الارشيف / أخبار العالم / الجزيرة

كوبلر قلق من تعيين حكام عسكريين بشرقي ليبيا

  • 1/5
  • 2/5
  • 3/5
  • 4/5
  • 5/5

أعرب المبعوث الدولي إلى ليبيا مارتن كوبلر عن قلقه من استبدال العديد من عمداء البلديات في المنطقة الشرقية من ليبيا بحكام عسكريين، مؤكدا أن هذا الموضوع سيُطرح للنقاش خلال المؤتمر الوزاري الذي سيعقد اليوم الاثنين في فرنسا.

كما شدد كوبلر على ضرورة تفعيل المصالحة الوطنية كأحد أهم أهداف الاتفاق السياسي الموقع في الصخيرات المغربية.

وجاءت هذه التصريحات عقب إقدام رئيس الأركان التابع للبرلمان الليبي المنعقد في طبرق (شرق) عبد الرزاق الناظوري على تعيين عمداء عسكريين لعدة بلديات في الشرق الليبي، الأمر الذي أثار مخاوف من عسكرة المؤسسات المدنية.57d42ab096.jpg

cb52cab146.jpg
السراج: المجلس الرئاسي لن يسمح بالقفز على المسار الديمقراطي (الأوروبية)

المسار الديمقراطي
وفي وقت سابق، قال رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج إن حكومته لن تسمح بالقفز عن المسار الديمقراطي الذي اُنتخب من خلاله عمداء البلديات في ليبيا. 

كما حذر السراج من محاولات مصادرة أدوار عمداء البلديات تحت أي ذريعة سياسية أو أمنية.

وقال أيضا إن "الوقت قد حان لنتكاتف جميعا من أجل حقن الدماء والبدء في خطوات عملية ملموسة لبناء دولة المؤسسات والقانون، وانتخابكم (عمداء البلديات) من قبل القاعدة الشعبية هو دليل بدء المسار الديمقراطي، ولن نسمح بالقفز عليه تحت أي ذريعة كانت سواء سياسية أو أمنية، فلا توغل لسلطة على الأخرى ولكل دوره المنوط به".

أما عضو المجلس الأعلى للدولة منصور الحصادي، فقال في مقابلة سابقة مع الجزيرة إن المجتمع الدولي يجامل أطرافا معينة في الأزمة الليبية لا تعارض "الاتفاق السياسي" سلميا بل بحدّ السلاح.top-page.gif

 

c07f459591.jpg
برلمان طبرق عيّن حكاما عسكريين لإدارة عدة مدن شرقية (الجزيرة)

اجتماع دولي
يأتي ذلك بينما ينطلق اليوم اجتماع دولي بشأن الوضع في ليبيا بالعاصمة الفرنسية باريس، أعلنت عنه الخارجية الفرنسية، وقالت إن "هذا الاجتماع يهدف إلى دعم حكومة الوفاق الوطني التي يقودها السراج وإلى وحدة ليبيا".

وأضافت الخارجية الفرنسية أن الدعوة إلى هذا الاجتماع تأتي في إطار الزيارة التي قام بها السراج هذا الأسبوع إلى باريس.

والأربعاء الماضي، قالت مصادر ليبية وفرنسية لوكالة الأناضول إنّ اجتماعا دوليا بشأن الوضع في ليبيا سيعقد بهدف "إيجاد طريقة لتعزيز الوحدة اللازمة" في البلاد.

وزار السراج باريس قبل أيام تلبية لدعوة من الجانب الفرنسي تأتي في إطار المحاولات التي تبذلها باريس من أجل تدارك علاقتها مع حكومة الوفاق، وذلك عقب التوتّر الملحوظ الذي شهدته على خلفية مقتل ثلاثة جنود فرنسيين في بنغازي (شرق) يوليو/تموز الماضي، أثناء مشاركتهم في عمليات عسكرية إلى جانب القوات التابعة لمجلس نواب طبرق التي يقودها خليفة حفتر.top-page.gif

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا