الارشيف / أخبار العالم / بي بي سي BBC Arabic

مقتل قيادي بارز في جبهة فتح الشام في غارة بسوريا

قُتل قيادي بارز في جبهة فتح الشام في غارة نفذتها طائرة بلا طيار لم تعرف هويتها على سيارته قرب الحدود مع تركيا، حسب تقارير.

وكان أبو الفرج المصري على متن سيارة بالقرب من جسر الشغور في محافظة إدلب الواقعة بالشمال الغربي من سوريا عندما استهدفه القصف.

وأصيب اثنان من مرافقيه بجراح.

وكان المصري يبلغ من العمر 60 عاما واسمه الحقيقي هو الشيخ أحمد سلامة مبروك، وهو أحد المرافقين البارزين لأيمن الظواهري الذي كان الرجل الثاني في تنظيم القاعدة عندما كان في أفغانستان في أواخر الثمانينات من القرن العشرين، حسب مصادر "جهادية".

وأضافت المصادر أن المصري جاء إلى سوريا لينضم إلى جبهة النصرة بعدما أفرج عنه خلال حكم الرئيس المصري المعزول محمد مرسي.

وظهر المصري في شريط فيديو عند الإعلان عن تغيير اسم جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة إلى جبهة فتح الشام وفك ارتباطها بالتنظيم الدولي.

وقالت مصادر جهادية إن المصري قضى سنوات في السجن بمصر عندما كان متهما بالمشاركة مع مجموعات أصولية في التخطيط لعمليات.

ومنذ أن بدأ التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في شن غارات على مواقع ما يعرف باسم تنظيم الدولة الإسلامية، استهدف القصف أيضا عشرات من أعضاء جبهة النصرة سابقا.

وقتل الشهر الماضي أبو هاجر الحمصي الذي كان يعرف باسم أبو عمر سراقب، أحد القادة العسكريين لفتح الشام في غارة جوية في المناطق الريفية من محافظة حلب.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا