الارشيف / أخبار العالم / المصدر اونلاين

"لم يرفض أي سؤال".. خاشقجي يكشف كواليس حواره مع أردوغان

كشف الإعلامي جمال خاشقجي، مدير قناة العرب، كواليس حواره مع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، والذي بثته مساء الأحد، قناة "روتانا".

 

وقال خاشقجي: "كانت إجراءات طلب الحوار مع الرئيس التركي سلسة وميسّرة، وتم رفع طلب رسمي من قِبَل إدارة القناة للسفير التركي بالسعودية، ولم تتأخر الموافقة كثيراً، وتم تحديد الموعد تزامناً مع زيارة سمو ولي العهد، الأمير محمد بن نايف، لأنقرة الخميس الماضي"، وفق ما نقلت عنه صحيفة سبق السعودية.

 

وأضاف خاشقجي: "انتقلنا من الرياض إلى العاصمة التركية برفقة فريق من المحطة يقودهم الرئيس التنفيذي، تركي الشبانة، وكانت فرصة لمناقشة المحاور التي وضعتُها للطرح على طاولة الرئيس خلال الحوار".

 

وأشار خاشقجي بالقول: "تعمدتُ أن أنقل الأسئلة التي تهم السعوديين، وخصوصاً ما يتعلق بتهم التوسع التركية وغيرها من التهم التي تحاول ضرب إسفين في العلاقات بين البلدين، وكان الرد من الرئيس التركي واضحاً وصريحاً مثلما شاهدتموه في القناة".

 

ونفى خاشقجي رفض أردوغان الإجابة عن بعض الأسئلة، وقال: "لم يرفض إطلاقاً الإجابة على أي سؤال، ولم أعرضها عليه؛ بل دردشت مع مستشاره الإعلامي قبل اللقاء حول المحاور، ولم يطلب مني أي تعديل أو تغيير أو إلغاء".

 

وعمّا دار تحت الهواء بينه وبين أردوغان قال: "كان موعد لقائنا عند الخامسة عصراً؛ ولكنه لم يلتقينا إلا في حدود الثامنة مساءً؛ وذلك بسبب التزاماته المتعددة، وكان يبدو عليه الإرهاق بعد يوم عمل طويل، وقد بادرني بالترحيب وشكرني على حرصي على اللقاء، ثم ذكّرني ببعض التغريدات التي كتبتُها عقب أزمة "تَدَافع منى" العام الماضي، عندما حاول البعض تجييش تركيا ضد السعودية، وكان الرد من الرئيس التركي حاسماً بالوقوف مع السعودية ودعمها، والتأكيد على جهودها الكبيرة لخدمة الحج والحجيج؛ حيث نقلتُ ذلك عبر حسابي في "تويتر"، وما زال أردوغان يتذكر ذلك ويشكرني بسببه".

 

وختم خاشقجي حديثه قائلاً: "أتمنى أن يكون الحوار فاتحة خير للعلاقات بين البلدين، وتوضيحاً لبعض التهم التي يسعى البعض إلى رشقها بين البلدين؛ برغم ما يمثّله تحالفهما من قوة مشتركة ضد الخصوم".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا