الارشيف / أخبار العالم / الامارات اليوم

العراق يرفض مشاركة تركيا في معركة الموصل

  • 1/2
  • 2/2

أعلنت بغداد، رفضها تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بشأن مشاركة القوات التركية في معركة تحرير مدينة الموصل من سيطرة تنظيم «داعش»، في وقت قتل 10 أشخاص بتفجيرين انتحاريين بحزامين ناسفين استهدفا، أمس، سوقاً شعبية وموكب عزاء في بغداد.

وأكدت الخارجية العراقية رفضها تصريحات الرئيس التركي بشأن معركة تحرير مدينة الموصل، واعتبرت هذه التصريحات «تدخلاً سافراً في الشأن العراقي».

وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة، أحمد جمال، في بيان نشر الليلة قبل الماضية على موقع الوزارة، إن بلاده تعبر عن رفضها للتصريحات المتكررة الصادرة عن أردوغان، بخصوص معركة تحرير الموصل، «والتي مثلت تدخلاً سافراً في الشأن الداخلي العراقي، وتجاوزاً لمبادئ العلاقات الثنائية وحسن الجوار».

وأضاف: «نذكّر بأن معركة تحرير الموصل ستكون ختام الانتصارات التي يسجلها أبناء شعبنا الأبطال بكل مكوناتهم، وبدماء تضحياتهم في الجيش والشرطة والقوات الأمنية والحشد الشعبي والبشمركة ومقاتلي العشائر».

• أردوغان حذّر من مشاركة «الحشد الشعبي» والأكراد في معركة الموصل.

وأشار إلى أن «تصريحات ومواقف القيادة التركية تمثل مصدر إزعاج وتعكير للعلاقات المرجوة بين البلدين، كونها أهملت جميع المواقف والدعوات الدولية الداعية إلى سحب القوات التركية المتسلّلة قرب مدينة بعشيقة، واحترام السيادة العراقية».

وكان أردوغان قال إن قوات بلاده ستشارك في معركة استعادة الموصل العراقية، وحذر من مشاركة «الحشد الشعبي» والمسلحين الأكراد.

من ناحية أخرى، قالت مصادر أمنية عراقية، إن 10 أشخاص قتلوا وأصيب نحو 25 بتفجيرين انتحاريين في بغداد، وأوضحت أن التفجيرين وقعا بفارق زمني محدود، واستهدف الأول سوقاً شعبية غرب العاصمة، فيما وقع الآخر قرب موكب عزاء في المشتل شرق بغداد.

وقال عقيد في الشرطة العراقية، لم يشأ كشف هويته، ان «انتحارياً يرتدي حزاماً ناسفاً فجر نفسه في سوق شعبية في منطقة حي العامل (غرب بغداد)، ما أسفر عن مقتل ستة أشخاص على الأقل، وإصابة 16 آخرين بجروح». وأضاف ان «انتحارياً استهدف موكب عزاء للإمام الحسين في حي المشتل (جنوب شرق بغداد)»، ما أسفر عن سقوط أربعة قتلى وإصابة تسعة آخرين.

إلى ذلك، قال آمر «اللواء 92» في الجيش العراقي، العقيد عباس مسلم، إن القوات العراقية أسقطت طائرة مسيّرة تعود لتنظيم «داعش» كانت تجري عملية استطلاع فوق مواقع للقوات العراقية بين ناحية القيارة ومفرق الحضر جنوب الموصل.

وأضاف أنه «تم العثور على ذاكرة داخلية للطائرة استخدمت في تصوير مواقع عسكرية عراقية».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى