الرياضة / الشرق الاوسط

شراكة «سعودية ـ إماراتية ـ مصرية» تهدي أهلي القاهرة «استاداً عالمياً»

  • 1/2
  • 2/2

شراكة «سعودية ـ إماراتية ـ مصرية» تهدي أهلي القاهرة «استاداً عالمياً»

الخطيب أعلن إطلاق «مشروع القرن»... وتنصيب آل الشيخ رئيساً شرفياً للنادي

الاثنين - 14 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 01 يناير 2018 مـ رقم العدد [14279]

sport-010118-1.jpg?itok=m4_zqcVl

الخطيب والحارثي خلال المؤتمر الصحافي أمس بمناسبة إطلاق مشروع القرن («الشرق الأوسط»)

القاهرة: «الشرق الأوسط»

أعلن محمود الخطيب، رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي المصري، البدء في إنشاء «مشروع القرن» بالقلعة الحمراء، حيث كشف عن بدء خطوات تنفيذ مشروع استاد النادي والذي سيكون ضمن أفضل عشرة استادات في العالم.
وكشف الخطيب، خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده أمس مع راكان الحارثي، رئيس مجموعة «صلة» السعودية الراعية للنادي، عن الخطوط العريضة للمشروع الذي يقام باستثمارات مصرية – سعودية - إماراتية.
وحضر الحارثي المؤتمر ممثلاً لمجموعة المستثمرين، وليس بصفته رئيساً لمجموعة «صلة».
ووجّه كل من الخطيب والحارثي الشكر إلى المستشار تركي آل الشيخ على وقوفه خلف هذا المشروع العملاق، بصفته رئيساً للاتحاد العربي لكرة القدم.
وأكد الحارثي، أن آل الشيخ، رئيس الاتحاد العربي، كان في غاية الحرص على تنفيذ حلم النادي الأهلي وجماهيره المنتشرة في جميع أنحاء العالم العربي خاصة، والكثير من مناطق العالم عامة، وهو الحلم الذي كشف عنه الخطيب في برنامجه الانتخابي «عائلة الأهلي».
وكان استاد الأهلي بمثابة حجر الزاوية في برنامج «عائلة الأهلي»، الذي أكد الخطيب حرصه ومجلس إدارته بالكامل على تنفيذه؛ لإسعاد أعضاء النادي وجماهيره في كل مكان.
وأكد الخطيب: «استاد الأهلي المزمع سيكون واحداً من أفضل عشرة ملاعب على العالم. والاستاد لن يخدم الأهداف الرياضية فقط، بل سيُلحق به الكثير من المنشآت، مثل الفندق والمجمع الترفيهي المتكامل لخدمة أعضاء النادي وجماهيره، إضافة إلى أكاديمية النادي الكروية، وملعب أولمبي للرماية».
وأشار الخطيب إلى أن الاستاد سيتم تمويله من قبل مجموعة مستثمرين عرب من السعودية والإمارات ومصر، وسيتسع إلى 60 ألف مشجع.
كما أعلن الخطيب، أن مجلس إدارة النادي قرر تنصيب تركي آل الشيخ، رئيس الهيئة العامة للرياضة في السعودية، رئيساً شرفياً للنادي الأهلي، مشيراً إلى أن آل الشيخ يذكّره بالأمير عبد الله الفيصل، صاحب البصمة التاريخية الكبيرة في تاريخ الرياضة العربية.
وقبل بداية المؤتمر، طلب الخطيب من الحاضرين الوقوف دقيقة صمت حداداً على أرواح شهداء لوطن من ضحايا الإرهاب الغاشم قبل أن يبدأ فعاليات المؤتمر.
وأكد الخطيب، أن مجلس إدارة الأهلي ملتزم بكل الوعود التي قطعها على نفسه خلال الحملة الانتخابية، وأنها ليست أحلاماً يستحيل تنفيذها كما يدعي البعض، وإنما هي حلم كبير يحرص المجلس بمعونة أحباء النادي على تنفيذه.
وحرص الخطيب على عرض فيديو لمؤتمره الانتخابي الذي وعد فيه بتطوير المنشآت فور انتخابه، ثم أعلن بعد ذلك الشروع في بدء بناء الاستاد الجديد.
وأكد الحارثي، ممثل مجموعة المستثمرين، أن آل الشيخ هو من حرص على جمع المستثمرين المساهمين في هذا المشروع، وطالبهم بالاستثمار في استاد الأهلي الجديد.
وأوضح أن شركة «بوبيولوس» الإنجليزية هي المسؤولة عن إنشاء استاد الأهلي، مؤكداً أنها من أعرق المكاتب الهندسية في تصميم المنشآت الرياضية، حيث صممت الكثير من المشروعات العملاقة في هذا المجال، وغيره من المجالات.
وأشار إلى بعض أكبر مشروعاتها، مثل تصميم استاد «ويمبلي» واستاد «الإمارات»، واستاد نادي توتنهام بالعاصمة البريطانية لندن، واستاد «أوتو آرينا»، كما أنها المسؤولة عن وضع الكود البنائي لملاعب الاتحادين الدولي (فيفا) والأوروبي (يويفا).
وقال الحارثي: «مشروع الاستاد سيتكون من أربع مناطق ؛ المنطقة الأولى سيكون بها الملعب، والمنطقة الثانية ستكون مخصصة لأكاديمية الأهلي، والمنطقة الثالثة خاصة بميدان الرماية، والمنطقة الرابعة ستكون مخصصة للأماكن الثقافية والترفيهية».
وأكد: «شكل الملعب استوحي من معلم مهم للغاية في مصر وهو منارة الإسكندرية، وأنها ستكون المرة الأولى التي يتم فيها بناء الفندق والملعب في هيكل واحد».
وأشار الحارثي إلى أن الملعب سيوضع به شاشات تلفزيونية في سقف الملعب تغطي جميع جوانب الاستاد، مؤكداً أن التصميم راعى أفضل معيار هندسي لقياس درجة المشاهدة لأرضية الملعب، وبالتالي ستكون صورة الملعب واضحة لجميع المقاعد في المدرجات، إضافة إلى أن غرف الفندق ستطل على الملعب.
وأكد الحارثي أن الاستاد سيكون من فئة الملاعب الذكية بحيث تتوافر به جميع وسائل التكنولوجيا الحديثة.
وقال: إن الملعب سيحتوي على متحفين؛ الأول للتكنولوجيا المتطورة، والآخر سيكون خاصاً ببطولات وكؤوس الأهلي، كما سيحتوي على متجر الأهلي.
وعن الفندق، أكد الحارثي أنه سيتضمن مائة غرفة، وهناك مقترح بتسمية كل غرفة باسم أحد أساطير النادي، كما سيتضمن صالة ألعاب بدنية (جيمنازيوم)، إضافة إلى مسبح معلق لهواة مشاهدة المباريات خلال ممارسة السباحة.
وأكد أن الاستاد لن يكون خاصاً بأيام المباريات فقط، بل سيكون نمطاً للحياة للجميع، وبخاصة أن هناك منطقة ترفيهية وثقافية سيكون بها دور للسينما ومسارح، إضافة إلى المطاعم.
وأكد أيضا أن المشروع سيضم ميدانين للرماية أحدهما مغطى والآخر مكشوفا وأكاديمية الأهلي بجزأين، أحدهما مغطى والآخر مفتوح.

مصر السعودية كرة القدم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا