الارشيف / أخبار العالم / روسيا اليوم

"طالبان" تهاجم قندوز مجددا

شن مقاتلو حركة "طالبان" في وقت مبكر من صباح الاثنين 3 أكتوبر/تشرين الأول هجوما منسقا على قندوز كبرى مدن شمال أفغانستان، التي سيطروا العام الماضي عليها لفترة قصيرة.

وأكدت وزارة الداخلية الأفغانية وحاكم قندوز أسد الله عمر خيل استعادة "قوات الأمن الأراضي التي خسرتها".

وقالت وكالة "فرانس برس"، نقلا شهود عيان، إن عناصر "طالبان" شنوا الهجوم في الساعة الثالثة صباحا (حسب التوقيت المحلي) على 4 جبهات في وقت واحد، مؤكدة خروج المهاجمين بعد الظهر من وسط المدينة، فيما تواصلت المعارك في الضواحي.

وحلقت طائرات هليكوبتر عسكرية فوق المدينة وسمع دوي إطلاق نار، فيما قال محفوظ الله أكبري المتحدث باسم الشرطة إن "طالبان" دخلت بعض منازل المدنيين.

وأعلن مدير مستشفى قندوز نعيم منقل أن المستشفى استقبل منذ الفجر "43 قتيلا، وجريحا واحدا، وهم مصابون جميعا بالرصاص وشظايا قذائف الهاون".

وكان المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد أعلن أن الهجوم يأتي "في إطار الهجوم العمري" الذي بدأ في الربيع، نسبة إلى زعيم الحركة السابق الملا عمر، قائلا: "هذا الصباح شن مجاهدونا هجوما على مدينة قندوز انطلاقا من أربع نقاط".

وتحدثت مصادر محلية عن استعداد طالبان الجيد للهجوم، ما مكن مسلحيها من التقدم على شكل أربع مجموعات في الوقت نفسه وبتنظيم نحو وسط المدينة، فيما اتهم رئيس مجلس الولاية يوسف أيوبي الحكومة "بالعجز عن توفير الأمن في هذه الولاية التي تتعرض لتهديد منذ فترة طويلة".

من جهتها، أعلنت القوات الأمريكية الاستعداد لتقديم الدعم "خصوصا الجوي في حال الحاجة إلى ذلك"، لكن المتحدث باسم هذه القوات تشارلز كليفلاند قال إنه "لا يوجد دليل بالنسبة إلينا بشن هجوم كبير".

وبحسب تقارير سابقة للأمم المتحدة، فقد أدت المعارك في مدينة قندوز العام الماضي إلى وقوع 289 قتيلا و559 جريحا من المدنيين.

وعكس هجوم الاثنين، الذي وقع قبل يوم واحد من بدء مؤتمر كبير للمانحين في بروكسل، الوضع الأمني الهش في أفغانستان، حيث تتحدث تقارير عن أن القوات الحكومية لا تسيطر إلا على ثلثي البلاد.

المصدر: وكالات

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا