفية إنفاقه. وهم لا يكترثون بما يحدث، وكذلك المؤسسات وأصحاب الأموال الخاصة».

وحسب قول كريستين واكر من منظمة «كونزرفيشن إنترناشيونال» فإن المجموعات الكبيرة المهتمة بالمحميات تحاول التأقلم مع مشكلات وعلاقات صعبة، وقالت: «في بعض الأحيان نجد أنفسنا في مواقف صعبة».

وفي واقع الأمر فقد تزايدت مجموعات الضغط لصالح إعادة المزيد من أراضي المحميات إلى أصحابها الأصليين، خصوصاً بعد دراسة انجزها مركز الأبحاث الدولية للغابات والبنك الدولي، والتي أشارت إلى أنه عندما يتم منح السكان الأصليين حقوقاً قانونية كاملة في أراضيهم، يقومون بحماية البيئة بصورة فعالة وبتكاليف قليلة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى