الارشيف / أخبار العالم / الشرق الاوسط

إردوغان يحمل الغرب مسؤولية تنامي الإرهاب وينتقد الأمم المتحدة

  • 1/2
  • 2/2

إردوغان يحمل الغرب مسؤولية تنامي الإرهاب وينتقد الأمم المتحدة

إيران تطالب رعاياها في تركيا بالحذر من الأماكن المزدحمة

الثلاثاء - 3 محرم 1438 هـ - 04 أكتوبر 2016 مـ رقم العدد [13825]

w65u6u56uwe56uw56euw56u.jpg?itok=a1C-YUs

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان

أنقرة: سعيد عبد الرازق

حمل الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الغرب المسؤولية عن تنامي الإرهاب، قائلا إن التهديد الإرهابي المستمر على قدم وساق في سوريا والعراق أحرز تقدما سريعا على الصعيد العالمي بسبب السياسات الخاطئة للدول الغربية بشكل خاص. وأضاف إردوغان، في كلمة أمام المؤتمر الدولي للعلوم والتكنولوجيا بأنقرة أمس، أن تنظيم داعش الإرهابي، الذي لا يوجد أي سبب منطقي لوجوده واستمراره، يدمر خطوة خطوة أقدم إرث في تاريخ البشرية وأقدم الشعوب. ولفت إلى أنه لن يكون هناك حل لمشكلات المنطقة، دون اتخاذ موقف مبدئي لمواجهة جميع المنظمات الإرهابية، على حد سواء، في إشارة إلى ازدواجية تعامل الغرب مع المنظمات الإرهابية. وأشار إردوغان إلى أن الآلية التي تشكلت لاتخاذ القرار في الأمم المتحدة عقب الحرب العالمية الثانية، تتوقف على كلمة من 5 دول دائمة العضوية، مشيرا إلى أن تلك الدول غير متحدة، وأن القرار يصدر أو يرفض بموافقة إحدى هذه الدول، متسائلا: «هل نهج كهذا يمكن أن يجلب العدل؟».
وفي سياق مواز، قتل أكثر من 30 مسلحا كرديا في حملات للجيش التركي جنوب شرقي البلاد، وقتل 11 مسلحا من حزب العمال الكردستاني في عملية لقوات الأمن والجيش التركيين بولاية شيرناق.
وقالت مصادر عسكرية أمس إن العمليات العسكرية والأمنية مستمرة في منطقة فاراشين - بيت الشباب، وهي من المناطق الأساسية التي يتمركز فيها المسلحون وتقع في نقطة تقاطع ولايات هكاري وفان وشيرناق على المثلث الحدودي التركي - العراقي - الإيراني.
ويهدف الأمن والجيش التركيان من خلال العملية التي بدأت في 26 سبتمبر (أيلول) الماضي، إلى منع حدوث أي هجوم إرهابي محتمل على مركز قضاء «بيت الشباب»، في شيرناق، إضافة إلى مراقبة الطرق التي يستخدمها المسلحون والمهربون بين ولايات فان وشيرناق وهكاري، بحسب المصادر.
وذكرت المصادر أن 5 مسلحين على الأقل قتلوا في حصيلة أولية، جراء استهداف الطيران بعد تحديد مكانهم في جبل «أنجبل» بمنطقة فاراشين.
وأضافت المصادر أن 6 آخرين قتلوا بعد استهدافهم بواسطة طائرات من دون طيار في منطقة تقع جنوب شرقي أنجبل، لافتًة إلى أن العملية متواصلة ضد عناصر المنظمة.
كما قتل 20 مسلحا في عمليات نفذها الجيش التركي بولايات قارص (شرق)، وشيرناق وهكاري، جنوب شرقي تركيا.
وقال محافظ ولاية قارص، رحمي دوغان، لوكالة أنباء الأناضول الرسمية «الأناضول»، إن «مروحيات من طراز (أتاك) هاجمت 7 من المسلحين في منطقة جشمة – مودار في قضاء كاقزمان التابع للولاية، بعد أن رصدتهم، ما أسفر عن القضاء عليهم جميعا».
في سياق متصل، أفاد بيان صادر عن ولاية شيرناق بأن قوات الأمن قتلت 9 مسلحين بقضاء بيت الشباب خلال عملية أمنية. وتم خلال العملية ضبط كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر والمتفجرات، وقامت قوات الأمن بتفجير سيارتين مفخختين بعد ضبطهما.
وأعلنت رئاسة الأركان التركية في بيان مقتل 4 عناصر مسلحة في ريف قضاء تشكورجا التابع لولاية هكاري، جنوب شرقي البلاد.
وأشار البيان إلى أن العمليات العسكرية الحالية في هكاري والمستمرة منذ 4 أغسطس (آب) الماضي، أسفرت عن مقتل 338 مسلحا؛ 221 منهم في قضاء تشكورجا.
في الوقت نفسه، قتل جنديان بالجيش التركي وأصيب آخر في انفجار قنبلة يدوية زرعتها عناصر مسلحة أثناء مرور سيارة عسكرية بمنطقة جتشكان بقرية كاميشلي الواقعة على طريق داغليجا ببلدة يوكسك أوفا بولاية هكاري جنوب شرقي تركيا.
على صعد آخر، أصيب شرطي وجنديان أتراك أثناء محاولتهم تفكيك قذيفة صاروخية جرى إطلاقها من الجانب السوري، وسقطت في ولاية كليس، جنوب البلاد، دون أن تنفجر.
وبحسب مصادر أمنية، فإنّ القذيفة، التي سقطت في حقل زيتون تابع لحي أكرم جتين، انفجرت أثناء محاولة تفكيكها؛ ما أسفر عن إصابة شرطي وجنديين بجروح. وسقطت 3 قذائف صاروخية مصدرها الأراضي السورية، الأحد، على ولاية كليس الجنوبية الحدودية مع سويا.
إلى ذلك، حذرت السفارة الإيرانية في تركيا المواطنين الإيرانيين من الوجود في الأماكن المزدحمة وغير الآمنة خلال زيارتهم لتركيا. وأوصت السفارة الرعايا الإيرانيين بمراعاة حالة الطوارئ في البلاد نظرا لوقوع بعض الحوادث المزعجة للمواطنین.
وكانت مدينة إسطنبول شهدت الخمیس الماضي مشاجرة كبيرة في أحد محال الترفيه؛ حیث اعترض سائحان إيرانيان، أحدهما في الـ40 من عمره والآخر 29 عاما، على فاتورة باهظة قدمها المحل لهما، وأثناء جدالهما أمام المحل تعرضا لهجوم قتل فيه السائح الأول طعنا بسكين. وأظهرت صور لوكالة أنباء «دوغان» التركية 6 أشخاص شاركوا في الهجوم على المواطنين الإيرانيين اللذين قتل أكبرهما.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا