الارشيف / أخبار العالم / الجزيرة

تدريبات إسرائيلية على استهداف غزة

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3


كشفت الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم الاثنين عن تدريبات برية ووحدات رصد جوية وأخرى لجمع المعلومات استعدادا للقيام بأية هجمات محتملة على قطاع غزة.

وفي مقال له بصحيفة هآرتس، تحدث الخبير العسكري عاموس هارئيل عن تدريبات عسكرية مكثفة يقوم بها وحدات من الجيش الإسرائيلي "تتركز لمواجهة أنفاق حماس الهجومية في غزة".

وذكر الخبير العسكري إنه زار قاعدة "الناحال" العسكرية في صحراء النقب "حيث تجري تدريبات ميدانية معقدة يقوم بها الجنود والضباط الإسرائيليون على كيفية مواجهتهم لأنفاق حماس التي يتم حفرها تحت الأرض في غزة، وكيفية احتلال منطقة سكنية مزدحمة في غزة".

وخلص إلى القول إنه بعد مرور عامين على حرب غزة الأخيرة (الجرف الصامد) بدأ الجيش الإسرائيلي "استخلاص الدروس والعبر منها".

من جهته، ذكر المراسل العسكري لـ"يديعوت أحرونوت" أن الجيش الإسرائيلي استحدث وحدة جديدة خاصة بالطائرات المسيرة بدون طيار لإرسالها في أجواء قطاع غزة لمراقبة ومتابعة كوادر حماس وقادتها الذين يتجولون في مناطقه، وأطلق على هذه الوحدة اسم "راكبو السماء".

وأضاف يوآف زيتون "جميع أفراد هذه الوحدة من المجندات، وليس بينهن جندي واحد، وتهدف لجمع أكبر قدر من المعلومات الأمنية والاستخبارية عن حماس، سواء بملاحقة سيارات قادتها أو حركة أفرادها".

وقال المراسل إنه "بعد مرور عامين على وقف إطلاق النار في غزة بعد الحرب الأخيرة، ما زالت أجهزة الأمن الإسرائيلية، وعلى رأسها جهاز الأمن العام (شاباك) وجهاز الاستخبارات العسكرية (أمان) وقيادة المنطقة الجنوبية بالجيش، تنشغل على مدار الساعة في الاستعداد للحرب القادمة أمام حماس".

وأوضح أنها "تتركز في جمع المعلومات الأمنية، وتحديث بنك الأهداف، وإحباط حفر مزيد من الأنفاق التي باتت تحتل المرتبة الأولى في سلم تهديدات القيادة العسكرية الإسرائيلية".

أما مسؤولة جمع المعلومات في قيادة المنطقة الجنوبية بالجيش توفال تسادوك، فقالت إن عمل هذه الوحدة يتمحور حول متابعة كل هدف مشبوه، وكل من يأتي لبيوت قادة حماس ويقيم مواقع عسكرية".

وأضافت تسادوك "في سبيل ذلك نبذل جهودا مضنية للوصول لتفاصيل التفاصيل" حتى يصل الأمر إلى أن "نلاحق سيارة كادر في حماس لعدة ساعات من شاطئ البحر في غزة غربا حتى شمال القطاع".

وحول مواصفات هذا النوع من الطائرات المستخدمة في عمليات الرصد، قال قائد الوحدة الجوية الإسرائيلية ران أشكنازي "إنها الأصغر في سلاح الجو الإسرائيلي وتعمل منذ سنوات في كل الجبهات المحيطة بـإسرائيل، من هضبة الجولان السورية إلى الجبهة الجنوبية، في ظل ما تقدمه من معلومات حساسة رغم سقوطها بين حين وآخر في أرض العدو".

وأوضح أشكنازي أن طول هذه الطائرة يبلغ مترين ونصف المتر، ووزنها سبعة كيلوغرامات وتستطيع الهبوط فوق سطح أي مبنى في غزة، وتحلق على مسافة تصل إلى ستمئة متر مما يجعلها قادرة على متابعة أي عنصر في حماس لزيادة عدد الأهداف التي تتم مهاجمتها في الحرب القادمة من قبل سلاح الجو.
 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا