الارشيف / أخبار العالم / i24news

البنتاغون يعلن قتل مساعد الجولاني "أبو الفرج المصري" في غارة جوية بسوريا

المصري أحمد سلامة مبروك هو من قيادات تنظيم القاعدة العالمي وانضم لجبهة النصرة قبل أشهر، ليصبح من قياداته

أعلنت وزارة الدفاع الاميركية ان غارة جوية اميركية استهدفت عنصرا "بارزا" في تنظيم القاعدة في سوريا الاثنين وسط تقارير عن مقتل قيادي بارز في التنظيم قرب ادلب.

وأعلنت جبهة فتح الشام مقتل القيادي فيها "أبو الفرج المصري" (أحمد سلامة مبروك) بغارة جوية استهدفته قرب مدينة جسر الشغور بريف إدلب.

وصرّح المتحدث باسم البنتاغون العقيد جيف ديفيز "نستطيع أن نؤكد أننا استهدفنا عنصرا بارزا في تنظيم القاعدة في سوريا، ونجري في الوقت الحالي تقييما لنتائج العملية". 

وقال ديفيز إنه لا يستطيع مناقشة هوية المستهدف حتى تؤكد وزارة الدفاع نجاح الضربة. مضيفا أنه "في كل مرة نقضي فيها على قائد بارز في القاعدة فإننا نخلخل ونقوّض قيادتهم ونوقف توسعهم".

وأبو الفرج المصري من مواليد العام 1956 في محافظة الجيزة في مصر.

وبحسب المعارضة السورية "شخصية مصرية قيادية في تنظيم القاعدة انضمت إلى جبهة النصرة وصارت شخصية بارزة في الجماعة المتشددة، قُتلت في هجوم بطائرة بدون طيار في محافظة إدلب التي يسيطر عليها المعارضون"، بينما أشار آخرون الى أنه من قيادات تنظيم القاعدة وانضم لجبهة فتح الشام قبل أشهر قليلة فقط.

وفي نبأ آخر أكدت وسائل إعلام سورية حكومية مقتل المسؤول العسكري لقاطع البادية في جبهة فتح الشام المدعو عبد الحميد البشير "ابو همام العسكري" إثر انفجار لغم بسيارته بريف حلب الجنوبي.

قتل شخصان على الاقل الاثنين جراء تفجيرين انتحاريين استهدفا وسط مدينة حماة السورية، وفق ما اورد الاعلام الرسمي، في اعتداء نادر في المدينة منذ اندلاع النزاع، تبناه تنظيم داعش وفق ما ذكرت وكالة اعماق.

ونقلت وكالة الانباء الرسمية (سانا) عن مصدر في قيادة شرطة حماة "ان ارهابيين انتحاريين فجرا نفسيهما ظهر اليوم بحزامين ناسفين في ساحة العاصي في مدينة حماة" وتسببا "بارتقاء شهيدين واصابة 12 شخصا بجروح متفاوتة الخطورة".

تعرضت مدينة دوما، ابرز معاقل الفصائل المعارضة في ريف دمشق، لغارات كثيفة الاثنين، في وقت يخشى الاهالي مع محاولة قوات الجيش السوري مؤخرا التقدم الى المدينة، مصيرا مماثلا لاحياء حلب الشرقية، وفق ما يقول سكان والمرصد السوري لحقوق الانسان.

على صعيد متصل استعاد الجيش العربي السوري السيطرة على 3 نقاط عسكرية له شمال وشمال شرق بلدة طيبة الاسم في ريف حماة الشمالي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا