الارشيف / أخبار العالم / دوت مصر

الشويلي: معركة فاصلة بالموصل.. وداعش يخطط لحرق آبار البترول

أكد قائد عمليات المحور الشرقي لتحرير الموصل في العراق اللواء الركن كريم الشويلي، أن هناك 5 محاور قتالية بأربعة مراحل خطط لها مسبقا من قبل القيادات العامة العليا لتنفيذ العملية.
وقال الشويلي في حديث لقناة "روسيا اليوم" الفضائية مساء اليوم الاثنين، من بغداد، إن "كل مرحلة تتضمن صفحات معدة بشكل دقيق وبتواريخ متفق عليها ولكل محور مراحله الخاصة به، وهناك تنسيق عال بين قيادات المحاور للتقدم بشكل موحد وبشكل لا يتقدم فيه أحد دون الآخر".

وأضاف "في المحور الجنوبي بشقيه الشرقي والغربي، قام كل محور بتحرير العشرات من القرى والمناطق التي كانت تحت سيطرة المسلحين، ومساحة تصل إلى ما يقارب 360 كم".

وأكد اللواء الشويلي أن جميع المضافات والمقرات التي كان يستخدمها التنظيم دمرت بالكامل، وأن جميع تحركات المسلحين مرصودة من قبل التحالف الدولي.
وأوضح أن "كل ما قام به التنظيم الإرهابي ويقوم به حتى الآن هي محاولات لإعاقة التقدم، والمعركة الفاصلة ستكون في مدينة الموصل، فقد حفر الخنادق وزرع الحقول بالعبوات الناسفة والألغام وأقام السواتر الترابية، وأخيرا حرق الآبار النفطية للتشويش على الطائرات ومنعها من رصد التحركات".
ودعا القائد العسكري أبناء المدينة للوقوف إلى جانب القوات الأمنية في حربها ضد أنصار التنظيم المتشدد في سبيل طرده والقضاء عليه.
وأكد الشويلي على أن هناك تواصلا وتنسيقا مع بعض أهالي الموصل، الذين يقومون بتزويد القطعات الأمنية وقياداتها بكافة ما يحدث في المدينة وبتحركات التنظيم.
وأشار اللواء الشويلي إلى أن لدى القيادة العامة لعملية تحرير الموصل معلومات كافية عن أعداد المسلحين وتجهيزاتهم، وعن كافة القيادات التي كانت تقود الهجمات على القطعات العسكرية العراقية من العرب والأجانب بأسلحة وصواريخ من صنع محلي، منوها بلجوء التنظيم الإرهابي إلى استخدام القناصين للتأثير على تقدم القوات العراقية والسيارات المفخخة أخيرا للتغطية على انسحابه.
وردا على سؤال حول كيفية التمييز بين المواطنين عن الإرهابيين في المناطق المحررة، أجاب اللواء الشويلي أن "هناك خلية استخبارات لتدقيق المعلومات تنتقل إلى المناطق بعد تحريرها من أجل فرز الأشخاص، وهناك أدلاء من داخل المناطق للاستدلال على العناصر التي كانت تعمل مع التنظيم".
وفيما يتعلق بالحشد الشعبي ومحور تحركه وموعد مشاركته في العملية، أشار الشويلي إلى أن هذا الأمر يعود إلى القيادة المشتركة العليا وهي من يقرر الأمر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا