الارشيف / الرياضة / الشرق الاوسط

ريـال مدريد يسعى للعودة إلى سكة الانتصارات.. وبرشلونة وأتلتيكو يتربصان

  • 1/2
  • 2/2

ريـال مدريد يسعى للعودة إلى سكة الانتصارات.. وبرشلونة وأتلتيكو يتربصان

المطاردة تتواصل بين يوفنتوس ونابولي على صدارة الدوري الإيطالي.. وقمة بين روما والإنتر

السبت - 29 ذو الحجة 1437 هـ - 01 أكتوبر 2016 مـ رقم العدد [13822]

1475247673261955300.jpg?itok=OSy_XPSz

بيكيه وسواريز وفرحة تخطي مونشنغلادباخ في دوري الأبطال (إ.ب.أ)

مدريد- روما: «الشرق الأوسط»

يسعى ريـال مدريد المتصدر إلى استعادة نغمة الانتصارات التي غابت عنه في المباريات الثلاث الأخيرة في مختلف المسابقات عندما يستضيف ايبار غدا في المرحلة السابعة من الدوري الإسباني لكرة القدم.
وأهدر ريـال مدريد 5 نقاط في مباراتيه الأخيرتين في الدوري المحلي بسقوطه في فخ التعادل أمام ضيفه فياريـال 1 - 1 ومضيفه لاس بالماس 2 - 2. ولحسن حظه أن مطارديه المباشرين لم يستغلوا الموقف لإزاحته عن الصدارة. كما أن النادي الملكي سقط في فخ التعادل أمام مضيفه بوروسيا دورتموند 2 - 2 في الجولة الثانية من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا التي يحمل لقبها. وعلق مدرب ريـال مدريد نجمه السابق الفرنسي زين الدين زيدان على الوضعية التي يمر بها فريقه خصوصا بعد التعادل مع دورتموند، قائلا: «في كرة القدم، يمر المرء أحيانا بمراحل سيئة كهذه لكنني واثق من أننا سنعود إلى سكة الانتصارات. من الصعب أن تقول للاعبين بأنهم لم يستحقوا ذلك، من الصعب إيجاد الكلمات المناسبة خصوصا بعدما رأينا الجهود الكبيرة التي بذلوها في الملعب». وتبدو الفرصة مواتية أمام رجال المدرب الفرنسي زين الدين زيدان لمعانقة الانتصارات بالنظر إلى الفوارق الكبيرة بينهم وبين ايبار صاحب المركز السابع.
وتأثر ريـال مدريد كثيرا بإصابة لاعب وسطه المدافع الدولي البرازيلي كاسيميرو، كما أن نجمه الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو لا يزال بعيدا عن مستواه، كما أنه خلق مشكلة في المباراة أمام لاس بالماس عندما استبدله زيدان معربا عن عدم رضاه من قرار المدرب بل وجه له الشتائم بحسب وسائل الإعلام الإسبانية، قبل أن يفند أي مشكلة مع المدرب لدى توجهه إليه للاحتفال بهدفه الافتتاحي في مرمى دورتموند الثلاثاء. ويعول ريـال مدريد كثيرا على رونالدو ومعه الدولي الويلزي غاريث بيل والفرنسي كريم بنزيمة للضرب بقوة أمام ايبار وتحقيق الفوز الذي سيبقيه في الصدارة قبل فترة التوقف الدولية التي ستستمر حتى 15 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي ورحلته إلى إشبيلية لمواجهة مضيفه ريـال بيتيس.
ويتربص برشلونة حامل اللقب بريـال مدريد للانقضاض على الصدارة خصوصا أن الفارق بينهما نقطة واحدة وذلك عندما يحل ضيفا على سلتا فيغو الثاني عشر. ويخوض برشلونة المباراة في غياب نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي المصاب، بيد أن ذلك قد لا يشكل عائقا أمام الفريق الكتالوني المنتشي بفوزه الثمين على مضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني 2 - 1 الأربعاء في المسابقة القارية العريقة. ويملك برشلونة الأسلحة اللازمة لتحقيق الفوز الخامس هذا الموسم بتواجد النجمين البرازيلي نيمار والأوروغوياني لويس سواريز، بيد أن رجال المدرب لويس انريكي مطالبون بالحذر من سلتا فيغو الذي أوقف نزيف النقاط في مبارياته الأربع الأولى في الدوري (3 هزائم متتالية وتعادل واحد) وحقق فوزين متتاليين.
وتنتظر أتلتيكو مدريد الثالث رحلة صعبة إلى فالنسيا لمواجهة فريقها المحلي العائد بدوره إلى نغمة الانتصارات بفوزين متتاليين بعد 4 هزائم متتالية. ويدخل أتلتيكو مدريد المباراة بمعنويات عالية عقب فوزه الغالي على بايرن ميونيخ الألماني 1 - صفر الأربعاء في المسابقة القارية العريقة. ويدرك أتلتيكو مدريد جيدا أهمية النقاط الثلاث أمام فالنسيا كونها ستخوله على الأقل البقاء قريبا من ريـال مدريد وبرشلونة حيث تفصله نقطتان عن جاره وواحدة عن النادي الكتالوني. ويتقاسم أتلتيكو مدريد المركز الثالث مع فياريـال وأتلتيك بلباو، والأخيران تنتظرهما رحلتان لا تخلوان من صعوبة أيضا، الأول أمام مضيفه إسبانيول الثامن عشر، والثاني أمام مضيفه ملقة السابع عشر.
* الدوري الإيطالي
يستأنف يوفنتوس بطل المواسم الخمسة الماضية ونابولي وصيفه الصراع على صدارة الدوري الإيطالي بعد فوزيهما الكبيرين في دوري أبطال أوروبا. ويحل يوفنتوس ونابولي ضيفين على امبولي واتالانتا على التوالي غدا في المرحلة السابعة، التي تشهد مباراة قمة بين روما وإنتر ميلان.
ويتصدر يوفنتوس الترتيب برصيد 15 نقطة، بفارق نقطة واحدة فقط أمام نابولي، ويأتي إنتر ميلان ثالثا وله 11 نقطة، بفارق نقطة أيضا أمام كل من روما ولاتسيو وكييفو وميلان وبولونيا. وسقط يوفنتوس مرة واحدة فقط في الدوري هذا الموسم كانت أمام مضيفه إنتر ميلان 1 - 2، ويخوض مباراته مع امبولي بمعنويات مرتفعة بعد اكتساحه مضيفه دينامو زغرب الكرواتي برباعية نظيفة الثلاثاء الماضي في دوري أبطال أوروبا وضعته في صدارة المجموعة الثامنة برصيد أربع نقاط بفارق الأهداف أمام اشبيلية الإسباني بعد أن تعادل معه سلبا في الجولة الأولى. وتألق الأرجنتينيان غونزالو هيغواين وباولو ديبالا والبوسني ميراليم بيانيتش والجناح البرازيلي داني الفيش أمام دينامو زغرب وتناوبوا على تسجل الأهداف، لكن مدرب يوفنتوس ماسيميليانو اليغري لا يريد الإفراط بالثقة بل إنه دعا لاعبيه إلى الحفاظ على تركيزهم. وقال اليغري «عندما تريد الفوز لا يكون الأمر سهلا أبدا»، مضيفا: «قدم الفريق أداء رائعا، ولكن يجب أن نحافظ على تركيزنا ورغبتنا في الفوز أمام امبولي».
ويزاحم نابولي حامل اللقب على الصدارة بقوة منذ بداية الموسم، ويبدو أنه لم يفقد بريقه بعد رحيل هدافه هيغواين إلى يوفنتوس مقابل مبلغ قياسي في إيطاليا بلغ 90 مليون يورو، إذ أنه يبتعد عنه بفارق نقطة واحدة فقط. ويقدم نابولي أداء جيدا في دوري أبطال أوروبا أيضا حيث حقق فوزين على مضيفه دينامو كييف الأوكراني 2 - 1 في الجولة الأولى، ثم على ضيفه بنفيكا البرتغالي 4 - 2 الأربعاء. وعلق لاعب نابولي البلجيكي دريز مارتنز (سجل هدفين في مرمى بنفيكا) على تأثير غياب نابولي قائلا: «إننا نلعب الآن أكثر كفريق». وحذا مدرب نابولي ماوريتسيو ساري حذو اليغري بالحفاظ على التركيز برغم الفوز الكبير على بنفيكا بقوله «حققنا فوزا رائعا على أحد الفرق الأوروبية الكبيرة، ولكن يجب أن نلجم حماسنا». وأضاف: «الواقع هو أننا سنواجه الآن اتالانتا في بيرغامو. هناك خطر أن نفقد تركيزنا، ولكن لحسن الحظ أن هذا الفريق ناضج بما يكفي لعدم السماح بحدوث ذلك». ويفتقد نابولي المدافع الإسباني راول البيول بسبب شد عضلي اضطره إلى عدم إكمال المباراة أمام دينامو زغرب.
ويأمل روما بالعودة إلى نغمة الفوز بعد خسارته أمام مضيفه تورينو 1 - 3 في المرحلة السابقة، معولا على الدفعة المعنوية الكبيرة جراء اكتساحه ضيفه استرا جيورجيو الروماني برباعية نظيفة أمس الخميس في الجولة الثانية من بطولة «يوروبا ليغ». ولكن ضيفه إنتر ميلان بقيادة المدرب الهولندي فرانك دي بوير بديل روبرتو مانشيني يحقق بداية جيدة في الدوري المحلي خلافا لما هو الحال في يوروبا ليغ حيث تعرض الخميس لخسارته الثانية وكانت أمام مضيفه سبارتا براغ التشيكي 1 - 3. بعد أن سقط أمام هابوعيل بئر السبع الإسرائيلي صفر - 2 على أرضه في الجولة الأولى. وقال مدافع إنتر ميلان فيليبي ميلو «في الوقت الذي بدأنا فيه باللعب جيدا في الشوط الأول كانت شباكنا اهتزت مرتين»، مضيفا: «ولكن الوقت ليس للكلام الآن، يجب أن نستجمع قوانا بسرعة لأن منافسنا التالي هو روما».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا