الارشيف / أخبار العالم / الشرق الاوسط

«مصر للطيران» تستأنف رحلاتها بين الأقصر ولندن بعد توقفها لمدة عام

  • 1/2
  • 2/2

«مصر للطيران» تستأنف رحلاتها بين الأقصر ولندن بعد توقفها لمدة عام

إصابة 3 ركاب في تدافع أثناء إخلاء طائرة بمطار القاهرة

الاثنين - 2 محرم 1438 هـ - 03 أكتوبر 2016 مـ رقم العدد [13824]

news_84_363.png?itok=IbQU0o35

القاهرة: محمد عبده حسنين

فيما أصيب ثلاثة ركاب بسبب تدافع أثناء إخلاء طائرة بمطار القاهرة أمس بعد إنذار كاذب عن نشوب حريق فيها، قالت شركة مصر للطيران إنها ستستأنف رحلاتها الجوية بين الأقصر ولندن اليوم (الاثنين)، بعد توقفها لمدة عام.
وعلقت عدد من الدول الغربية، على رأسها روسيا وبريطانيا، رحلات الطيران إلى مصر، منذ سقوط طائرة الركاب الروسية في 31 أكتوبر (تشرين الأول) العام الماضي، وسط شبه جزيرة سيناء، ومقتل جميع ركابها (224). وتعتقد روسيا ومعظم الدول الغربية، أن الحادث ناجم عن عمل إرهابي، إلا أن اللجنة التي شكلتها مصر للتحقيق قالت إنه «لم يثبت ذلك حتى الآن».
وتسعى القاهرة إلى استئناف حركة الطيران واستعادة السياحة، التي تمثل دعما قويا للاقتصاد المصري والعملة الصعبة. وقال صفوت مسلم، رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة لمصر للطيران، أمس، إنه في إطار حرص الشركة الوطنية على عودة الحركة السياحية الوافدة إلى مصر؛ كونها أحد أهم مصادر الدخل القومي، قررت «مصر للطيران» إعادة تشغيل رحلاتها الجوية بين مدينتي الأقصر ولندن بعد التعليق المؤقت للخط لمدة عام.
وفقا لبيان الشركة، الذي حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه، فإنه من المقرر أن تبدأ أولى رحلات مصر للطيران من الأقصر إلى لندن اعتبارًا من اليوم (الاثنين) 3 أكتوبر من خلال طراز البوينج 737-800 الذي يتسع لـ144 راكبًا بواقع 120 مقعدا للدرجة السياحية، و24 مقعدا لدرجة رجال الأعمال، إضافة إلى رحلات مصر للطيران اليومية إلى مدن أوروبا عن طريق مطار القاهرة الدولي الذي يربط العاصمة بالمدن السياحية المصرية.
وأضاف مسلم «لقد حرصت الشركة خلال الفترة الماضية على استعادة تشغيل الشبكة بكامل طاقاتها؛ وذلك اهتمامًا من (مصر للطيران) بعملائها المنتشرين حول العالم وبما يتوافق مع سياسة العرض والطلب».
وكانت تركيا قد أعلنت الشهر الماضي استئناف رحلات الطيران بين إسطنبول وشرم الشيخ لأول مرة بعد توقفها لنحو عام، كما أعلنت وزارة الخارجية المصرية تسيير 11 رحلة طيران عارض (شارتر) من مدن إيطالية إلى شرم الشيخ بداية من شهر أكتوبر الحالي.
واستقبل مطار شرم الشيخ يوم السبت الماضي أول رحلة طيران مباشرة من مدينة فرانكفورت الألمانية وعلى متنها 170 راكبا، بعد توقفها لمدة عام. وقال شريف فتحي، وزير الطيران المصري، إن ذلك يأتي في إطار الجهود التي تبذلها الوزارة لعودة حركة السياحة إلى معدلاتها الطبيعية في المدن السياحية المصرية، خصوصا مدينتي شرم الشيخ والغردقة، وذلك بعد توقف دام لنحو عام.
من جانبها، توقعت روسيا استئناف الرحلات في وقت قريب، وقال مكسيم سوكولوف، وزير النقل الروسي قبل أيام «أستطيع أن أقول إن الزملاء المصريين عملوا كثيرا لتأمين سلامة الطيران وفقا للقواعد الدولية».
وتبذل الحكومة المصرية جهودا كبيرة لزيادة إجراءات التأمين في مطاراتها، من أجل طمأنة الدول الغربية. وبدأت شركة «فالكون» الأمنية الخاصة عملها لتأمين الركاب والأمتعة في مطار شرم الشيخ قبل يومين؛ وذلك ضمن الإجراءات التي تتبعها مصر لتأمين مطاراتها.
وأكد الوزير فتحي، أن «فالكون» بدأت المرحلة الأولى من عملها بتأمين الركاب والأمتعة، على أن يكون الشحن الجوي في المرحلة الثانية، وأضاف أن الشركة ستقوم بالتفتيش الإداري للركاب والأمتعة على أن تظل الضبطية القضائية وتأمين المطارات والمنشآت من اختصاص وزارة الداخلية، وسيستمر عملهم جنبا إلى جانب رجال الأمن التابعين لشرطة المطار لفترة تتراوح بين ثلاثة وأربعة شهور يتم خلالها تسليم وتسلم المهام الخاصة بالإجراءات المحددة للشركة الوطنية (فالكون).
في السياق ذاته، قالت شركة مصر للطيران إن «ثلاثة ركاب أصيبوا أمس بسبب تدافع أثناء إخلاء طائرة تابعة لها بمطار القاهرة بعد إنذار كاذب بنشوب حريق في مخزن البضائع بها». وأضافت أن «قائد الطائرة التي كانت تستعد للإقلاع من القاهرة إلى مدينة لاجوس النيجيرية وعلى متنها 86 راكبا أمر بإخلاء الطائرة لوجود إنذار بنشوب حريق، وأن الركاب تدافعوا؛ مما أدى إلى حدوث الإصابات».
وقال البيان «أثناء اتخاذ الإجراءات الوقائية من رش وتعقيم مخازن العفش (البضائع) الخاصة برحلة الشركة رقم 875 والمتجهة إلى لاجوس قبل إقلاعها.. تسببت عمليات رش الطائرة بمادة التعقيم وتبخرها إلى إعطاء إنذار كاذب بوجود حريق في المخزن».
وأضاف: «حرصا على سلامة الركاب؛ قام قائد الطائرة بإعلان الطاقم بإخلاء الطائرة بهدوء، إلا أن بعض الركاب تدافع أثناء النزول من الطائرة؛ مما أدى إلى إصابة ثلاثة ركاب، وجارٍ تجهيز طائرة أخرى لمواصلة الرحلة».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا