الارشيف / أخبار العالم / arabianbusiness

الإمارات: مؤشرات على انتعاش شركات التأمين في النصف الأول من 2016

  • 1/2
  • 2/2

الإمارات: مؤشرات على انتعاش شركات التأمين في النصف الأول من 2016

أريبيان بزنس

الاثنين، 3 أكتوبر 2016

أظهر تقرير نشرتة وكالة "إس آند بي جلوبال للتصنيفات الائتمانية" اليوم أن شركات التأمين المدرجة في دولة الإمارات العربية المتحدة حققت انتعاشا في النصف الأول من العام الحالي رغم الضغوط الاقتصادية الكبيرة التي تتعرض لها منطقة مجلس التعاون الخليجي مع تأرجح أسعار النفط العالمية ما بين 30 و60 دولارا أمريكيا للبرميل أدت إلى ضغوطات مالية،وتباطؤ في النمو الاقتصادي، وتقلب أسواق الأسهم.

 

 

وبين التقرير الذي صدر بعنوان "بوادر انتعاش في شركات التأمين في دولة الإمارات العربية المتحدة لكن مع حالة من عدم اليقين في القطاع نتيجة للتغييرات التنظيمية" أن هذه الشركات سجلت أرباحا كلية على أساس كل من الاكتتاب وصافي الدخل بعد أن تكبدت خسائر كلية في العام الماضي، وفقا لوكالة أنباء الإمارات.

 

 

وقال ساشين ساهني محلل الائتماني لدى وكالة "إس آند بي جلوبال للتصنيفات الائتمانية" في تصريح صحافي له اليوم إن هذا التباطؤ لم يكن عائقا في طريق توسع سوق التأمين المحلية مع مواصلة نمو سوق التأمين في دولة الإمارات العربية المتحدة بدعم من خطة التأمين الطبي الإلزامي في دبي التي تم استكمال تنفيذها في يوينو الماضي .

 

 

وأكد أن قطاع التأمين الصحي في دولة الإمارات شهد طفرة كبرى منذ عام /2013/ إذ بلغ متوسط معدل نمو أقساط التأمين الطبي لديها /30/ في المائة خلال هذه الفترة.

 

 

ولفت ساهني إلى أن شركات التأمين في دولة الإمارات العربية المتحدة تعمل حاليا وبشكل تدريجي على تبني التغيرات التنظيمية الأخيرة الصادرة عن هيئة تنظيم التأمين والمكونة من سبعة أقسام رئيسة تناولت الجوانب المالية والفنية والاستثمارية والحسابية.

 

 

وأضاف أنه // بينما نفذت شركات التأمين المرحلة الأولى التي تغطي إفصاحات البيان المالي مع القليل من العثرات في العام الحالي إلا أن الاختبار الحقيقي يكمن في تنفيذ المرحلتين الثانية والثالثة فإنه يتعين على شركات التأمين الوفاء بشروط المرحلة الثانية مع حلول نهاية العام الحالي والمرحلة الثالثة مع نهاية العام المقبل //.

 

 

وتوقع ساهني أن تؤدي المرحلة الثانية من تطبيق القوانين إلى حالة من عدم اليقين، محذرا من أي تعزيز كبير للاحتياطات قد يؤدي إلى انتكاسة في التحسن الذي شهدناه في الربحية في النصف الأول من العام الحالي.

 

 

ويبلغ عدد شركات التأمين العاملة في دولة الإمارات العربية المتحدة حاليا /60/ شركة منها /29/ شركة مدرجة إما في سوق أبوظبي للأوراق المالية أو سوق دبي المالي وتتحكم شركات التأمين المدرجة بنحو نصف إجمالي أقساط التأمين المكتتبة في سوق الدولة.

 

 

وأفاد التقرير بأن معدل نمو إجمالي أقساط التأمين لدى شركات التأمين المدرجة في دولة الإمارات العربية المتحدة بلغ تسعة في المائة خلال النصف الأول من العام الحالي قريبا من معدل النمو ثمانية في المائة الذي حققته تلك الشركات في النصف الأول من العام الماضي.

 

 

وسجلت شركات التأمين التقليدية في القطاع خلال النصف الأول من العام الحالي ارتفاعا في أقساط التأمين بلغ نسبته /10/ في المائة مقارنة بخمسة في المائة لنفس الفترة من العام الماضي إذ كان النمو مركزا أكثر لدى الشركات الكبيرة رغم أن معظم شركات التأمين سجلت بعض النمو.

 

 

وأوضح التقرير أن قطاع التكافل واجه تباطؤا أكثر في وتيرة النمو عند نحو أربعة في المائة في النصف الأول من العام الحالي مقارنة بـ /30/ في المائة في نفس الفترة من العام الماضي نتيجة للانخفاض في دخل أقساط التأمين في العام االحالي لدى أربع شركات للتكافل من أصل ثماني شركات.

 

 

وبين أن شركات التأمين المدرجة المسجلة في دولة الإمارات العربية المتحدة عموما سجلت تحسنا كبيرا في صافي الأرباح لديها في النصف الأول من العام الحالي حيث بلغ /573/ مليون درهم إماراتي /156 مليون دولار أمريكي/ مقارنة بصافي الأرباح الذي بلغ /263/ مليون درهم في النصف الأول من العام الماضي بمعدل نمو عام بلغ /118/ في المائة .

 

 

وتحسن العائد على متوسط حقوق المساهمين إلى /3.5/ في المائة في النصف الأول من العام الحالي من /1.6/ في المائة في النصف الأول من العام الماضي.

 

 

وتوقع التقرير أن يشكل أرباح النصف الأول من العام الحالي ـ إذا ما استمرت على هذا النحو حتى نهاية العام ـ انتعاشا كبيرا مقارنة بالعام الماضي حين بلغ مجمل صافي خسائر السوق /123/ مليون درهم.

 

 

وذكر أن هذا التحسن جاء مدفوعا بشكل رئيس من التحسن في الأرباح لدى شركة أبوظبي الوطنية للتأمين التي وصلت إلى /107/ ملايين درهم بعد أن سجلت صافي خسائر بلغ /299/ مليون درهم في النصف الأول من العام الماضي مضيفة ما مجمله /406/ ملايين درهم إلى مجمل نتائج للسوق حيث سجلت /17/ شركة من أصل /29/ شركة مدرجة تحسنا في صافي النتائج في النصف الأول من العام الحالي.

 

 

ونبه التقرير إلى أن قطاع التكافل عموما سجل مزيدا من التراجع في صافي الأرباح إذ بلغ صافي الخسائر /114/ مليون درهم مقارنة بصافي الخسائر الذي بلغ تسعة ملايين درهم في النصف الأول من العام الماضي.

 

 

وقال إنه في حين بلغ متوسط نمو أقساط التأمين ستة في المائة بلغ نمو رأس المال المساهم ثلاثة في المائة فقط مما يشير إلى بعض الضعف في كفاية رأس المال في سوق التأمين وبحسب نموذج رأس المال لى الوكالة فإن مخاطر أقساط التأمين والاحتياطات إلى جانب مخاطر الأصول من بين المحركات الرئيسة لمتطلبات رأس المال وبالتالي فإن نمو أقساط التأمين والاحتياطات يشير إلى ضعف محتمل في أوضاع رأس المال المرجح بالمخاطر لدى شركات التأمين.

 

 

وبلغ إجمالي حقوق المساهمين في النصف الأول من العام الحالي نحو /15.7/ مليار درهم مقارنة بنحو /16.7/ مليار درهم في النصف الأول من العام الماضي بنسبة انخفاض ستة في المائة.المزيد من أخبار الإمارات

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا