الارشيف / أخبار العالم / الوسط البحرينية

مسؤولون: القوات الليبية تحبط كمينا وتفقد ثمانية من أفرادها في معركة بسرت

 سرت (ليبيا) – رويترز 

03 أكتوبر 2016

قال مسؤولون ليبيون إن القوات الليبية صدت محاولة لنصب كمين ولكنها خسرت ما لا يقل عن ثمانية من أفرادها بعد استئناف القتال مع مقاتلي تنظيم داعش المحاصرين في معقلهم السابق في سرت أمس الأحد (2 أكتوبر/ تشرين الأول 2016).

وقٌتل أيضا مصور صحفي هولندي في الاشتباكات.

وقال رضا عيسى وهو متحدث باسم القوات الليبية إن المتشددين الذين نصبوا كمينا شرقي مدينة سرت جاءوا على ما يبدو من الصحراء في أحدث علامة على تهديد مستمر يمثله المتشددون فيما وراء خطوط القتال.

وتقاتل قوات يهيمن عليها مقاتلون من مصراتة ومتحالفة مع الحكومة الليبية المدعومة من الأمم المتحدة للسيطرة على سرت منذ أكثر من أربعة أشهر.

ودعمت غارات جوية أميركية هذه القوات منذ أول أغسطس مما مكنها من السيطرة على معظم سرت ومحاصرة المتشددين الإسلاميين في قطاع سكني ضيق بالقرب من ساحل المدينة منذ عدة أسابيع.

لكن استخدام تنظيم داعش قناصة وعبوات ناسفة بدائية وقيامه بتفجيرات انتحارية فيما يشبه حرب الشوارع أدى إلى عرقلة تقدم هذه القوات. وتتوقف الهجمات البرية من وقت لآخر مما يسمح للمقاتلين بإعادة التجمع وللمستشفيات بإجلاء القتلى.

وقال عيسى إن القتال اندلع عندما نصب تنظيم داعش كمينا للقوات الليبية في جبهة السواوة. وأضاف أن القوات أحبطت الكمين.

وتعتقد القوات التي يقودها مقاتلو مصراتة إن المتشددين جاءوا من الصحراء وأنهم كانوا يحاولون الوصول إلى ميناء سرت الذي سيطرت عليه هذه القوات من تنظيم داعش قبل عدة أسابيع.

وشن المتشددون عدة هجمات من بينها تفجيرات انتحارية من وراء خطوط المواجهة في سرت مما زاد من المخاوف بأن المتشددين الذين كان يُعتقد أنهم فروا في المراحل الأولى من المعركة ربما أعادوا تجميع أنفسهم لشن هجمات مضادة.

وقال شاهد من رويترز إنه وقع إطلاق نار كثيف من دبابات وعدة غارات جوية خلال القتال الذي اندلع يوم الأحد على الرغم من أنه لم يتضح ما إذا كانت هذه الغارات شنتها طائرات أمريكية أم ليبية.

وحتى يوم الجمعة قالت الولايات المتحدة إنها شنت في المجمل 177 غارة جوية ضد تنظيم داعش في سرت.

وأدت نيران القناصة إلى عرقلة محاولة تقدم القوات التي يقودها مقاتلو مصراتة عبر منطقة مفتوحة عدة ساعات قبل تدمير مواقع القناصة في نهاية الأمر.

وأدرجت قائمة مستشفى ميداني أسماء ثمانية قتلى من القوات التي تدعمها الحكومة منهم خمسة من مصراتة. وقال عيسى إنه تم أمس الأحد إحصاء عشرات من جثث مقاتلي تنظيم داعش. ولم يتسن التأكد بشكل مستقل من هذا التقرير. وقال عيسى إن ما لا يقل عن 40 من القوات المدعومة من الحكومة أصيبوا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا