الرياضة / الشرق الاوسط

البرازيل تحسم الصدارة والأرجنتين تكتفي بنقطة

  • 1/2
  • 2/2

البرازيل تحسم الصدارة والأرجنتين تكتفي بنقطة

باراغواي تحرج تشيلي بثلاثية في عقر دارها وتهدد مسيرتها في تصفيات المونديال

السبت - 11 ذو الحجة 1438 هـ - 02 سبتمبر 2017 مـ رقم العدد [14158]

sport-020917-x.jpg?itok=EsvBF7PL

باولينيو (الثاني من اليسار) يفتتح التسجيل لمنتخب السامبا (أ.ب)

مونتيفيديو: «الشرق الأوسط»

واصل المنتخب البرازيلي مسلسل انتصاراته بقيادة مدربه الجديد تيتي وحسم صدارة مجموعة أميركا الجنوبية لتصفيات مونديال روسيا 2018 بتحقيقه فوزه التاسع على التوالي وجاء على حساب ضيفه الإكوادوري 2 - صفر، فيما فوت المنتخب الأرجنتيني فرصة ثمينة بعدما اكتفى بالتعادل مع مضيفه الأوروغواياني صفر - صفر في الجولة الخامسة عشرة.
على ملعب «أرينا دو غريميو» في بورتو أليغري، عانى المنتخب البرازيلي للوصول إلى الشباك في الشوط الأول من مباراته مع ضيفه الإكوادوري رغم الفرص الكثيرة التي سنحت لنيمار ورفاقه في «منتخب السامبا». لكن الفرج جاء في أوائل الشوط الثاني عبر لاعب برشلونة الإسباني الجديد باولينيو الذي افتتح التسجيل في الدقيقة 69 إثر ركنية نفذها ويليان، ثم حسم صانع الألعاب فيليبي كوتينيو النقاط الثلاث لأصحاب الأرض بهدف في الدقيقة في الدقيقة 76 بعد تبادله الكرة مع لاعب مانشستر سيتي الإنجليزي غابرييل جيزوس.
ودخل كوتينيو إلى اللقاء في الدقيقة 59 بدلا من ريناتو أغوستو، وذلك رغم غيابه عن المباريات الأولى لهذا الموسم مع فريقه ليفربول الإنجليزي بسبب ما اعتبره الأخير إصابة في الظهر. وسعى كوتينيو جاهدا من أجل أن يسمح له ليفربول بالانتقال إلى برشلونة لكن الفريق الإنجليزي رفض العروض التي قدمها النادي الكاتالوني وآخرها 118 مليون جنيه إسترليني مع الحوافز والمكافآت. وأقفل باب الانتقالات في إنجلترا منتصف ليل الخميس - الجمعة لكن إمكانية انتقاله إلى برشلونة ما زالت قائمة حتى منتصف ليل الجمعة، أي موعد إقفال باب الانتقالات في إسبانيا.
ورفع المنتخب البرازيلي رصيده إلى 36 نقطة بفارق 11 نقطة عن أقرب ملاحقيه قبل ثلاث جولات على نهاية التصفيات، ما جعله يضمن الصدارة في حين أن التنافس على بطاقات التأهل المباشر الثلاث المتبقية ما زال محتدما تماما بسبب تعادل كولومبيا وخسارة تشيلي، وهو الأمر الذي لم تستغله الأرجنتين لأنها اكتفت بدورها بنقطة التعادل مع مضيفتها الأوروغواي في مونتيفيديو. وكان بإمكان ليونيل ميسي ورفاقه في المنتخب الأرجنتيني ترك المركز الخامس الذي يخول صاحبه خوض الملحق القاري ضد بطل تصفيات أوقيانيا، وأن يصبحوا على المسافة ذاتها من كولومبيا الثانية لكن «منتخب التانغو» فشل في تكرار سيناريو أكتوبر (تشرين الأول) 2009 حين عاد من مونتيفيديو منتصرا بنتيجة 1 - صفر في تصفيات كأس العالم أيضا.
وبعد شوط أول بنكهة أرجنتينية لكن دون أي نجاعة أمام المرمى، تلهى الطرفان بالتدخلات العنيفة والاحتكاكات في الشوط الثاني وغابت الفرص عن المرميين وانتهت بالتالي المواجهة بالتعادل. واعترف مدرب الأوروغواي أوسكار تاباريز: «كانت هناك فرص للتسجيل بالنسبة للفريقين لكنها قليلة جدا»، مشيرا إلى أن الفريقين فضلا «الدفاع عن نقطة ثمينة للغاية».
وشهدت المباراة مواجهة بين ميسي وزميله في برشلونة لويس سواريز الذي شارك أساسيا قبل أن يخرج في الدقائق السبع الأخيرة. واستبعد سواريز بداية عن هذه المواجهة، إلا أنه انضم إلى زملائه في المنتخب وتمرن معهم وخاض المباراة الأولى له منذ الإصابة التي تعرض لها في إياب الكأس السوبر الإسبانية ضد ريال مدريد واضطرته للغياب عن المباراتين الأوليين لفريقه في الدوري الإسباني.
ورغم البوادر الإيجابية التي أظهرتها في مباراتيها الأوليين مع مدربها الجديد خورخي سامباولي حيث فازت وديا على غريمتها البرازيل 1 - صفر وسنغافورة المتواضعة 6 - صفر، تواصلت معاناة الأرجنتين في التصفيات، إذ اكتفت بستة انتصارات في 15 مباراة. وبقيت كولومبيا بالمركز الثاني برصيد 25 نقطة وبفارق نقطة أمام الأوروغواي الثالثة بتعادلها السلبي خارج ملعبها مع فنزويلا، فيما أصبحت الأرجنتين (23 نقطة) على المسافة ذاتها من تشيلي في المركز الخامس بفارق الأهداف، وذلك بعد الهزيمة الثقيلة التي مني بها أبطال كوبا أميركا على أرضهم في سانتياغو أمام الباراغواي بثلاثية سجلها أرتورو فيدال في الدقيقة 24 بالخطأ في مرماه وفيكتور كاسيريس في الدقيقة 55 وريتشارد أورتيسفي الوقت الإضافي.
ودخلت الباراغواي بهذا الفوز في الصراع مجددا على إحدى البطاقات المباشرة أو المركز الخامس، إذ تتخلف بفارق نقطتين عن تشيلي والأرجنتين كما حال البيرو التي تغلبت بدورها على ضيفتها بوليفيا بهدفين لأديسون فلوريس وكريستيان كويفا، مقابل هدف لخيلبرت ألفاريس. وتقام الجولة السادسة عشرة الثلاثاء حيث تتواجه كولومبيا مع البرازيل، والأرجنتين مع فنزويلا، وبوليفيا مع تشيلي، والباراغواي مع الأوروغواي، والإكوادور مع البيرو. وتبقى للأرجنتين مباراتان أخريان في التصفيات في الخامس من أكتوبر (تشرين الأول) ضد ضيفتها البيرو، ثم مضيفتها الإكوادور في العاشر منه، وبالتالي لا تزال الفرصة أمامها قائمة لحسم بطاقتها المباشرة إلى النهائيات.

الإكوادور كرة القدم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا