الارشيف / أخبار العالم / روسيا اليوم

موسكو تحذر من الضغط بهدف تجاهل عيوب التحقيق في كارثة الماليزية

استدعى نائب وزير الخارجية الروسي أليكسي ميشكوف السفير الهولندي في موسكو وحذره من ضرر الضغط على روسيا بهدف إجبارها على تجاهل العيوب في التحقيق حول كارثة الطائرة الماليزية .

وأبلغ السفير الهولندي من طرف الخارجية الروسية الاثنين 3 أكتوبر/ تشرين الأول، أن موسكو لا يمكن أن تقبل بما ورد في التقرير الأولي الخاص بنتائج التحقيق في ظروف وملابسات سقوط طائرة البوينغ الماليزية فوق شرق أوكرانيا يوم الـ 17 يوليو/تموز 2014.

وأشار ميشكوف إلى استمرار وجود أساس قوي لدى الجانب الروسي للتشكيك في موضوعية وصحة ونزاهة وعدم تحيز الاستنتاجات التي قدمتها لجنة التحقيق المشتركة.

وشدد الدبلوماسي الروسي على أن جودة الدلائل والإثباتات التي عرضت خلال تقديم التقرير وخاصة المتعلقة بمكان إطلاق الصاروخ الذي أسقط الطائرة وكذلك خط سير وتنقل بطارية "بوك " المتحركة ذاتيا، لا تتوافق لا مع مستوى التحقيق الذي بدأ وفقا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2166 ولا مع مستوى مسؤولية مجموعة التحقيق التي ترأسها النيابة العامة الهولندية.

ونوه ميشكوف بأن الجانب الروسي لا يقبل بطرق عمل لجنة التحقيق المشتركة ولا يزال يعتبر بأن هذا العمل تميز بالتحيز والتحامل.

وأكد نائب الوزير على عدم جواز تجاهل المعلومات الهامة والموضوعية التي قدمتها روسيا وهو ما يقوض تعاون الخبراء الروس مع التحقيق ويلقي بالشبهة على الجهود المبذولة لتحديد الصورة الحقيقية للمأساة .

ودعت موسكو الجانب الهولندي إلى دراسة دقيقة بيانات الرادارات الأولية التي قدمتها روسيا مؤخرا التي تعتبر الدليل الدامغ على ما جرى بالفعل في سماء أوكرانيا في لحظة الكارثة وشددت على ضرورة أخذها بعين الاعتبار خلال وضع الاستنتاجات.

وأشار نائب الوزير  بشكل خاص إلى ضرر الضغط على روسيا والمجتمع الدولي ككل بهدف إجبارهما على تغاضي وتجاهل كل العيوب المذكورة أعلاه في عمل لجنة التحقيق والاعتراف باستنتاجاتها صحيحة ولا غبار عليها ولا جدال فيها.

وأعرب ميشكوف عن أمله في أن لجنة التحقيق وفي إطار صلاحياتها ستعطي تقييما مؤهلا لواقعة عدم إغلاق المجال الجوي الأوكراني أمام الطيران المدني وهو ما يعتبر في الحقيقة أحد الأسباب الرئيسة لوقوع الحادث.

وكانت طائرة الركاب الماليزية قد تحطمت، في يوليو/ تموز عام 2014، فوق أراضي مقاطعة دونيتسك جنوب شرق أوكرانيا، وسط احتدام المواجهات بين العسكريين الأوكرانيين ومقاتلي "جمهورية دونيتسك الشعبية" (غير المعترف بها دوليا).

وأسفرت الكارثة عن مقتل جميع الركاب وأفراد طاقم الطائرة، وعددهم الإجمالي 298، ومعظمهم مواطنون هولنديون.

المصدر: وكالات 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا