الارشيف / أخبار العالم / دوت مصر

صحف أمريكية: أوباما سيُسجن حال فوز ترامب.. وفضيحة جديدة لكلينتون‎

رأت صحيفة "واشنطن تايمز" الأمريكية، أن الإدارة الديمقراطية الحالية بقيادة الرئيس الأمريكي باراك أوباما، تريد تولي هيلاري كلينتون منصب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، خوفا من تعرضهم للسجن حال فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب.

وتضيف الصحيفة أن الرئيس الروسي السابق بوريس يلتسن، عندما شعر بأن الاقتصاد الروسي على وشك الانهيار، كان من أهم اهتماماته حماية نفسه وعائلته من الملاحقة القضائية بتهمة الفساد، لذا عين فلاديمير بوتين، وهو شخص مخلص للغاية كي يأتمنه على أسراره، ويضمن أنه لن يتم ملاحقة عائلته حتى بعد وفاته.

فضيحة جديدة

وأوضحت الصحيفة أن الديمقراطيين يريدون تطبيق هذا السيناريو في انتخابات الولايات المتحدة الأمريكية الحالية، والتي تقترب من نهايتها.

وأكدت أن وزير الخارجية الحالي جون كيري وهيلاري كلينتون، متورطان في جرائم استيلاء أموال بشكل غير قانون خلال توليهم مناصبهم.

جرائم أوباما

واختتمت الصحيفة تقريرها بأن أوباما ارتكب جرائم تعد خيانة لأمريكا منها مساعدة لتنظيم داعش وعقده صفقة على إيران التي منحها مليارات الدولارات سرا، مضيفة أن هيلاري كلينتون باعت 20 في المئة من اليورانيوم الأمريكي للروس مقابل المال وهذه جريمة تستحق السجن.

في سياق متصل يعتزم الصحفي، إدوراد كلاين، إصدار كتابه الرابع لانتقاد الرئيس الأمريكي الأسبق، بيل كلينتون وزوجته المرشحة الديمقراطية لرئاسة الولايات المتحدة هيلاري كلينتون.

مرض كلينتون

وأكد الكاتب أن الرئيس أوباما كان يشعر بقلق بشأن صحة هيلاري كلينتون، مضيفا أنه عرض عليها ترتيب فحص طبي سري لها في مركز "والتر ريد" الطبي العسكري، لكن هيلاري رفضت العرض خشية أن تعرف وسائل الإعلام تفاصيل زيارتها وأنها تعاني من عدم انتظام في ضربات القلب وتسرب في صمام القلب، وانخفاض ضغط الدم، ما يؤدي إلى تعرضها لجلطات بالدم ما يهدد حياتها إضافة إلى الآثار الجانبية لبعض لأدوية.

زوج كلينتون

وفي سياق آخر، نقل الكاتب عن متدربة في البيت الأبيض أنها كانت تعمل على تدليك قدمي بيل كلينتون، لتضيف بحسب صحيفة "نيويورك بوست" الأمريكية، أن الرئيس الأسبق، كان يدعو الفتيات اللاتي يعملن في مكتبته إلى شقته كثيرا من أجل شرب كأس من النبيذ الأحمر وتدليكه، وكان يحب  تدليك رقبته وكتفيه، وهذا يجعله سعيدًا".

وذكرت المتدربة أنها كانت سعيدة بتدليك بيل كلنتون لأن لمس رئيس الولايات المتحدة شيئ عظيم، مضيفة أنه نظر لها ذات مرة بنظرة جنسية وطلب منها أن تناديه "بيل" دون "سيادة الرئيس".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا