الرياضة / الشرق الاوسط

إصابة عمر هوساوي تقلق بيتزي

  • 1/2
  • 2/2

إصابة عمر هوساوي تقلق بيتزي

إنفانتينو في الإمارات... ومنصة تذاكر مجانية للجماهير السعودية... ومدرب إيران يستقيل بعد البطولة

الثلاثاء - 24 شهر ربيع الثاني 1440 هـ - 01 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14644]

sport-010119-4.jpg?itok=JlFhnIZE

عمر هوساوي (الشرق الأوسط)

أبوظبي: علي القطان

أنهى المنتخب السعودي الأول لكرة القدم استعداداته لخوض نهائيات كأس آسيا السابعة عشرة المقرر أن تنطلق في الخامس من شهر يناير (كانون الثاني) 2019، بعد أن خاض المباراة الودية الأخيرة والوحيدة في المرحلة الإعدادية الرابعة أمام منتخب كوريا الجنوبية على ملعب بني ياس في العاصمة الإماراتية أبوظبي التي ستستضيف الحدث القاري الكبير.
وسيعود المنتخب السعودي مجدداً إلى مدينة دبي، حيث سيتدرب اليوم ويكمل بقية الاستعدادات، حيث سيخوض مباراتيه ضد كوريا الشمالية ولبنان هناك قبل السفر إلى أبوظبي مجدداً من أجل خوض المباراة الثالثة ضد قطر في ختام دور المجموعات.
وحسم المدرب بيتزي خياراته الفنية بشأن الأسماء التي بات مقتنعاً بها في التشكيلة الأساسية لقيادة الأخضر في النهائيات، حيث استقر على الحارس محمد العويس وأمامه علي البليهي ومحمد الفتيل ومحمد البريك في مركز الظهير الأيمن، وياسر الشهراني ظهيراً أيسر.
أما في خط الوسط فكان الخيار الأنسب للمدرب وجود اللاعبين عبده عطيف وحسين المقهوي وعبد العزيز البيشي وسالم الدوسري بينما سيكون هتان باهبري مهاجماً وهمياً خلف المهاجم الصريح فهد المولد الذي أوعز إليه بالتحرك الدائم على الأطراف لترك المجال لزملاء آخرين له للاختراق خصوصا هتان باهبري وسالم الدوسري وحتى حسين المقهوي.
وطبَّق بيتزي عدداً من الخطط التكتيكية خلال المباراة بعيداً عن التفكير في النتيجة التي كانت ستؤول إليها المباراة، حيث كان الهدف الوقوف على جاهزية اللاعبين وقدرتهم على تطبيق النهج الذي يودّ العمل به خلال هذه البطولة بدايةً من المواجهة الأولى ضد المنتخب الكوري الشمالي يوم الثلاثاء المقبل.
وأُجبر المدرب على إبعاد المدافع عمر هوساوي عن قائمة مباراة أمس، لشعوره بالآلام في العضلة الخلفية للساق اليمنى، حيث حدد الجهاز الطبي برنامجاً تأهيلياً خاصاً للاعب مع خضوعه لاختبارات طبية متخصصة لمدة يومين، لمعرفة المدة الزمنية لجاهزيته.
وتعد إصابة هوساوي هي الثانية للاعبين السعوديين الموجودين في القائمة التي تم اختيارها للمرحلة النهائية، حيث لا يزال اللاعب سلمان الفرج يمارس تدريبات خاصة رفقة الجهاز الطبي على أمل عودته قبل المباراة الأولى، حيث يتمسك المدرب به مع أمل أن يكون في كامل جاهزيته في المباراة الأولى التي تبقى عليه فقط أسبوع واحد.
وكان رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم قصيّ الفواز مع البعثة مبكراً وتناول الغداء مع اللاعبين قبل أن يحضر المباراة الودية الأخيرة للاطمئنان على آخر مراحل الإعداد والجاهزية للاستحقاق القاري.
على صعيد متصل، أطلق الاتحاد السعودي لكرة القدم، أمس (الاثنين)، منصة التذاكر المجانية على موقعه الرسمي في الإنترنت، للجماهير الراغبة بمساندة المنتخب الوطني في نهائيات آسيا 2019 في الإمارات.
ويخصص الاتحاد السعودي تذاكر المواجهات الثلاث ضمن دور المجموعات، كما يتيح أمام المشجع تحديد المباريات التي يرغب في حضورها.
وتطلب منصة التذاكر التي دشّنها الاتحاد السعودي، البيانات الأساسية للمشجع (اسمه، وعمره، وجنسه، ورقم هاتفه وهويته، وبريده الإلكتروني).
وعلى أثر تسجيل المشجع جميع بياناته سيصله عبر بريده الإلكتروني موافقة على الطلب، ويبقى عليه الانتظار إلى حين تأكيد الموافقة.
ويؤكد الاتحاد السعودي أن تسجيل المشجع الكريم لا يعني حصوله على التذكرة ولكن سيكون ذلك حسب العدد المتوفر.
ويفتتح المنتخب الوطني مواجهاته في البطولة بمباراة كوريا الشمالية في الثامن من يناير المقبل، قبل لقاء لبنان في الـ12 من الشهر نفسه، في حين يختتم الأخضر مواجهاته بلقاء قطر في الـ17 من شهر يناير الحالي.
وتفاعلت أندية المنطقة الشرقية مع المشاركة القارية للمنتخب السعودي، حيث أعلنت أندية الاتفاق والقادسية والفتح وضع كل الإمكانيات لخدمة منتخب الوطن في المشاركة القارية.
ويُتوقع أن تسيِّر الأندية حافلات من مقراتها في الدمام والخبر والأحساء تحمل روابط مشجعيها والراغبين بمؤازرة الأخضر، على أن يتم التنسيق المباشر مع الهيئة العامة بالرياضة ممثلةً في مكاتبها في المنطقة الشرقية.
فيما يتوقع أن يبادر عدد من رجال الأعمال بالتكفل بمصاريف مالية مساندة كما عُهد منهم في العديد من المناسبات السابقة، خصوصاً في المشاركات المهمة لمنتخبات الوطن في دول الخليج العربي، حيث يحضر الجمهور السعودي بشكل كبير وفعال.
وعلى صعيد متصل ومع بدء العد التنازلي لانطلاقة الحدث القاري الكبير حرص رئيس الاتحاد الدولي السويسري إنفانتينو على الوجود في الإمارات من أجل لقاء المسؤولين في القارة الآسيوية وحضور المباراة الافتتاحية والنهائية للبطولة، وضمان كسب أكبر عدد من الأصوات من القارة لحملته الانتخابية للاستمرار على كرسي «الفيفا». واعتبر رئيس الاتحاد الدولي أن البطولة القارية المقبلة ستكون أقوى النسخ خصوصاً مع رفع عدد المنتخبات المشاركة إلى «24» منتخباً للمرة الأولى، متحفظاً على ترشيح أي منتخب لحصد لقب هذه البطولة.
فيما تداولت وسائل إعلام إيرانية خبر رحيل المدرب البرتغالي كيروش بعد نهائيات كأس آسيا الحالية بعد أن توصل إلى اتفاق مع المنتخب الكولومبي لقيادة منتخبه بعد أقل من شهرين.
وسيمثل رحيل المدرب كيروش عاملاً سلبياً كبيراً للمنتخب الإيراني خصوصاً أن هذا المدرب نجح وعلى مدى أكثر من 6 أعوام في صناعة منتخب قوي ومنافس بقوة على الصعيد القاري، وظهر بمستوى تجاوز التوقعات في نهائيات كأس العالم فيما أُطلق عليها في ذلك الحين «المجموعة الحديدية» التي ضمت البرتغال وإسبانيا والمغرب إضافة إلى المنتخب الإيراني.

السعودية كرة القدم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا