الارشيف / أخبار العالم / مصر العربية

المعارضة الموريتانية تهدد بمقاطعة الحوار السياسي

أعلن المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة المعارض مبرراته لمقاطعة الحوار السياسي الذي افتتحه الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز الخميس بمشاركة أحزاب الأغلبية وبعض أحزاب المعارضة.

وقال الرئيس الدوري للمنتدى (يضم 14 حزبًا سياسيًا وهيئات نقابية وشخصيات مستقلة) الشيخ سيد أحمد ولد باب مين، في مؤتمر صحفي الإثنين بنواكشوط، إن جملة من المبررات دفعت المنتدى لمقاطعة الحوار الذي وصفه بـ"الشكلي والكرنفالي".

 

وقال ولد باب مين: "الحوار الحالي لا يستجيب لأدني المعايير المطلوبة لأي حوار يراد له أن يضع حدًا لأزمة البلاد السياسية التي تعرفها منذ انقلاب 2008 الذي أطاح بسيدي محمد ولد الشيخ عبد الله، أول رئيس مدني منتخب في البلاد".

 

واعتبر رئيس المنتدى أن الحوار يستلزم أمرين: الأول أن يكونوا (منتدى المعارضة) طرفًا أصليًا في التحضير، وتصور الشكل والآليات وتحديد المواضيع والاتفاق على المشاركين، بعيدًا عن "الدعوات الجوفاء والطابع الكرنفالي "الذي يفقد الجدية والتوازن ويؤدي للتمييع ويهيئ للمخرجات المشبوهة"، حسب ولد باب مين.

 

"أما الأمر الثاني، فيتعلق بتوفر ضمانات كافية، خصوصًا المتعلقة منها بحياد الإدارة وأجهزتها وأجواء الشفافية وتكافؤ الفرص في أي استحقاق انتخابي منتظر وأن يفضي الحوار إلى آليات واضحة وتوافقية لتنفيذ ومتابعة المخرجات".

 

وقال الرئيس الدوري للمنتدى، إنهم بذلوا جهودًا كبيرة "لتجنيب البلاد مسارات التوتر والتأزيم ومحاولة إنجاح فرص الحوار"، متحدثًا عن "لقاءات كثيرة بينهم ومندوبين عن السلطة بهذا الخصوص، وعن مرونة وصفها بالعالية والمسؤولية اعتمدها المنتدى"، مضيفًا أن المنتدى قدم اقتراحات ومقاربات وأبدى استعداده لنقاش ما يقدم حولها.

 

وكشف ولد باب مين عن عزم المنتدى "التصعيد إذ استمر الوضع السياسي بشكله الحالي"، مضيفًا أنهم قاموا بإعداد خطة تصعيدية "ستنفذ في حالة استمر النظام في سياسيته الحالية"، دون أن يكشف تفاصيل هذه الخطة.

 

لكن رئيس حزب الاتحاد والتغيير الموريتاني والقيادي بالمنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة صالح ولد حننا، كشف في تصريح للأناضول على هامش المؤتمر الصحفي تفاصيل بشأن الحراك المتوقع للمنتدى، قائلًا: "خطتنا التصعيدية تتضمن مسيرة ستكون حاشدة في 25 أكتوبر/تشرين أول الجاري، بالإضافة لوقفات احتجاجية وندوات".

 

ودعا بيان للمنتدى وزع على هامش المؤتمر الصحفي، كل فعاليات وأقطاب المنتدى لليقظة والتعبئة، مضيفًا: "الفترة القادمة تستلزم منا جميعًا العمل الجاد، فبلادنا تحتاجنا والديمقراطية والاستقرار في خطر من هذا السلوك الأحادي المستفز". -

 

اقرأ أيضا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا