الارشيف / الرياضة / التحرير

لحظات السعادة والغضب لفينجر مع أرسنال

  • 1/10
  • 2/10
  • 3/10
  • 4/10
  • 5/10
  • 6/10
  • 7/10
  • 8/10
  • 9/10
  • 10/10

ارسال بياناتك

يحتفل المدرب الفرنسي أرسين فينجر بمرور 20 عاما على قيادته لفريق الأرسنال بعدم تولي مهمة قيادة الفريق رسميا يوم 1 أكتوبر من عام 1996 وذلك عندما غدا ضيفا على فريق برنلي ضمن مباريات الجولة السابعة من الدوري الإنجليزي.

وطوال الـ20 عاما مر فينجر برفقة الأرسنال بالعديد من لحظات الحزن والفرح، والتي نستعرضها معكم في السطور الآتية.

لحظات الفرح

1- الثنائية

تولى أرسين فينجر مهمة تدريب الأرسنال في منتصف موسم 1996 - 1997 خلفا للمدرب بروس ريوتش وتمكن حينها من إنهاء الدوري في المركز الثالث بفارق سبع نقاط عن البطل حينها مانشستر يونايتد، وفي الموسم التالي تمكن أرسين فينجر من إبعاد لقب الدوري للمرة الثانية في تاريخ البريميرليج عن ملعب الأولد ترافورد، على الرغم من تصدر مانشستر يونايتد جدول الترتيب في شهر مارس بفارق 11 نقطة عن الأرسنال بعد انتداباته القوية من مارك أوفر ماس وإيمانويل بيتيت، ولكن تمكن الأرسنال من الفوز في 10 مباريات من بينها مانشستر يونايتد في الأولد ترافورد بهدف نظيف قبل أن يؤمن اللقب بالفوز على إيفرتون برباعية نظيفة، وفاز المدفعجية بكأس الاتحاد الإنجليزي على حساب نيوكاسل في النهائي بهدفين نظيفين.

2- ويلتورد والفوز باللقب في الأولد ترافورد

أحرز مانشستر يونايتد 3 ألقاب متتالية في الدوري الإنجليزي عقب ثنائية الأرسنال، ولكن تمكن المدفعجية من استعادة لقب الدوري من جديد في موسم 2001 - 2002 وبشكل مبهر من خلال التسجيل في جميع مباريات الدوري، ومن بينها هدف ويلتورد الغالي في شباك مانشستر يونايتد على ملعب الأولد ترافورد الذي منح أرسين فينجر لقبه الثاني في الدوري.

3- إقصاء ريال مدريد ويوفنتوس في موسم واحد

قدم الأرسنال مع أرسين فينجر مسيرة رائعة في دوري أبطال أوروبا موسم 2005 - 2006 توجوها بالوصول إلى المباراة النهائية على ملعب استاد دو فرانس في العاصمة الفرنسية باريس، حيث تأهل المدفعجية من دور المجموعات دون تلقي أي هزيمة قبل أن يفوزوا على ريال مدريد في دور الـ16 في البيرنابيو بالذات بهدف نظيف من توقيع تيري هنري ليقصوا العملاق الإسباني من المسابقة  كما تغلبوا على يوفنتوس في ربع النهائي بفضل ثنائية هنري وفابريجاس ومن ثم تغلبوا على فياريال في نصف النهائي ليتبخر حلم الأرسنال في التتويج الأول بالبطولة الأقوى على صعيد القارة بالخسارة من برشلونة في النهائي 2-1.

4- إنهاء فترة الجفاف

بعد فوز الأرسنال بلقب كأس الاتحاد الإنجليزي على حساب مانشستر يونايتد في عام 2005، مر المدفعجية بسنوات عجاف لم يتوجوا فيها بأي لقب حتى عادوا من جديد للتتويج بلقب نفس المسابقة في عام 2014 ليتغلبوا على هال سيتي في النهائي 3-2 وفي العام التالي مباشرة توجوا بلقب نفس البطولة ولكن هذه المرة على حساب أستون فيلا برباعية نظيفة ليحصل فينجر على لقبه السادس في المسابقة ويصبح أكثر المدربين تتويجا بها برفقة المدرب جورج رامسي.

5- الموسم التاريخي

شاهد أيضا

حظي أرسين فينجر بأفضل مواسمه على الإطلاق برفقة الأرسنال في موسم 2003 - 2004 عندما أصبح المدفعجية أول فريق إنجليزي منذ بريستون نورث في الموسم الافتتاحي للدوري الإنجليزي 1888 - 1889 يتوج باللقب دون التعرض لأي هزيمة طوال الدوري، وحصد الأرسنال اللقب الثاني في البريميرليج في غضون 3 سنوات بعد التعادل مع توتنهام على ملعب وايت هارت لين 2-2 في أواخر شهر أبريل من عام 2004.

لحظات الألم

1- نهاية المسيرة الرائعة

رحل الأرسنال في موسم 2004 - 2005 إلى ملعب الأولد ترافورد بهدف الوصول إلى المباراة رقم 50 في الدوري دون هزيمة، حيث تعرض الفريق لآخر هزيمة في شهر أكتوبر من عام 2004، إلا أن رجال أليكس فيرجسون حسموا المباراة بثنائية رود فان نيستلروي وواين روني لتنهي مسيرة الأرسنال الأسطورية دون هزيمة.

2- برشلونة تنهي الحلم اللندني

وصل الأرسنال إلى نهائي دوري أبطال أوروبا في موسم 2005 - 2006 على أمل الفوز بلقب البطولة الأقوى على صعيد القارة للمرة الأولى في تاريخه، وواجه حينها العملاق الكتالوني بقيادة الساحر رونالدينيو، وعلى الرغم من طرد الحارس يانز ليمان في بداية المباراة إلا أن المدفعجية تقدموا في نتيجة المباراة بفضل رأسية سول كامبل في الدقيقة 37، ليدفع بعدها الأرسنال ثمن إهداره للفرصة تلو الأخرى ليعادي صامويل إيتو النتيجة لبرشلونة قبل أن يقتل بيليتي حلم الجانرز بالهدف الثاني.

3- وداع الأساطير

بعد 3 شهر من خسارة الأرسنال للقب أمام برشلونة، بدأ النجوم يرحلون عن الفريق واحدا تلو الآخر بعدما انتقل الجناح الأيسر أشلي كول إلى الغريم تشيلسي كما غادر أسطورة الفريق تيري هنري بعدها بعام واحد فقط إلى صفوف برشلونة، ليتمكن الثنائي من التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا فيما لا يزال الأرسنال يحاول الفوز بذلك اللقب الغائب عن خزائنه.

4- إهانة في الأولد ترافورد

تعرض أرسين فينجر لواحدة من أسوأ الهزائم في تاريخه بالخسارة من الغريم مانشستر يونايتد بنتيجة 8-2 على ملعب الأولد ترافورد في عام 2011 في واحدة من الليالي التي لن ينساها جمهور المدفعجية بسهولة.

5- الحرب مع مورينيو

دخل المدرب الفرنسي في حرب كلامية لم تتوقف حتى الآن مع المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو منذ قدوم الأخير إلى الدوري الإنجليزي موسم 2004 - 2005، ولكن وصلت الحرب الكلامية مداها في شهر أكتوبر من عام 2014 عندما تشاجر الاثنان بالأيدي في ملعب ستامفورد بريدج.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا