الرياضة / الشرق الاوسط

الاتفاق يحفّز لاعبيه لتجاوز خطر الهبوط

أغلق سعد الشهري مدرب فريق الاتفاق تدريبات فريقه الأخيرة لرسم الخطة الفنية للمواجهة المقبلة أمام الرائد ضمن مباريات الجولة 22 من الدوري السعودي للمحترفين.

وجاء إغلاق التدريبات حرصا على إخفاء التشكيلة الأساسية والخطة الفنية التي سينتهجها في المباراة التي تمثل منعطفا خطرا على اعتبار أن الخسارة قد تطيح بالفريق في قاع الترتيب، حيث إن الفارق النقطي قريب بين الفرق في صراع الهروب من خطر دوري الأمير محمد بن سلمان لأندية الدرجة الأولى.

ولم يكتف الشهري بإغلاق التمارين بل إنه حرص على إبعاد اللاعبين عن الضغوط من خلال الخروج في وسائل الإعلام في هذه الفترة عدا بعد المباريات وكذلك في المؤتمرات الصحافية التي ينظمها ويشرف عليها المركز الإعلامي في النادي وتركز في محتواها على نقاط معينة.

وعلى الرغم من إغلاق التمارين، فإن المدرب ركز على تقوية خط دفاع فريقه وتعزيز مركز المحور بأكثر من لاعب، خصوصا أن هناك تأثيرا ظهر جليا لغياب اللاعب السلوفاكي فيليب كيس الموقوف بقرار من لجنة الانضباط بالاتحاد السعودي لكرة القدم. وطالب الشهري اللاعبين بالتركيز طوال دقائق المباراة وفرض رقابة خاصة لمهاجم الرائد شيكابالا حيث كلف العراقي أحمد إبراهيم بمراقبة اللاعب المصري الذي يمثل قيمة فنية كبيرة في هجوم الرائد.

ورصدت إدارة الاتفاق مبلغ 10 آلاف عن كل فوز في المباريات المقبلة بداية من مباراة الرائد ومن ثم القادسية المؤجلة الأربعاء المقبل، حيث تهدف الإدارة إلى حصد كامل النقاط الست للدخول إلى منطقة الدفء.

ووسط هذه الجهود الإدارية من أجل الرفع من المعنويات قدم عضو الشرف محمد المسحل دعما ماليا مجددا به العضوية الشرفية، حيث قدمت الإدارة شكرها الجزيل له ولعائلته على الدعم الذي يلقاه النادي مع تعاقب الإدارات.

من جانبه، جدد المدرب سعد الشهري في المؤتمر الصحافي تأكيده أن جميع المباريات المقبلة تمثل أهمية بالغة باعتبارها أشبه بمباريات الكؤوس التي لا تقبل أنصاف الحلول بكونها من أقرب المنافسين للهروب من خطر الهبوط.

وأكد أن الرائد من الفرق التي لا يستهان بها، وتطور أداءه كثيرا وظهر جليا في مباراة الباطن الماضية وهذا ما يتطلب بذل جهود كبيرة من أجل العودة من بريدة بالنقاط الثلاث.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا