الارشيف / أخبار العالم / اليوم السابع

مدير شركة "مانفودز" صاحبة علامة ماكدونالدز: طورنا 10 مدارس لخدمة 22 ألف تلميذ

فى إطار حرص شركة ماكدونالدز على تطوير العشوائيات والمساهمة بشكل فعال فى مواجهة التحديات الرئيسية لتنمية المجتمع والتى على رأسها مشكلتا التعليم والعشوائيات نرصد فى حوار مع المدير العام لشركة "مانفودز" صاحبة العلامة الحصرية لـ"ماكدونالدز" بمصر جهود الشركة فى الحوار التالى:

  

 

سمعنا كثيرًا عن مشروع عزبة خير الله. ما هى تفاصيل هذا المشروع؟ وما هى أهدافه؟

 

- مشروع تطوير عزبة خير الله بدأ عام 2009 بهدف المساهمة فى مواجهة التحديات الرئيسية لتنمية المجتمع والتى على رأسها مشكلتى التعليم والعشوائيات. لذا قررنا البدء بعزبة خير الله والتركيز على تطوير العملية التعليمية بالمنطقة وزيادة الوعى العام بها لضمان تحسين المستوى المعيشى لسكان هذه المنطقة. 

 

هناك الكثير من المناطق العشوائية الفقيرة فى مصر. لم تم اختيار عزبة خير الله بالتحديد؟

- عزبة خير الله هى أكبر منطقة عشوائية ليس فى القاهرة الكبرى وحدها، بل فى مصر بأكملها . تقع "عزبة خير الله" على هضبة جبلية بين منطقتى مصر القديمة ودار السلام، يسكنها حوالى 650 ألف نسمة، وتفتقر لأبسط الخدمات، وهذا انعكس بالطبع على ظروف المعيشة بوجه عام، والعملية التعليمية بوجه خاص فأصبح التلميذ لا يجد مكانًا يصلح للدراسة، سواء على مستوى المبانى أو التجهيزات أو كفاءات العنصر البشرى.

 

اختارت الشركة أن تتبنى مشروع عزبة خير الله حيث إنه مثال للعمل المجتمعى المستدام الذى يسعى إلى التطوير ويعود بالنفع على المجتمع على المدى القصير والطويل بخلاف الأعمال الخيرية المتعارف عليها التى تقتصر على جمع التبرعات ودفعها للمستشفيات أو الملاجئ أو غيرها من الجهات الخيرية دون متابعة أو تطوير.

 

ما هو حجم التبرعات التى تم جمعها للحملة؟ وكيف يتم جمع هذه التبرعات؟

- نجحت مانفودز مصر فى جمع 10 ملايين جنيه عن طريق التبرع بجزء من إيرادات الشركة من وجبة الهابى ميل بالإضافة إلى تبرعات العملاء من خلال صناديق التبرعات فى معظم فروعنا. حاولنا من خلال هذه الخطوة زرع ثقافة التبرع مع الاستمتاع فى نفس الوقت. فمع استمتاع الطفل بوجبة لذيذة ولعبة يحبها يسعد فى الوقت ذاته طفل آخر فى العشوائيات من خلال التبرع بجزء من ثمن الوجب، ولذلك كان أول شعار لهذة المبادرة "من أطفالنا لأجل أطفالنا".

 

وما هى الأهداف التى وصلتم اليها على أرض الواقع حتى الآن؟

- قامت الشركة بتطوير 10 مدارس تخدم أكثر من 22,000 تلميذ و20 حضانة تخرج منها 4000 طفل، إلى جانب فصول توعية وتعليم لأكثر من 7000 أم وما زال لدينا العديد من المشاريع التى من شأنها التأثير بشكل إيجابى فى هذه المنطقة من خلال مبادرة ذات قيمة مضافة لأطفال وأهالى المنطقة. 

 

- كما ساهمت ماكدونالدز فى تطوير العملية التعليمية من خلال تبنيها لتطبيق وتطوير برنامج القرائية بعزبة خير الله، وهو برنامج لتعليم القراءة والكتابة بطريقة حديثة ومبتكرة. وأثبت البرنامج نجاحه مع أطفال مدارس العزبة وزاد من معدل النجاح فى القراءة والكتابة لتقوم مديرية التعليم بتطبيقه فى مدارس المديريات المجاورة.

 

- جدير بذكر أنه حينما فكرت ماكدونالز فى منطقة عزبة خيرالله، لم تخطط فقط لدعم التعليم بها . إنما خططت للتعامل معها كمجتمع متكامل له احتياجات وطموحات، ولهذا أوجدت وظائف دائمة للعديد من سكان المنطقة، حيث استعانت ببعض الأمهات فى تفصيل وحياكة الزى المدرسى للأطفال، كما استعانت بالعديد من الحرفيين من نجارين وخلافه فى تجهيز الفصول والمدارس. وما زالت تدعمهم. حتى يستمروا فى تلك المهن لسنوات أخرى قادمة، بحيث تصبح تلك الحرف هى مهنتهم الأساسية التى يعتمدون عليها فى إيجاد دخل لأسرهم، وليست مجرد طلبية صغيرة لمشروع واحد فقط.

 

- وكذلك تم رعاية الأنشطة الصيفية فى مدارس عزبة خير الله والتى تقوم بالتركيز على الرياضة والرسم وفنون المسرح والموسيقى إيمانا منا بأن بناء شخصية الطفل لا يقتصر فقط على التعليم.

 

وما هى خططكم المستقبلية لهذا المشروع؟ 

- لدينا آمال وطموحات لا حدود لها فى عزبة خير الله. فخورون بما وصلنا اليه وسعداء بكل بسمة رسمناها على وجوه طفل أو أم فى هذه المنطقة العشوائية ونثق فى استمرار عملائنا فى مساندتنا لنصل إلى نجاحات أكبر فى هذا المشروع.

 

هل تعتبرون أن تدخل القطاع الخاص فى تطوير مجالات مثل الصحة والتعليم من خلال مشاريع التنمية المجتمعية يعتبر نتيجة لضعف أو فشل الحكومة فى مقابلة هذه التحديات؟

- تواجه الحكومة المصرية العديد من التحديات والمشكلات، وعلى رأسها مشاكل العشوائيات والتعليم والصحة. لذا يجب أن يكون هناك تضافر فى الجهود بين القطاع العام والقطاع الخاص والمجتمع المدنى لحل مشكلات فى مصر لأنه ليس من المنطقى أن تتحمل الحكومة منفردة أعباء المجتمع وتحدياته. 

- والدليل على ذلك أن ماكدونالدز والعديد من الشركات العالمية تتبنى مشاريع مماثلة فى مختلف بلاد العالم ولا يقلل ذلك من دور حكومات هذه الدول.

 

هل يقتصر العمل المجتمعى لماكدونالدز على عزبة خير الله؟

- ماكدونالدز من الشركات الخاصة التى لها تاريخ طويل فى الخدمة المجتمعية، ونؤمن أنه لنا دور فعال فى المجتمع وهذه قيمة أساسية من قيم الشركة. ومنذ افتتاح أول فروع لنا فى مصر عام 1994 كانت الشركة لها أنشطة اجتماعية وخيرية متعددة، ووضعنا خطة طويلة لتفعيل دورنا الاجتماعى وركزنا فى المرحله الأولى على التبرعات الخيرية للعديد من المؤسسات مثل جمعية أولادى بالمعادى فلقد قمنا بالتبرع المادى بجزء من المبيعات وتم رعاية عدد من الأيتام ولم نغفل عن الاهتمام المعنوى من خلال تجميل دار الرعاية وحفلات شهرية للأطفال. 

 

- وأيضا مستشفى 57357 فمن المعروف أن الشركة كانت من أول الداعمين لمستشفى 57357 ووفرت الدعم المادى والمعنوى للمستشفى منذ تدشينها ونجحنا فى التبرع بأكثر من 4 ملايين جنية للمستشفى.

 

- وأيضًا حرصت شركة ماكدونالدز على أن يكون لها دور بالاهتمام بذوى الاحتياجات الخاصة، لذا تعاونت الشركة مع مؤسسة كاريتاس المتخصصة فى تنمية ذوى الاحتياجات الخاصة وذلك لتدريب وتأهيل العمالة واستحداث برامج تدريبية تمكن متحدى الإعاقة من الانتاج والعمل بمطاعم الشركة مشيرًا إلى أن الشركة خصصت الاعتمادات المالية ووفرت المناخ الملائم بالمطاعم ليتناسب مع متحدى الإعاقة ويحافظ على سلامتهم

 

- وهذا أيضًا إلى جانب توقيع ماكدونالدز مصر اتفاقية التعليم التبادلى مع كلية السياحة والفنادق بجامعة حلوان لإتاحة فرص عمل لخريجى الجامعة بمطاعم ماكدونالدز. كما تتيح الاتفاقية الفرصة لموظفى ماكدونالدز من راغبى استكمال الدراسة للحصول على شهادة "بكالوريوس إدارة وتشغيل المطاعم"، بالإضافة إلى تسجيل موظفى ماكدونالدز غير الحاصلين على شهادات جامعية فى برنامج كلية السياحة والفنادق بما يوفر لهم فرصة التعليم الجامعي، فضلاً عن الخبرة والمهارات اللازمة لمساعدتهم على التقدم إلى وظائف الإدارة بشكل أسرع.

 

 

- إلى جانب الخطط الإستراتيجية التطويرية فى عزبة خير الله، تحرص الشركة على القيام بأعمال تطويرية وخيرية بكل المحافظات التى يوجد بها فروع الشركة سواء بدعم للأيتام بالأنشطة المختلفة أو التبرع بصناديق القمامة لشوارع المحافظات وهذا جزء من اهتمام الشركة للحفاظ على بيئة نظيفة.


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا