الارشيف / أخبار العالم / i24news

تعليق المحادثات بين واشنطن وموسكو بشأن الأزمة السورية

  • 1/5
  • 2/5
  • 3/5
  • 4/5
  • 5/5

مجلس الامن الدولي يفترض أن يناقش في ساعة متأخرة الاثنين مشروع قرار فرنسي لوقف إطلاق النار في حلب

دافع البيت الابيض الاثنين عن قراره تعليق محادثاته مع روسيا للتوصل الى وقف لاطلاق النار في سوريا متهما موسكو بمحاولة "اخضاع" المدنيين من خلال قصفها.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض جوش ايرنست "لقد نفد صبر الجميع من روسيا".

وأعلنت الخارجية الأمريكية اليوم تعليق مفاوضاتها مع موسكو بشأن إعادة تفعيل وقف اطلاق النار الفاشل في سوريا وتشكيل خلية عسكرية مشتركة لاستهداف الجهاديين.

وقال جون كيربي المتحدث باسم وزارة الخارجية "لم يتم اتخاذ هذا القرار بسهولة"، متهما روسيا وحليفتها سوريا بتصعيد الهجمات على مناطق المدنيين. واتهم روسيا بتنفيذ "هجمات مكثفة في المناطق المأهولة بالسكان" ومسؤوليتها لهجوم على قافلة الشاحنات التي كانت تنقل مواد اغاثية انسانية في 19 أيلول/ سبتمبر.

وأكد أن "الولايات المتحدة لم توفر أي جهد في المفاوضات ومحاولات تطبيق اتفاق مع روسيا بهدف تقليص وتخفيف العنف، وتوفير مساعدات انسانية غير مشروطة وغير مربوطة بينما في الآن ذاته ضرب التنظيمات الإرهابية الفاعلة في سوريا... للأسف الشديد" فشلت روسيا بالايفاء بالتزاماتها".

ويأتي ذلك بعد أسبوع من العلاقات المتوترة والتصريحات الحادة بين المسؤولين في روسيا والولايات المتحدة، حيث أعلن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري مساء الخميس المنصرم أن الولايات المتحدة "على وشك تجميد محادثاتها مع روسيا بشأن النزاع في سوريا" معللا ذلك بعدم توقف القصف الروسي والسوري على أحياء المعارضة في حلب، وذلك غداة محادثة هاتفية بينه وبين نظيره الروسي سيرغي لافروف والتي هدد فيها بقطع العلاقات كليا. 

تعليق اتفاقية التخلص من فائض البلوتونيوم

ويأتي هذا القرار بعد ساعات من إعلان موسكو وقف التعاون مع الإدارة الأمريكية حول اتفاقية التخلص من فائض البلوتونيوم، إذ أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاثنين بتعليق اتفاق مع الولايات المتحدة حول التخلص من فائض البلوتونيوم ذي الاستخدام العسكري، بسبب "خطوات غير ودية" من جانب واشنطن.

Aleksey Nikolskyi (Sputnik/AFP)

وعزا بوتين قراره تعليق الاتفاق الى "التغيير الجذري في الظروف وظهور تهديد لاستقرارها الاستراتيجي بسبب خطوات غير ودية من جانب الولايات المتحدة حيال روسيا وعجز (الأمريكيين) عن ضمان الوفاء بإلتزاماتهم".

وقال بهذا الصدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف: "للأسف، الولايات المتحدة تتخذ في الأونة الأخيرة عدد من الخطوات غير الودية تجاه روسيا. وعلى وجه الخصوص، تفرض عقوبات اقتصادية واسعة ضد روسيا بدوافع مختلقة. كما تم بدء زيادة القدرات العسكرية للناتو وعدد القوات الأمريكية قرب الحدود الروسية…أعلنت الولايات المتحدة وحلفاؤها بشكل مفضوح عن الانتقال إلى سياسة "الإحتواء" بحق روسيا".

وتابع قائلا: "كل هذه الأعمال من قبل واشنطن تؤدي إلى تغيير الوضع بشكل جذري في مجال الاستقرار الاستراتيجي، وتقوض أكثر الإمكانيات الروسية — الأمريكية للتعاون في مجال الحد من الأسلحة النووية". 

ولكن قد تستأنف روسيا العمل باتفاق البلوتونيوم مع الولايات المتحدة في حال الحد من البنية التحتية العسكرية وعدد الوحدات العسكرية الأمريكية المتمركزة في دول حلف الناتو، بالإضافة إلى رفع العقوبات وقانون ماغنيتسكي.

مجلس الامن الدولي يدرس مشروع قرار لفرض وقف اطلاق نار في سوريا

وبعد تعليق جلسة أممية في مجلس الأمن قبل أسبوعين بشأن وقف إطلاق النار في سوريا، وتصعيد اللهجة ونبرة التصريحات بين واشنطن وموسكو بشأن وقف اطلاق النار، يتوقع أن يعقد مجلس الأمن الدولي اليوم الاثنين، برئاسة روسيا جلسة استثنائية، يتناول فيها مشروع قرار فرنسي لفرض وقف لاطلاق النار في مدينة حلب شمال سوريا وانهاء جميع الطلعات الجوية العسكرية فوق المدينة.

AFP Photo/Timothy A. Clary

وبعد أسبوع من التوتر في ظل استمرار القوات الروسية والسورية بقصف قوات المعارضة في الاحياء الشرقية بمدينة حلب، ما أغضب واشنطن بشدة، ورغم تحقيق القوات السورية تقدما ميدانيا في الأحياء الشرقية، تحاول الدول الغربية فرض وقف لإطلاق النار على الأحياء الشرقية في حلب، حيث قتل أكثر من 700 شخص الأسبوع الماضي بالغارات الروسية والسورية.

يذكر أن المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره لندن أعلن الجمعة أن 9364 شخصا بينهم 3804 مدنيين قتلوا في سوريا جراء الغارات التي تشنها روسيا منذ بدء تدخلها العسكري قبل عام. ورفض الكرملين هذه الاتهامات. وقال الناطق باسمه ديمتري بيسكوف للصحافيين "لا نعتبر أن المعلومات حول ما حصل في سوريا والصادرة عن منظمات متواجدة في بريطانيا، موثوقة".

وبموجب مشروع القرار الذي شاركت اسبانيا في رعايته، فإن المجلس يهدد باتخاذ "اجراءات اضافية" في حال لم تلتزم الأطراف بوقف اطلاق النار، الا أنه لا يدعو الى تفعيل الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة الذي يسمح بفرض عقوبات او استخدام القوة العسكرية.

Geroge Ourfalian (AFP)

وصرّح سفير فرنسا في الأمم المتحدة فرانسوا دولاتر لوكالة فرانس برس "مسؤوليتنا تحتم علينا ان نفعل كل ما بوسعنا" لمحاولة توحيد المجلس وراء جهود "انهاء معاناة حلب".

ويعرب مشروع القرار عن "الغضب من مستوى التصعيد غير المقبول في العنف" ويدعو جميع الأطراف الى التطبيق الفوري لوقف اطلاق النار والسماح بدخول المساعدات الانسانية ووقف تحليق جميع الطائرات الحربية فوق حلب.

ويطالب مشروع القرار "جميع اطراف النزاع السوري وخاصة السلطات السورية بالتطبيق الفوري لجميع التزاماتها بموجب القانون الدولي". كما يدعو جميع الاطراف الى "تطبيق وضمان التطبيق الكامل لوقف الاعمال القتالية (..) بما في ذلك وقف جميع عمليات القصف الجوي".

ويدعو مشروع القرار كل من روسيا والولايات المتحدة الى "ضمان التطبيق الفوري لوقف الاعمال العدائية ابتداء من حلب، ولتحقيق ذلك، انهاء جميع الطلعات العسكرية فوق المدينة".

ووزعت فرنسا نص المشروع على الدول العشر غير الدائمة العضوية في المجلس في أعقاب محادثات الجمعة مع روسيا والولايات المتحدة وبريطانيا والصين التي تمتلك حق التصويت بالفيتو.

وصرّح دبلوماسي طلب عدم الكشف عن هويته أن الفكرة "ليست في دفع روسيا الى فرض فيتو، بل محاولة التغلب على الجمود والاتهامات المتبادلة" بين موسكو وواشنطن في انهيار وقف اطلاق النار القصير الشهر الماضي.

بمساهمة (أ ف ب)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا