الارشيف / أخبار العالم / الجزيرة

أوربان يعد بتعديل الدستور بعد بطلان استفتاء اللجوء

  • 1/4
  • 2/4
  • 3/4
  • 4/4

وعد رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان المعارض للخطة الأوروبية بشأن توزيع حصص اللاجئين، بتعديل دستور بلاده عقب بطلان الاستفتاء على الخطة لعدم اكتمال النصاب، وسط تحذير أوروبي من فرض أوربان سلطاته على البلاد.

وقال أوربان أمام البرلمان إنه سيعدل الدستور حتى لا يفرض الاتحاد الأوروبي على البلاد لاجئين، مشيدا بنتائج الاستفتاء رغم انخفاض نسبة المشاركة.

واعتبر الاستفتاء باطلا لأن نسبة إقبال الناخبين عليه لم تبلغ نسبة 50% اللازمة، رغم أن 95% من أصل 45% من الناخبين رفضوا الخطة التي حددها الاتحاد الأوروبي.

ورغم بطلان الاستفتاء، وصف رئيس الوزراء النتائج بالرائعة، واعتبرها انتصارا لما يصفه بانتهاك الاتحاد الأوروبي للسيادة المجرية.

وقال أمام البرلمان وسط التصفيق، إنه في تاريخ الديمقراطية المجرية لم يحصل أي حزب أو تحالف أحزاب مطلقا على تخويل بهذا الحجم، مضيفا "لن نسمح بأن يُخدع هؤلاء الـ3.3 ملايين شخص أو التقليل من أهمية آرائهم".c21f425464.jpg

242b18a28e.jpg
5151855026001 28c95a2a-5cec-4367-8f55-bad8f2a21ad9 12d0aea6-1c85-4cdb-895a-6d932e8b29c2
video

تحذير أوروبي
غير أن رئيس برلمان الاتحاد الأوروبي مارتن شولتز حذر من أن أوربان يلعب "لعبة خطيرة" من خلال مهاجمته لمعاهدات الاتحاد بهدف ترسيخ سلطته في بلاده.

وقال في تغريدة اليوم الاثنين إن المجريين "لم يلبوا دعوة أوربان.. ما يحتاجه الاتحاد الأوروبي الآن هو حوار للوصول إلى حلول لا إلى توترات مصطنعة".

من جهتها، قالت المفوضية الأوروبية -الذراع التنفيذي للاتحاد- إنه "لا يوجد حل سحري" لأزمة اللاجئين، إلا أنها أقرت بالحاجة إلى "مقاربة متكاملة".

وقال محللون لوكالة الصحافة الفرنسية إن من المرجح أن يسعى التعديل الدستوري المقرر إلى تضمين حق المجر في تقرير سياستها الخاصة بالهجرة.

وبموجب الخطة التي وافق عليها أغلبية من أعضاء الاتحاد الأوروبي في الخريف الماضي وترفضها دول وسط أوروبا وشرقها، يهدف التكتل الأوروبي إلى إعادة توطين 160 ألف طالب لجوء ممن تقطعت بهم السبل في إيطاليا واليونان في دول الاتحاد، مع تحديد حصة المجر بـ1300 شخص.

وفي 2015، اجتاز أربعمئة ألف طالب لجوء إلى أوروبا الأراضي المجرية، ومعظمهم قبل إقامة شريط شائك على طول الحدود الصربية والكرواتية.top-page.gif

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا