الارشيف / أخبار العالم / عكس السير

فرنسا : مسلحون يحتجزون كيم كارداشيان و يسرقون مجوهرات قيمتها ملايين الدولارات

احتجز ملثمون نجمة تلفزيون الواقع الأميركية، كيم كارداشيان، بقوة السلاح داخل غرفتها في مسكن فاخر بوسط العاصمة باريس، فدب فيها الرعب “لكنها لم تصب بأذى” على حد ما ذكرت المتحدثة باسمها Ina Treciokas لوسائل اعلام فرنسية، شارحة أن الملثمين احتجزوها لبعض الوقت في الغرفة وكانوا متنكرين بثياب الشرطة الفرنسية، فيما ذكرت وكالة “رويترز” نقلا عن مصدر بالشرطة ، لم تسمه، أن المهاجمين كانوا 5 مسلحين سرقوا كارداشيان تحت تهديد السلاح “وأخذوا مجوهرات تبلغ قيمتها ملايين عدة من الدولارات” من دون أن يسفر الحادث عن إصابة أحد.

إلا أن موقع France Bleu الاخباري الفرنسي، نقل عن المتحدث باسم الشرطة أن قيمة المسروقات “تزيد عن 10 ملايين يورو” وهو ما ردده أيضا “تويتريون” بتغريدات أطلقوها، وطالعت “العربية.نت” بعضها، واحداها كتبها @olivierboy بينما ذكر موقع RTL.info الإخباري الفرنسي أيضا، أن اثنين من المهاجمين الملثمين هما من اقتحم الغرفة على نجمة تلفزيون الواقع لسرقتها، في اشارة ربما الى أن الثلاثة الباقين كانوا خارج الغرفة.

ولم تذكر تريسيوكان المزيد من تفاصيل ما تعرضت له كارداشيان التي كانت في باريس، ولا تزال، لحضور “أسبوع الموضة” فيها، بينما زوجها كاني ويست موجود في نيويورك التي يقدم فيها أحد عروضه الفنية في مهرجان Meadows Festival بنيويورك، وتوقف فجأة عن متابعة وصلته الغنائية، قائلا لمحتشدين كانوا يتابعونه أنه مضطر للتوقف “بسبب طارئ عائلي”.

ويبدو أن التسلل الى غرفة كارداشيان الفندقية، أو ربما اقتحامها، حدث بين الساعة الثالثة والرابعة فجرا، وفق ما ألمحت إليه وسائل إعلام فرنسية، لكنه ليس معروفا إذا كان احتجازها فيها، تم في فندق The Peninsula النزيلة فيه شقيقتاها كورتني وميندال، فيما نقلت قناة العربية عن وسائل إعلام فرنسية أن متحدثا باسم هذا الفندق ذكر أنه “ليس على علم بأي هجوم تعرض له أي نزيل بالفندق” الواقع في جادة “كليبير” الشهيرة بوسط باريس.

أما عن ابني كارداشيان، وهما “نورث” البالغة 3 سنوات، إضافة الى “سانت” الذي ولد قبل 9 أشهر، فلا معلومات عما إذا كانا نزيلين معها في الغرفة نفسها، علما أن موقع مجلة People الأميركية، والمختصة بنجوم الفن والمجتمع، نشر ما يفيد بأنهما كانا بعيدين عما حدث لنجمة تلفزيون الواقع.

وكانت كارداشيان، البالغة 35 سنة، تعرضت لهجوم شنه عليها الأوكراني Vitalii Sediuk المعروف بأشهر سارق قبلات ولمس حميم من جميلات الفن والرياضة والمجتمع وغيرهن، قبل أن يصده حراسها عنها ويحبطون نواياه.

عكس السير

قيم الخبر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا