الارشيف / أخبار العالم / اليوم السابع

مايا مرسى: تنظيم الأسرة وقانون الأحوال الشخصية من إنجازات جيهان السادات

استهلت الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس القومي للمرأة كلمتها في احتفالية ذكري أكتوبر مساء اليوم ، مقتبسة من كلمات السادات، قائلة"إن هناك أيام في حياة الأمم لا تُقاس بوحدات الزمن، وإنما تقدّر بقدر ما تفتحه من آفاق ، وما تتيحه من آمال، وما تلهمه من أفكار، وتلهبه من عزائم، وهي بطبيعتها أيام نادرة، لا تعرض للأمة الواحدة إلا مرة كل عشرات السنين، والأمم الجديرة بالتقدم والإزدهار هي تلك التي تعرف كيف تمسك بالفرصة التي لا تتكرر" .

وأضافت رئيسة المجلس القومي للمرأة، فى كلمتها خلال احتفالية ذكرى حرب أكتوبر وتكريم الدكتورة جيهان السادات حرم الرئيس الراحل أنور السادات، أن المرأة المصرية تعانى كثيراً من الإرهاب وهى الأكثر تأثراً من ويلاته، وان المرأة المصرية المخلصة هى من تفقد الأب والزوج والابن فداءً للوطن وتبقى صمام أمان لمصر تضحى ولا تنتظر مقابل.

وأشارت إلى أنه الآن وبعد 43 عاما على حرب اكتوير المجيدة نحتاج أن نستلهم روح أكتوبر من جديد فى ظل الحرب التى تخوضها الدولة على الإرهاب ضد أعداء الإنسانية، والتى لا تقل ضراوة عن حرب 73 استباح فيها الإرهاب أرواح الأبرياء.

وتابعت مايا  مرسى أن  الدكتورة جيهان السادات حرم الرئيس الراحل أنور السادات، شاركت زوجها  كافة الأحداث الهامة التي شهدتها مصر ،ولها أدوار هامة في مصر ،ومشروعات لم تقم إلا بفضلها ،و على رأسها مشروع "تنظيم الأسرة " ،وأسهمت فى تعديل بعض القوانين وعلى رأسها قانون الأحوال الشخصية ، كما أسست جمعية الوفاء والأمل ،وكانت من مشجعات تعليم المرأة وحصولها على حقوقها في المجتمع المصري، لافتة الي انها حصلت على العديد من الجوائز الوطنية والدولية فى مجال الخدمة العامة ، والجهود الإنسانية للنساء والأطفال، وتلقت أيضا أكثر من 20 درجة دكتوراه فخرية من جامعات وطنية ودولية

واشارت مايا مرسى الي انه اليوم ونحن نحتفل بالذكرى (43) لإنتصارات السادس من اكتوبر علينا أن نتذكر البطل الشهيد الراحل انور السادات الذى حافظ وحمى ارض مصر الى ان تم تحرير كل قطعةِ منها، وتحية لزوجته العظيمة المثابرة التى ساندته وشدت من أزره ،وتحملت كافة الصعاب التى تفوق قدرة اى انسان واثبتت وفاء وتضحية لامثيل لها.

واختتمت مايا مرسى قائلة"أوجه وباسم نساء مصر جميعهنّ تحية إعزاز وعرفان بالجميل لقواتنا المسلحة الباسلة التى انحازت لرغبة جموع الشعب المصرى، وأعادت لمصر هويتها الحقيقية الحضارية ، وأنقذت مصر من حرب أهلية أول من يُضار من تبعاتها هى المرأة".

 

 

 


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا