الارشيف / أخبار العالم / i24news

إيران تفرض الأمر الواقع في الموصل، والعبادي ينتظر رد تركيا

  • 1/2
  • 2/2

تهدف عملية ميليشيات الحشد الشعبي إلى التوجه بشكل مباشر نحو بلدة تلعفر التركمانية، بهدف قطع امدادات داعش

تواصل القوات العراقية تقدمها في اتجاه مدينة الموصل، آخر معاقل تنظيم الدولة الإسلامية في شمال البلاد، بهدف الارتكاز على بعد مئات الأمتار من الحدود الشرقية للمدينة، في سياق عملية استعادة السيطرة عليها.

وفتحت ميليشيات الحشد الشعبي التي تضم مقاتلين ومتطوعين شيعة وبعض رجال العشائر السنية وتتلقى دعما مباشرا من إيران، جبهة جديدة من جهة المحور الغربي وتدخل عملياتها يومها الثالث.

وتهدف عملية ميليشيات الحشد الشعبي إلى التوجه بشكل مباشر نحو مدينة تلعفر التركمانية، بهدف قطع امدادات الجهاديين بين الموصل والرقة السورية. ولا تزال المرحلة الأولى من العمليات التي استعيدت خلالها عشرات القرى من سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية، مستمرة.

ومن المتوقع أن تقوم القوات العراقية في المرحلة المقبلة، بمحاصرة الموصل وفتح ممرات آمنة لأكثر من مليون مدني عالقين في المدينة قبل اقتحامها. وتخوض المنظمات الإنسانية سباقا مع الزمن من أجل بناء مخيمات لاستيعاب النازحين الفارين. وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من مليون شخص قد ينزحون من الموصل خلال الاسابيع المقبلة.

وفر أكثر من 17 ألف شخص من منازلهم تجاه المناطق التي تسيطر عليها الحكومة منذ بدء العمليات العسكرية، بحسب المنظمة الدولية للهجرة، التي قالت إنه لا يمكنها استيعاب أكثر من 55 ألف شخص. والموصل هي المعقل الاخير، وحذر بعض قادة التحالف من أن المعركة فيه ستستغرق أشهرا.

وقد تنهي خسارة التنظيم للموصل، التي أعلن زعيم التنظيم أبوبكر البغدادي منها دولة "الخلافة"، التنظيم كقوة كبرى مسيطرة على الأرض في العراق. وتتجه الأنظار بعد الموصل إلى الرقة، المعقل الأكبر لتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، والتي تعهد التحالف الدولي بمهاجمتها قريبا.

وقال نائب رئيس الحكومة التركية نعمان كورتولموش، اليوم الاثنين، إن تركيا تريد أن تبدأ عملية طرد تنظيم الدولة الإسلامية من مدينة الرقة السورية بعد انتهاء العمليات في مدينة الموصل العراقية، وانتهاء عمليات الفصائل السورية المقاتلة المدعومة من تركيا في شمال سوريا.

وصرح كورتولموش للصحافيين "سيكون من الصواب عسكريا واستراتيجيا البدء في عملية الرقة هذه بعد انتهاء عملية الموصل وعملية درع الفرات التركية". وفي هذه الأثناء تواصل تركيا عملية "درع الفرات" التي أطلقتها في 24 اب/اغسطس والتي تدعم فيها مقاتلي المعارضة في شمال سوريا بالدبابات والضربات الجوية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا