الارشيف / الرياضة / سبورت 360

عريق تحول لغريق .. طلاق وشيك بين آستون فيلا ودي ماتيو

بعد احتلاله المركز الأخير في البريمرليج الموسم الماضي تأملت جماهير آستون فيلا تقديم فريقها مستويات مميزة في التشامبيون شيب أملاً بالعودة سريعاً للأضواء، لكن حاله في تراجع مستمر حتى في الدرجة الأولى والذي يحتل فيه المركز 19 في دوري يضم 24 فريقاً.

نتائج كارثية

بعد 11 جولة خاضها آستون فيلا في التشامبيون شيب فإنه يقبع حالياً في المركز ال19 ب10 نقاط فقط بعد تعادله في 7 مباريات وخسارته ثلاث مباريات آخرها أمام بريستون وفوزه في مباراة واحدة وكانت في الجولة الثانية على حساب متذيل الترتيب روثرهام يونايتد والذي يفصله عنه 4 نقاط فقط.

ملكية صينية وطلاق وشيك مع دي ماتيو

في الصيف المنقضي انتقلت ملكية النادي الإنجليزي من رجل الأعمال الأمريكي راندي ليرنر للصيني توني إكسيا مالك مجموعة Recon Group في صفقة قدرتها تقارير إنجليزية ب76 مليون جنيه إسترليني، وقد قامت الإدارة الصينية الجديدة بتعيين الإيطالي روبيرتو دي ماتيو مدرباً للفريق لكن النتائج السيئة التي حققها حتى الآن قد تعجل في إقالته رغم أن تشكيلته تفتقد للجودة المطلوبة وقد طالب الإدارة الجديدة مراراً وتكراراً بالتعاقد مع لاعبين جدد يستطيعون تقديم الإضافة المناسبة للفريق، لكن مطالبه ذهبت أدراج الرياح وتعاقدت إدارته مع لاعبين لم يثبتوا حتى الآن قدرتهم على قيادة الفريق لمراكز متقدمة ليبدو الطلاق وشيكاً بين الجانبين إذا ما قرر إكسيا تقديم دي ماتيو كبش فداء لجماهير ملعب فيلا بارك.

عريق تحول لغريق

آستون فيلا يعتبر أحد اعرق أندية إنجلترا وسبق له الفوز بدوري أبطال أوروبا والسوبر الأوروبي عام 1982 عدا عن تحقيقه 7 ألقاب في الدوري الإنجليزي ومثلها في كأس الإتحاد، لكن عراقته غرقت في وحل المشاكل الإدارية والمالية التي صاحبته في السنوات الثلاث الماضية وإن استمر وضع الفريق على حاله قد نشاهده الموسم القادم في دوري الدرجة الثانية.

لمتابعة الكاتب عبر الفيسبوك

جدول الإصابات

مقالات وتحليلات خاصة

موسوعة الفوائد الغذائية

الأخبار حسب النجوم

بنك الأرقام والإحصائيات

أهم جداول الترتيب والتصنيف

مقاطع فيديو لا تنسى

كنز المعلومات الرياضية

أساطير الرياضة

إنجازات وبطولات الأندية والمنتخبات

مواهب تحت المجهر

تابعنا على شبكات التواصل

اشترك بالنشرة الأسبوعية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا