الارشيف / الرياضة / الشرق الاوسط

الهلال والاتحاد يقتسمان النقاط في كلاسيكو أبطاله «الحراس»

آلاف العائلات ملأت مدرجات «الدرة» قبل ساعتين من انطلاق المباراة

أبى الحارس الاتحادي فواز القرني، ومعه العماني علي الحبسي حارس الهلال، إلا أن ينهيا كلاسيكو الكرة السعودية بالتعادل 1 – 1، في مواجهة مثيرة جمعت الطرفين أمس بالرياض ضمن الجولة الـ17 من الدوري.

ورغم عشرات الفرص للطرفين فإن الثنائي ذادا عن مرماهما بكل براعة حتى إطلاق الحكم صافرة النهاية.

وافتتح الهلال التسجيل عن طريق مختار فلاتة (57)، وجاء هدف التعديل من قدم الكويتي فهد الأنصاري (63). واحتفظ الهلال بصدارة الترتيب بـ36 نقطة، فيما وصل الاتحاد إلى النقطة 24 في المركز الخامس.

وحضرت آلاف العائلات السعودية إلى ملعب المباراة في ثاني مواجهة تشهد وجود المشجعات بعد مباراة الأهلي والباطن أول من أمس، على إثر السماح من قلب هيئة الرياضة بدخول العائلات لمتابعة مباريات البطولات السعودية.

واضطر المنظمون إلى إغلاق البوابات قبل ساعتين من انطلاق الكلاسيكو، بسبب امتلاء المدرجات المخصصة للعائلات بالكامل، فيما حضرت الأميرة ريما بنت بندر، وكيلة الهيئة العامة للرياضة، في المدرجات، وتسابقت الفتيات لالتقاط الصور معها.

جاءت بداية اللقاء كعادة مواجهات الكبار التي تخلو من الحذر والتكتلات الدفاعية، وكانت الأفضلية للضيوف الذين بحثوا عن هدف يبعثرون به أوراق الأرجنتيني رامون دياز، المدير الفني لأصحاب الضيافة، ولم يوفق أحمد العكايشي مهاجم الاتحاد في ترجمة ثلاث فرص على التوالي أمام المرمى، في ظل تألق محمد البريك ومحمد جحفلي ثنائي خط الدفاع الهلالي، وأنقذا مرماهما من هدفين محققين، وفي الثالثة تكفل العماني علي الحبسي حارس الهلال بالتصدي لانفرادية العكايشي. وزادت أوضاع الهلال تعقيداً؛ بعدما فقد خدمات السوري عمر خربين مهاجم الفريق، بعد تعرضه لإصابة في العشر دقائق الأولى، وحل بديلاً عنه مختار فلاتة. نصف ساعة أولى مثيرة مرت بشكل سريع، دون أن تهتز الشباك، بفضل تألق حارسي الفريقين، مع أفضلية فريق الضيوف في الوصول للمرمى وصناعة الفرص الحقيقية أمامه، في ظل الحماسة الكبيرة والروح العالية التي بدا عليها لاعبوه. وتكفل فيلانويفا «مايسترو» خط المنتصف الاتحادي بتنظيم صفوف فريقه، ومن خلفه الكويتي فهد الأنصاري، وعلى الأطراف تولى الثنائي محمود كهربا وفهد المولد قيادة الهجمات السريعة، وتحويلها إلى أحمد العكايشي المهاجم الاتحادي الوحيد الذي يجد المساندة من عبد الرحمن الغامدي. ومع مطلع شوط المباراة الثاني، تكالبت الظروف الصعبة على الهلاليين، وأجرى مدربه تغييراً اضطرارياً ثانياً بسبب عدم قدرة أسامة هوساوي على إكمال المباراة، ودفع باللاعب محمد كنو بديلاً عنه، وواصل لاعبو الاتحاد فرض أسلوبهم الفني داخل المستطيل الأخضر، في الوقت الذي يتناقلون فيه الكرة في منتصف الملعب دون أي خطورة تذكر. وللمرة الرابعة أهدر أحمد العكايشي هدف السبق لفريقه، ولم يتعامل مع كرة تلقاها فهد المولد واصطدمت بقدمه، قبل أن تتجاوز خط المرمى الخالي.

وتكفل مختار فلاتة بتسجيل هدف الهلال، بعدما تلقى كرة عرضية رائعة من عبد الله عطيف، طار لها الأول وأودعها شباك فواز القرني حارس الاتحاد. وجاءت ردة فعل الاتحاديين بشكل جميل، حيث لم تدم الأفراح الهلالية كثيراً، بعدما ابتسم الحظ هذه المرة للكويتي فهد الأنصاري الذي صوب كرة من خارج منطقة الجزاء الهلالية، تغير اتجاهها من قدم محمد جحفلي وغالطت علي الحبسي، واستقرت في شباكه.

وفي المواجهة الثانية، تغلب الفيصلي على ضيفه القادسية بهدفين دون رد، وكان هذا الانتصار كفيلاً بوصول صاحب الأرض إلى المركز الثالث بـ27 نقطة، فيما توقف رصيد الضيوف عند النقطة 17 في المركز الـ11. جاءت أهداف اللقاء عن طريق هيرفي غاي مدافع القادسية بالخطأ في مرماه (70). وأضاف هدف تأكيد الانتصار محمد أبو سبعان (82).

ويسدل الستار مساء اليوم الأحد على منافسات الأسبوع السابع عشر من دوري المحترفين السعودي، بمباراة يتيمة تجمع بين الشباب وضيفه الاتفاق، على ملعب الأمير فيصل بن فهد بالعاصمة الرياض.

ويدخل دوري المحترفين السعودي عقب نهاية مباراة اليوم فترة توقف جديدة، عقب قرار الاتحاد السعودي لكرة القدم بتأجيل منافسات الأسبوع الثامن عشر حتى مطلع مارس (آذار) المقبل، وذلك لرغبة اتحاد كرة القدم في استفادة الأندية من تسجيل محترفيها الأجانب الجدد في فترة الانتقالات الشتوية.

ويأتي الشباب في المركز السادس برصيد 22 نقطة، أما فريق الاتفاق فيأتي في المركز 12 برصيد 15 نقطة، مع أفضلية مباراة مؤجلة أمام غريمه التقليدي القادسية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا