الارشيف / أخبار العالم / الأناضول

القاهرة ترحب بترشيح "العثيمين" بديلا عن "مدني" لرئاسة التعاون الإسلامي

  • 1/2
  • 2/2

القاهرة/ حسين محمود / الأناضول-

قالت مصر، مساء الإثنين، إنها ترحب بترشيح يوسف بن أحمد العثيمين الوزير السعودي الأسبق، كأمين عام جديد لمنظمة التعاون الإسلامي، عقب استقالة أمينها إياد مدني.

وأوضحت الخارجية المصرية، في بيان اطلعت عليه الأناضول، إن "مصر تلقت مساء الإثنين، مذكرة الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، والتي تشير إلى استقالة أمين عام المنظمة (إياد مدني)، وترشيح المملكة العربية السعودية يوسف بن أحمد العثيمين وزير الشؤون الاجتماعية الأسبق، كأمين عام جديد للمنظمة".

وأضاف بيان الخارجية المصرية أن "مصر تعرب عن دعمها للمرشح السعودي الجديد للمنصب، تقديراً للدور الهام الذي تضطلع به المملكة في دعم أنشطة وأهداف منظمة التعاون الإسلامي".

ووجهت القاهرة الشكر للعاهل السعودي عن هذا الموقف، قائلة "نثمن عاليا الدور الرائد الذي يقوم به الملك سلمان بن عبد العزيز خادم الحرمين الشريفين في تعزيز دور منظمة التعاون الإسلامي كإطار تعاوني جامع يعزز تضامن الدول الإسلامية من خلال عمل المنظمة، ويحمي ويصون مصالح الشعوب والدول الإسلامية في مواجهة التحديات المختلفة التي تواجة الأمة".

ولفتت مصر، إنها "تتطلع إلى استمرار تعاونها الوثيق مع أمانة منظمة التعاون الإسلامي وأمينها العام الجديد عند اعتماد توليه المنصب، اتساقاً مع سياسة مصر المستقرة في إيلاء المنظمة كل الاهتمام، والإسهام الفعّال في كافة أنشطتها من منطلق مسئوليتها في الحفاظ على التضامن بين الدول الإسلامية الشقيقة".

وكانت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، أعلنت في بيان أصدرته مساء الإثنين إنها "تود أن تفيد بأن السيد إياد أمين مدني قد تقدم باستقالته من منصبه كأمين عام للمنظمة وذلك لأسباب صحية".

فيما نقلت وكالة الأنباء الإسلامية الدولية (إينا) التابعة للمنظمة عن مصادر (لم تسمها) "إن المملكة العربية السعودية رشحت يوسف بن أحمد العثيمين وزير الشؤون الاجتماعية الأسبق كأمين عام جديد للمنظمة".

وكانت مصر، قد لوحت بـ"مراجعة موقفها إزاء التعامل" مع سكرتارية وأمين عام منظمة التعاون الإسلامي، إياد مدني، على خلفية ممازحة الأخير للرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، عبر التلميح بعبارة استخدمها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

والخميس الماضي، قال "مدني" أثناء حضور الرئيس التونسي، ووزير التعليم المصري، الهلالي الشربيني، في افتتاح فعاليات مؤتمر الإيسيسكو الأول لوزراء التربية بتونس: "فخامة الرئيس السيد القائد الباجي السيسي رئيس الجمهورية التونسية .. السبسي آسف (ضحك)، هذا خطأ فاحش أنا متأكد أن ثلاجتكم فيها أكثر من الماء فخامة الرئيس(ثم ضحك)".

وتعود واقعة "الثلاجة والماء" إلى عبارة رددها السيسي أثناء لقائه مجموعة من الشباب المصري، في ندوة بعنوان "أزمة سعر الصرف"، على هامش المؤتمر الوطني الأول للشباب بشرم الشيخ يوم الثلاثاء الماضي.

وقال الرئيس المصري آنذاك: "أنا واحد منكم.. والله العظيم قعدت 10 سنين تلاجتي كان فيها ماء فقط، ولم يسمع أحد صوتي (يقصد أنه لم يشكو من ضيق الحال)".

وتحوّلت هذه الواقعة بعد ذلك بشكل واسع إلى وسم (هاشتاغ) ساخر بعنوان #ثلاجة_السيسي.

واعتذر مدني عن الحادثة، معتبراً في بيان له تصريحاته بهذا الخصوص "على سبيل المزاح والمداعبة".

ومنظمة التعاون الإسلامي، هي منظمة دولية مقرها جدة، تجمع 57 دولة، وتعد أكبر منظمة إسلامية حول العالم، غير أنها لا تضم كل الدول الاسلامية.

وتعد مصر من الدول المؤسسة للمنظمة، وكانت قد علّقت عضويتها بين مايو/ أيار 1979 حتى مارس/ آذار 1984، وذلك عقب توقيعها معاهدة السلام مع إسرائيل، الأمر الذي لقي معارضة شديدة من عدة دول بالمنظمة، ودفعهم لتجميد عضوية القاهرة.

وفي عام 1984، أُعيدت عضوية مصر بالمنظمة، من جديد.


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا